الاتحاد

دنيا

حمى أوباما تستشري في أميركا

صورة أوباما مطبوعة على دمية

صورة أوباما مطبوعة على دمية

باراك أوباما في كل مكان؛ على القمصان والملصقات والاظافر الصناعية واللوحات والعملات المعدنية والساعات·
ومحال التذكارات العديدة وأكشاك البيع والباعة الجائلين في واشنطن وآلاف المواد المعروضة للبيع هي أبلغ الدلالات على أعراض حمى أوباما الشديدة التي تجتاح الأمة الأميركية· وقد حقق الباعة أرباحا طائلة، بعد موسم سياحي شديد الوطأة، من الاحتفالات بأوباما الذي اجتذب حفل تنصيبه بصفته الرئيس الـ 44 للبلاد، وأول رئيس حشودا جماهيرية قياسية وصلت إلى العاصمة الأميركية· وتعرض محال التذكارات السياسية الأميركية التي لا تبعد كثيرا عن البيت الأبيض كل شيء يمكن للمرء تخيله حيث طبع وجه أو اسم الرئيس أوباما على الأقداح الخزفية للقهوة، وقطع الشيكولاته، وكرات الجولف، وحتى عقود الزينة·
إلى ذلك، يقول مدير أحد تلك المحال جيم وورليك:''ثمة دمية على شكل وجه أوباما هي الأكثر مبيعا''· وكل أربع سنوات منذ تنصيب رونالد ريجان عام 1981 يفتتح وورليك محال تعرض مواد ''رئاسية فنية'' وغيرها· بيد أن الإثارة ''غير العادية'' حول أوباما هي حالة خاصة جدا حتى بالنسبة للبائع المخضرم· ويقول:''كل شيء عليه وجهه يبيع نفسه· الناس تحبه هكذا ببساطة''·
وفي حالة عدم اكتفاء الزبون بالمعروض من مواد لدى باعة الشوارع ومحال التذكارات فإن بمقدوره تجربة حظه على الإنترنت· وتعرض المحال على الإنترنت بين ما تعرضه أحذية رياضية وزلاجات مطبوع عليها صور أوباما· كما سيتم الإعلان عن عطر بوتوس 1600 '' تكريما لباراك أوباما'' بوصفه ''عطر يمكنك الوثوق به''، اقتداء بشعار حملته الانتخابية ''تغيير يمكنك الوثوق به''·
وجاء على الموقع الإلكتروني '' أن العطر خليط نظيف وطازج من الموالح وأعواد خضراء وعبير بحري''·
كما أن الكلاب أيضا تستطيع أن تظهر تفضيلها لأوباما: فصائل الكلاب المختلفة تعبر عن آرائها ''البودل يؤيد أوباما ''، أو ''روتويلرز يؤيد أوباما''، أو ببساطة أكثر ''الكلاب تؤيد أوباما'' بالطبع هي كلمات صاغها أصحاب هذه الكلاب ورفعوها على لافتات في الشارع أو حديقة المنزل·
كذلك تتوافر في المحال أظافر صناعية عليها صورة اوباما · وثمة دمى من
جميع الاحجام لاوباما·
بل وثمة موقع على الانترنت يبيع أغلى تلك المواد وهو عبارة عن كرسي
مطبوع عليه صور متعددة لاوباما ويباع الكرسي مقابل 2500 دولار

اقرأ أيضا