مصطفى الديب (الوثبة) شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، أمس، منافسات اليوم الأول لمهرجان أبوظبي لسباقات القدرة، الذي تحتضنه ميادين قرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة. كما حضر المنافسات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وسمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان نائب مستشار الأمن الوطني. وتقام النسخة الثانية من المهرجان بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للفروسية، الذي حرص على حضور المنافسات يوم أمس، وينظم الحدث الذي يختتم اليوم بسباقي الإسطبلات الخاصة والسيدات، نادي أبوظبي للفروسية بالتعاون مع قرية الإمارات العالمية للقدرة وبدعم من مجلس أبوظبي الرياضي. وأقيمت منافسات اليوم الأول على خمس مراحل بمجموع 120 كلم، وساهمت أجواء الطقس في خروج اليوم الأول بشكل نموذجي، سواء من ناحية المنافسة التي احتدمت بين الفرسان الذين شاركوا في الحدث، أو من الناحية التنظيمية التي جاءت مميزة. وتويج الفارس خليفة غانم المري على صهوة الجواد «كاستيلبار تورنادو» من إسطبلات فزاع للقدرة بطلا لمنافسات اليوم الأول، بعد أن قطع مسافة السباق في 4:26:37 ساعة، بسرعة 27.005 كم في الساعة، وحل ثانياً الفارس أحمد البلوشي على صهوة الجواد «إس إم دان بيتي» من إسطبلات ند الشبا، بعد أن قطع المسافة في 4:28:10 ساعة بسرعة 26.849 كم في الساعة، وحل ثالثاً محمد حسن العبار على صهوة الجواد «جارني باليستيك» من إسطبلات العاصفة الذي سجل 4:28:39 ساعة بسرعة 26.801 كم في الساعة. وتوج الفائزين عدنان سلطان النعيمي مدير نادي أبوظبي للفروسية، ولارا صوايا مدير مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية، وصلاح المرزوقي من مجلس أبوظبي الرياضي. طقس بارد وشهدت انطلاقة المرحلة الأولى «الصفراء»، إثارة بالغة حيث حاول الفرسان تحقيق ضربة قوية في البداية، لاسيما أنها أطول المراحل من حيث المسافة حيث بلغت المسافة 40 كلم، وساعدت على الانطلاقة المميزة أجواء الطقس الباردة بعض الشيء، واحتل الفارس منذر البلوشي على صهوة الجواد «إيستيل دي مونتيلو» من إسطبلات الاتحاد الصدارة مسجلاً 1:27:02 ساعة بمعدل سرعة 27.57 كم في الساعة، وجاء في المركز الثاني الفارس أحمد يوسف البلوشي على صهوة الجواد « إس إم دان بيتي » من إسطبلات ند الشبا وحل ثالثاً الفارس حماد عبيد الكعبي على صهوة الجواد « تيوفا ديو بيسكوير» من إسطبلات إم آر إم، وجاء رابعاً الفارس علي محمد الحوسني على صهوة الجواد «ديل كورونيل» من إسطبلات الريف، وحل خامساً الفارس محمد حسان العبار على صهوة الجواد «جارني باليستيك» من إسطبلات العاصفة. ونجح 75 فارساً وفارسة في اجتياز المرحلة الأولى، وكانت الانطلاقة قد شهدت 89 من الجنسين. خطف الصدارة وفي المرحلة الزرقاء «الثانية» لمسافة 27 كلم، خطف الفارس أحمد يوسف البلوشي على صهوة الجواد « إس إم دان بيتي» من إسطبلات ند الشبا، المركز الأول واحتل الصدارة بزمن 59:41 دقيقة وبمعدل سرعة 27.39 كم في الساعة، وارتقى الفارس محمد حسن العبار على صهوة الجواد «جارني باليستيك» من إسطبلات العاصفة ثلاثة مراكز في الترتيب وقفز من المركز الخامس إلى الثاني، كما تقدم الفارس علي محمد الحوسني على صهوة الجواد «ديل كورونيل» من إسطبلات الريف من المركز الرابع ليحتل المركز الثالث، وتقدم الفارس أحمد علي الناصري على صهوة الجواد «سكالا ديرك» من إسطبلات سيح السلم سبعة مراكز ليحتل المركز الرابع بدلاً من الحادي عشر، أما متصدر المرحلة الأولى الفارس منذر البلوشي على صهوة الجواد «إيستيل دي مونتيلو» من إسطبلات الاتحاد فقد أنهى المرحلة الثانية في المركز الخامس. « تمسك بالقمة» وشهدت المرحلة الثالثة «الحمراء» استمرار تمسك الفارس أحمد البلوشي على صهوة الجواد «إس إم دان بيتي» من إسطبلات ند الشبا بالصدارة وقطع مسافة 19 كلم في 46:39 دقيقة بمعدل سرعة 26.67 كم في الساعة، كما حافظ الفارس محمد حسن العبار على صهوة الجواد «جارني باليستيك» من إسطبلات العاصفة على مركزه الثاني، وأيضاً حافظ الفارس علي محمد الحوسني على صهوة الجواد «ديل كورونيل» من إسطبلات الريف على مركزه الثالث، بينما تقدم الفارس خليفة غانم المري على صهوة الجواد «كاستيلبار تورنادو» من إسطبلات فزاع للقدرة من المركز التاسع والعشرين ليحتل المركز الرابع، كما تقدم الفارس الهندي سواروب سنج على صهوة الجواد «فيرست روز» من إسطبلات العاصفة من المركز الثامن ليحتل المركز الخامس. «تأكيد القوة» وواصل الفارس أحمد يوسف البلوشي على صهوة الجواد «إس إم دان بيتي» من إسطبلات ند الشبا تمسكه بالصدارة، وأنهى المرحلة الرابعة «البرتقالية» في المركز الأول بعد أن قطع 18 كم في 43:36 دقيقة بمعدل سرعة 26.32 كم في الساعة، وحافظ الفارس محمد حسن العبار على صهوة الجواد «جارني باليستيك» من إسطبلات العاصفة على مركزه الثاني، وتقدم الفارس خليفة غانم المري على صهوة الجواد «كاستيلبار تورنادو» من إسطبلات فزاع للقدرة من المركز الرابع إلى المركز الثالث، كما تقدم الفارس أحمد سعيد الفارسي على صهوة الجواد «ساندين بولار» من إسطبلات سيح السلم من المركز السادس ليحتل المركز الرابع، وتأخر الفارس علي محمد الحوسني على صهوة الجواد «ديل كورونيل» من إسطبلات الريف من المركز الثالث ليحتل المركز الخامس. 7 سيارات جوائز للفائزين خصصت اللجنة المنظمة للمهرجان ثلاث سيارات للفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى، و700 ألف درهم للفرسان الذين كانوا موجودين في المرحلة الختامية، كما خصصت مليون درهم، وأربع سيارات، جوائز لسباقي الختام اللذين سيقامان اليوم. (الوثبة - الاتحاد) معرض للصور النادرة أعلنت لارا صوايا مدير مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية عن تنظيم معرض للفنان مرهف العساف مصور المهرجان سيتم خلاله عرض صور نادرة لفعاليات المهرجان حول العالم، وسيقام المعرض على هامش الجائزة في الرابع من الشهر المقبل. (الوثبة - الاتحاد) أكد أن الموسم كشف عن العديد من المواهب عدنان سلطان: سلامة المتسابقين وراء تأخير السباق عزا عدنان سلطان النعيمي مدير عام نادي أبوظبي للفروسية السبب في تأخير انطلاقة المنافسات لمدة ساعة، إلى الحرص على سلامة المتسابقين، في ظل أجواء الطقس المتقلبة، وقال: «تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس نادي أبوظبي للفروسية تم تأخير موعد الانطلاقة للسباق لتكون في السابعة صباحاً بدلاً من السادسة، وذلك حرصاً من سموه على سلامة وأمن المتسابقين المشاركين نتيجة الأحوال الجوية والأمطار، وقد قوبل القرار بالرضا من المشاركين وتوجهوا لسموه بالشكر على ذلك». وتحدث النعيمي عن منافسات السباق، قائلاً: «من المؤكد أن الحدث جاء رائعاً وناجحاً من كافة جوانبه، لاسيما وأن مشاركة نخبة من أقوى الخيول كانت أهم أسباب النجاح، كما كانت لأجواء الطقس في المراحل الأولى دور مهم في القوة التي جاءت عليها المنافسات». وأعلن النعيمي عن تبقي سباقين للقدرة على ميادين قرية الإمارات بالوثبة سيكون الأول يوم 12 أبريل المقبل، والثاني يوم 26 من الشهر نفسه، وسوف يتم ختام الموسم من خلالهما، مؤكداً أن هذا الموسم شهد طفرة كبيرة، من خلال بزوغ نجم عدد من الفرسان والفارسات، فضلاً عن ظهور مجموعة من المدربين المتميزين أيضاً. (الوثبة - الاتحاد) صوايا: الاستعدادات اكتملت لجائزة «أم الإمارات» أعلنت لارا صوايا مديرة المهرجان العالمي لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول العربية رئيسة السباقات النسائية بالاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية، عن اكتمال الاستعدادات الخاصة باستضافة هوليوود «للدارلي أوورد» لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» للسيدات الذي سيقام على مسرح دولبي في الرابع من الشهر المقبل، تزامناً مع النسخة الـ 27 من «الدارلي أوورد الأميركية». وقالت: «سوف يتم خلال الحفل الإعلان عن الفائزات في الفئات الإحدى عشرة، التي تشملها الجائزة، والذين سيتم اختيارهم من بين44 مرشحة يمثلون جميع قارات العالم». وأعلنت صوايا عن توجيه الدعوة إلى ثلاثة آلاف شخص من المهتمين بالخيل لحضور هذا الحفل الكبير وسيم خلاله السحب على ساعتين رولكس للجمهور إضافة إلى 10 بطاقات سفر على طيران الإمارات، و10 قطع مجوهرات، تابعت: «في اليوم الثاني يقام حفل جال دينر بفندق المشاهير بيفرلي هيلز دول شستر بحضور الفائزات والمدعوين، وسيتم إقامة 150 منهم في فندق فورسيزون بفيرلي هيلز. (الوثبة - الاتحاد) اعترف بصعوبة المنافسة البطل: اللقب دافع لمزيد من الإنجازات أهدى خليفة غانم المري بطل السباق اللقب إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وأكد أن دعم سموهما هو السبب الرئيسي وراء الفوز. واعترف المري بصعوبة المنافسة، وقال: «لقد كانت المنافسة شرسة خاصة في البداية، لاسيما وأن ابتلال مسار السباق بسبب الأمطار أثر بشكل مباشر على أداء الخيول». وأضاف: «لقد لعبت جاهزية الخيل دوراً كبيراً في حسم النتيجة النهائية لمصلحتي، مؤكداً أن المرحلة الثانية هي الأصعب على الإطلاق من بين المراحل الخمس، بسبب تأخره في الانطلاقة بعد حصوله على عقوبة من لجنة التحكيم». وعزا البطل سبب تفوقه على المشاركين في المرحلة النهائية إلى السياسة، التي اتبعها على مدار السباق، بحرصه الدائم على التواجد بين فرسان المقدمة، حتى لا يبتعد عن الصدارة، واختزان بعض القوة إلى النهاية ليفاجئ بها الجميع. وأشار إلى أن اللقب هو الشخصي الثاني له، بعد أن سبق له، وأن فاز في دبي، ووعد بمواصلة السعي الدائم نحو التواجد في الصدارة، من خلال العمل الجاد والاجتهاد بشكل دائم خلال الفترات الاستعدادية، وتمنى أن يكون التوفيق حليفه دائماً، في جميع السباقات، التي يشارك فيها مستقبلاً. (الوثبة-الاتحاد)