معتصم عبدالله (دبي) حول الأهلي المتصدر تأخره بهدف أمام ضيفه الشارقة إلى فوز ثمين 2 - 1 في المباراة التي جرت مساء أمس على استاد راشد بالنادي الأهلي ضمن الجولة الـ 21 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وافتتح زي كارلوس التسجيل لـ «الملك» في الدقيقة 50، ويرد بشير سعيد بهدف التعادل لـ «الفرسان» في الدقيقة 57، قبل أن يضيف البرازيلي جرافيتي الهدف الثاني في الدقيقة 84، وشهدت المباراة حالتي طرد، الأولى من نصيب سالمين خميس لاعب الأهلي في الدقيقة 23، فيما نال شاهين عبد الرحمن من الشارقة الإنذار الثاني في الدقيقة 85، وعزز «الفرسان» صدارته برصيد 51 نقطة من 16 فوزاً، في حين تجمد رصيد «الملك» عند 35 نقطة وحافظ على موقعه في المركز الرابع، وأثبت «الأحمر» أنه يتحدى أي ظروف صعبة، كما أنه ينطلق إلى محطة الدرع بأقصى سرعة. جاءت أفضلية البداية لأصحاب الأرض الذين سعوا مبكراً لتسجيل هدف إراحة الأعصاب، في حين بدا واضحاً اعتماد الشارقة على إغلاق مناطقه الدفاعية، ومحاولة بناء الهجمات المرتدة، مستفيداً من تحركات يوسف سعيد على الجهة اليمنى، وأحمد خميس على اليسرى. ولاحت الفرصة الحقيقية الأولى لهجوم الأهلي من ضربة حرة، نفذها هوجو فيانا وصلت إلى جرافيتي، حولها برأسه مرت قريبة من القائم الأيمن لمرمى الحارس محمد يوسف، واشتعلت أجواء اللقاء بداية من الدقيقة 22، حينما نال شاهين عبد الرحمن لاعب الشارقة البطاقة الصفراء إثر مخالفة مع جرافيتي، أعقبها طرد الحكم عمار الجنيبي للاعب وسط الأهلي سالمين خميس بالإنذار الثاني بعد مخالفة ارتكبها في كرة مشتركة مع مهاجم الشارقة زي كارلوس فيريرا في منتصف ملعب «الملك». وتدخل كوزمين الذي أشرف على فريقه من المنطقة الفنية للمرة الأولى على ملعب الأهلي بعد تجميد الإيقاف، لتعديل تشكيلة «الفرسان»، حيث دفع بالمدافع وليد عباس بديلاً لهوجو فيانا في الدقيقة 33، وعاد الأهلي ليهدد مرمى الشارقة من كرة توغل بها جرافيتي قبل أن يمرر إلى صنقور المنطلق من الخلف، لعبها بيمناه انتهت بين أحضان الحارس. وجاء رد الشارقة سريعاً بهجمة وصلت إلى قائد الفريق راموس، وسدد كرة قوية من خارج المنطقة، تألق سيف يوسف في إبعادها إلى ركنية لم تستغل على النحو المطلوب، أعقبتها محاولة ثانية من عكسية زي كارلوس على الجهة اليمنى، حاول ترجمتها يوسف سعيد، استحوذ عليها حارس الأهلي. وبدأ سيناريو الحصة الثانية مشابهاً لانطلاقة المباراة بأفضلية «حمراء»، حيث كاد إسماعيل الحمادي يفتتح التسجيل من تسديدة مباغتة مرت بجوار المرمى، وجاء رد الشارقة حاسماً، حينما نجح البرازيلي زي كارلوس في افتتاح التسجيل مستفيداً من التمريرة الطولية لسالم خميس خلف الدفاع هيأها كارلوس بمثالية وسدد بقوة بين أقدام الحارس سيف يوسف في الدقيقة 50. ولم يتأخر الأهلي في العودة للمباراة، حيث جاءت المحاولة الأولى من تسديدة قوية لخمينيز من خارج المنطقة حولها الحارس بصعوبة للركنية، وفي الثانية أرسل البرازيلي سياو عكسية مثالية من الجهة اليمنى انبرى لها المدافع المتقدم بشير سعيد وأودعها الشباك برأسية متقنة في الدقيقة 57، وكاد جرافيتي يضيف الهدف الثاني بعد هجمة منظمة تبادل خلالها الثنائي الحمادي وصنقور التمريرات، لتصل الكرة إلى جرافيتي ليسدد بيسراه ولكن مرت بجوار المرمى. وتحسن أداء الشارقة مستفيداً من تفوقه العددي لتشكل طلعاته الهجومية خطورة حقيقية على مرمى الأهلي الذي تراجع لاعبوه للمناطق الدفاعية، وأهدر زي كارلوس فرصة سانحة لتسجيل هدفه الثاني من ركلة ركنية مرت أمامه وسط غفلة من الدفاع «الأحمر»، وتعادلت كفة لاعبي الفريقين على أرضية الملعب، بعد نيل لاعب الشارقة شاهين عبد الرحمن البطاقة الثانية في الدقيقة 85 نتيجة مخالفة ارتكبها مع جرافيتي. ونجح الأهلي في حسم المواجهة قبل أربع دقائق على نهاية المباراة بتسجيله الهدف الثاني بوساطة هدافه جرافيتي، الذي استغل كرة مرتدة من الحارس محمد يوسف الذي حاول إبعاد تسديدة ماجد حسن، وصلت سهلة إلى جرافيتي لم يجد صعوبة في إيداعها الشباك مسجلاً الهدف الثاني والسادس عشر في رصيده في الدوري.