الاتحاد

الإمارات

جائزة سلطان بن خليفة العالمية للثلاسيميا تبدأ في تلقي الترشيحات

الإعلان عن  جائزة سلطان بن خليفة العالمية للثلاسيميا  تصوير راميش

الإعلان عن جائزة سلطان بن خليفة العالمية للثلاسيميا تصوير راميش

مريم بوخطامين (رأس الخيمة)

أعلنت جائزة سلطان بن خليفة العالمية للثلاسيميا، عن بدء استقبال الترشيحات للمشاركة بالجائزة في دورتها الثالثة، والتي تنظمها مؤسسة الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية في فئاتها الثلاث، الدولية والعربية والمحلية الموزعة على 20 فرعا، والتي سيكون تركيزها العام الجاري على الصعيدين المحلي والعربي، وسيتم تكريم الفائزين في حفل يقام 12 أبريل المقبل، تزامناً مع المؤتمر الثاني للثلاسيميا وأمراض الدم.
جاء ذلك، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد صباح أمس في مركز سلطان بن خليفة للثلاسيميا وأمراض الدم الذي شيدته المؤسسة في مستشفى عبيد الله في رأس الخيمة، بحضور الدكتورة محمود طالب آل علي المدير التنفيذي للمؤسسة والدكتور عبد الله النعيمي مدير طبية رأس الخيمة، والدكتور يوسف الطير مدير مستشفى عبيد الله ومركز الثلاسيميا، والدكتور عصام ضهير اختصاصي أمراض الدم وعضو اللجنة المنظمة للمؤتمر.
وقال الدكتور محمود طالب آل علي: إن سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، التزم التزاماً عميقاً منذ فترة طويلة برعاية ورفاهية مجتمع الثلاسيميا، إذ بادر بالعديد من المشاريع الكريمة والنبيلة لصالح مرضى الثلاسيميا وعائلاتهم، وكامتدادٍ لهذه الرؤية الثاقبة، فقد اتخذ سموه، مبادرة نبيلة لدعم الأفراد والمنظمات العاملة في هذا المجال، وتقدير جهودهم غير الاعتيادية، بما يتعلق بمجال تحسين مستوى الحياة لجميع مرضى الثلاسيميا في العالم، وذلك من خلال إنشاء جائزة الثلاسيميا العالمية، بالتعاون مع رابطة الثلاسيميا الدولية.
وأشار إلى أن الجائزة ستستقبل المشاركات حتى 11 من فبراير القادم على أن تعلن النتائج في شهر مارس الذي يليه، مشيرا إلى أن الجائزة تعد الأولى على مستوى العالم في مجال الثلاسيميا وأمراض الهيموجلوبين، والتي يهدف من خلالها تحسين والارتقاء بحياة مرضى الثلاسيميا، وتمكينهم من العيش بشكل طبيعي من خلال جهود عملية وعلمية للأفراد والمؤسسات في دول العالم، مشيرا إلى أن الجائزة ستركز خلال دورتها الثالثة على الصعيدين المحلي والعربي، بهدف تشجيع الأطباء والمرضى وأسرهم في تقديم الهام والمفيد في مجال الثلاسيميا، والتي رصدت خلالها الجائزة أكثر من مليون درهم كجوائز تحفيزية للفائزين، مضيفا أن عدد المشاركين في الجائزة يتزايد سنوياً، بما يزيد عن 50% عن الدورة التي تسبقها.
وأوضح الدكتور عصام ضهير، عضو اللجنة المنظمة للمؤتمر، أن تكريم الفائزين بالجائزة يتزامن مع حدث مهم، وهو مؤتمر الإمارات الثامن لأمراض الدم والمؤتمر الثاني العربي لأمراض الهيموجلوبين، الذي سينظم في قصر الإمارات، مشيرا إلى أن المؤتمر سيركز هذا العام على البحوث العلمية المختلفة من أهمها «قياس الحديد في القلب عن طريق الرنين المغناطسي» و«التطور العلاجي الجيني»، باعتبارهما الإضافة العلمية الكبيرة في العالم بمجال أمراض الدم، والتي سيقوم خلالها عدد من الباحثين والخبراء المحليين والعربين والدوليين بتقديم آخر مستجدات العلم في مجال علاج الثلاسيميا.
ويتجاوز عدد المتحدثين خلال المؤتمر 70 من الخبراء والأطباء الإقليميين المعترف بهم دولياً، بحضور أكثر 900 طبيب على مستوى العالم بزيادة تصل40% عن الدورة التي السابقة، كما سيتم خلاله تنظيم 72 جلسة وحلقة نقاشية تغطي أمراض الدم والهيموغلوبين، واستعراض أبرز التحديثات.
وأوضح أن مرضى الثلاسيميا في الدولة يعتبرون الأسعد دولياً، وذلك بسبب اهتمام القيادة الرشيدة بهم عبر قنواتها الحكومية، حيث يصل عدد المصابين بهذا المرض نحو 2000 مريض يتلقون خلالها أفضل وأحدث العلاجات والخدمات الطبية في هذا المجال.
وقال الدكتور عبد الله النعيمي: إن الجائزة تعد إضافة علمية في مجال الثلاسيميا التي سيكون مردوده العلمي على المرضى، وعلاجهم بشكل إيجابي وملحوظ.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: آفاق جديدة للعلاقات مع أوزبكستان