الاتحاد

الاقتصادي

تراجع الأسهم اليابانية إلى أدنى مستوى في 26 شهراً

تراجع الدولار وصادرات الآلات يعصفان بالأسهم اليابانية

تراجع الدولار وصادرات الآلات يعصفان بالأسهم اليابانية

هبط المؤشر الرئيسي للاسهم اليابانية إلى أدنى مستوياته منذ 26 شهرا في نهاية التعاملات الأمس مع اقبال المستثمرين على بيع أسهم شركة سوني وغيرها من شركات التصدير بفعل المخاوف من ركود محتمل في الولايات المتحدة·
وهبط مؤشر نيكي القياسي 3,4 في المئة إلى 13504,51 نقطة ليسجل أدنى مستوى اغلاق منذ 28 أكتوبر عام ،2005 وتراجع مؤشر توبكس الاوسع نطاقا 3,5 في المئة إلى 1302,37 نقطة·
وأنهت الأسهم اليابانية تعاملات الأربعاء في بورصة طوكيو للأوراق المالية بتراجع كبير في ظل ارتفاع الين أمام الدولار·
كما تأثرت البورصة ببيانات الطلب على الآلات في اليابان حيث أعلنت الحكومة اليابانية أمس تراجع الطلب على الآلات خلال نوفمبر الماضي بنسبة 8ر2% عن أكتوبر الماضي بعد وضع المتغيرات الموسمية في الحساب إلى حوالي 05ر1 تريليون ين (75ر9 مليار دولار)، وبسبب احتمالات ركود الاقتصاد الأميركي وتراجع سعر الدولار أمام الين اتجه المستثمرون إلى التخلص من أسهم الشركات التي تعتمد على التصدير مثل نينتيندو وسوني·
وأعلنت الحكومة اليابانية أمس تراجع الطلب على الآلات خلال نوفمبر الماضي بعد وضع المتغيرات الموسمية في الحساب إلى حوالي 05ر1 تريليون ين (75ر9 مليار دولار)؛ في الوقت نفسه فإن معدل تراجع الطلب على الآلات جاء أقل من توقعات السوق التي كانت 1ر5% غير أن الحكومة اليابانية أبقت على تقديراتها بشأن الوضع الاقتصادي دون تغيير·
وكان الطلب على الآلات الرئيسية قد زاد خلال أكتوبر الماضي بنسبة 7ر12%، وقد تراجع طلب قطاع التصنيع على الآلات خلال نوفمبر الماضي بنسبة 7ر1% إلى 5ر512 مليار ين في حين زاد الطلب على الآلات من جانب الشركات غير الصناعية بنسبة 1ر3% إلى 5ر571 مليار ين، يذكر أن طلب القطاع الخاص على الآلات باستثناء السفن ومحطات الطاقة يعد مؤشرا رئيسيا على الإنفاق الرأسمالي للشركات خلال ستة أشهر مقبلة·
وفي سياق متصل أعلنت وزارة المالية اليابانية أمس زيادة فائض ميزان الحساب الجاري لليابان خلال نوفمبر الماضي بنسبة 1ر2% إلى 78ر1 تريليون ين (56ر16 مليار دولار) مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي؛ في الوقت نفسه تراجع فائض ميزان تجارة السلع والخدمات لليابان خلال نوفمبر الماضي بنسبة 6ر8% إلى 5ر871 مليار ين، وتراجع فائض ميزان تجارة السلع بنسبة 7ر9% إلى 7ر932 مليار ين·
كانت الصادرات قد زادت بنسبة 5ر9% إلى 88ر6 تريليون ين في حين زادت الواردات بنسبة 3ر13% إلى 95ر5 تريليون ين· في الوقت نفسه تراجع العجز في ميزان تجارة الخدمات لليابان خلال نوفمبر الماضي بنسبة 4ر23% إلى 2ر61 مليار ين، وأشارت وزارة المالية إلى أن تراجع عجز ميزان تجارة الخدمات يعود إلى انخفاض نفقات اليابانيين الذين يسافرون إلى الخارج·
ويعتمد ميزان الفائض التجاري على حساب الفارق بين إجمالي إيرادات الدولة من المصادر الخارجية بما في ذلك صادرات السلع والخدمات وإجمالي التزاماتها تجاه الخارج بما في ذلك فاتورة واردات السلع والخدمات باستثناء عائدات استثماراتها الرأسمالية في الخارج·
وفي أسواق العملة هبط الدولار إلى أدنى مستوى له في عامين ونصف العام أمام الين في التعاملات المبكرة في اسيا أمس الاربعاء مع إقبال المستثمرين على التخلص من الاصول المحفوفة بقدر أكبر من المخاطر بعد أن أذكت ارقام ضعيفة لمبيعات التجزئة وتراجع ارباح البنوك المخاوف من ركود في الولايات المتحدة؛ لكن العملة الأميركية تمكنت من تقليص بعض خسائرها امام العملة اليابانية بفعل احاديث في السوق عن ان مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) بدأ اجتماعا طارئا لخفض اسعار الفائدة على الفور، وامتنعت متحدثة باسم مجلس الاحتياطي عن التعقيب فوراً على تلك الشائعات·
ورغم تعافي الدولار بشكل ضئيل من مستويات منخفضة هبط اليها في بداية المعاملات في اسيا فإن كثيرين من المستثمرين ما زالوا يحجمون عن شرائه بعد يوم من إظهار بيانات امريكية أن مبيعات التجزئة في أميركا العام الماضي كانت الادنى منذ 2002 وهو ما يعزز التكهنات لان يعمد مجلس الاحتياطي إلى خفض اسعار الفائدة بين اجتماعاته العادية، وتأثرت الاراء بشأن الاقتصاد الاميركي سلبا ايضا بعد ان أعلن سيتي جروب أكبر بنك أميركي من حيث حجم الاصول أول خسائر فصلية منذ انشائه في عام ·1998
وهبط الدولار في المعاملات المبكرة في اسيا إلي 106,59 ين وهو أدنى مستوى له منذ يونيو ،2005 وتعافى قليلا في وقت لاحق إلى 106,75 ين بلا تغير عن مستوياته في اواخر المعاملات في سوق نيويورك أمس الأول عندما هبط بنسبة 1,3 في المئة·
وتراجع اليورو امام العملة اليابانية في المعاملات المبكرة في اسيا إلى 157,70 ين وهو أدنى مستوى له في اربعة أشهر قبل ان يتعافى قليلا في وقت لاحق·

اقرأ أيضا