الاتحاد

الرياضي

«الفورمولا» يحقق أكبر فوز على ملعبه منذ 322 يوماً

هيونج مين شين أجاد القيام بدوره في مركزه الجديد كظهير أيسر (تصوير عبداللطيف المرزوقي)

هيونج مين شين أجاد القيام بدوره في مركزه الجديد كظهير أيسر (تصوير عبداللطيف المرزوقي)

رغم غياب أكثر من نصف الفريق الأساسي، إلا أن «الفورمولا الجزراوي» نجح في تقديم أفضل عروضه مساء أمس الأول باستاد محمد بن زايد عندما لقن «الكوماندوز» درساً قاسياً وحقق الفوز الأكبر له على ملعبه منذ 322 يوماً، حيث كانت أفضل نتيجة للفريق أمام الظفرة في الموسم الماضي بتاريخ 21 فبراير عندما فاز عليه بأربعة أهداف مقابل هدف واحد.
أثبت الجزيرة لجماهيره أنه استعاد عافيته بمن حضر، ولم يتأثر بغيابات عبدالعزيز برادة، وريكاردو اوليفييرا، وخالد سبيل، وعبدالله موسى، وأحمد ربيع، وخلفان مبارك، والأهم من ذلك أن مدربه زنجا نجح في توظيف الكثير من اللاعبين في مراكز مختلفة عن مراكزهم ونجحوا بامتياز في القيام بمهامهم على أكمل وجه، وفي الوقت نفسه حافظ زنجا على شخصية الفريق والأسلوب الذي يعتمد عليه رغم كل هذه التغييرات.
وبعيداً عن الفوز والنقاط الثلاث، فقد حقق الجزيرة العديد من المكاسب الأخرى على رأسها الاطمئنان على عودة علي مبخوت القوية بعد تماثله للشفاء من الإصابة، وكذلك استعادة نجم وسطه خميس إسماعيل لفورمة المباريات وظهوره بشكل لافت في منطقة العمليات، ونجاح هيونج مين شين في سد ثغرة الظهير الأيسر رغم أنه لاعب وسط ارتكاز في الأساس، فضلاً عن عودة الحيوية لكل من سبيت خاطر، وسلطان برغش، وعلي سالم العامري، في الأداء والتأكد من جاهزيتهم لخوض منافسات دوري الأبطال الآسيوي، حيث إن الفريق أصبح بحاجة للاعبين على الأقل في كل مركز نظراً لكثافة المباريات في الدور الثاني بين المحلية والآسيوية، وأثبت مسلم فايز الذي تم توظيفه في مركز الظهير الأيمن أنه أحد أهم مكاسب قلعة الفورمولا في الموسم الحالي من خلال النجاح الكبير في القيام بأي دور يسند إليه.
وفي تعليقه على اللقاء قال الإيطالي والتر زنجا «إن السر وراء الفوز هو الاستعداد بشكل جيد، والحذر في التعامل مع الشعب، وقيام كل لاعب بالمهام التي أوكلت إليه بمنتهى الجدية، والأهم من الفوز هو الظهور بشكل جيد، وتقديم العرض المناسب على ملعبنا ووسط جماهيرنا، وعدم استقبال أي أهداف في شباكنا، واستجابة اللاعبين للتعليمات الخاصة بقيامهم جميعاً بالأدوار الدفاعية، خصوصاً لاعبي الوسط والهجوم أثناء الهجوم المعاكس».
وتابع: «خضنا مباراة الشعب بالتركيز نفسه الذي نلعب به أمام العين والأهلي وبني ياس والشارقة، ورغم غياب عدد كبير من اللاعبين الأساسيين، إلا أنني وبسبب ثقتي الزائدة في البدلاء أصبح كل فريقي لاعبين أساسيين، وقام كل واحد منهم بدوره على أعلى مستوى، كنت انتظر الأفضل من سلطان برغش، وعبدالله قاسم، وهيونج مين شين، وياسر مطر، وسبيت خاطر، وبالفعل وجدت الأفضل، وأعتبر نفسي محظوظاً بتدريب فريق يملك هذه النوعية المميزة من اللاعبين».
وزاد: «التركيز كان أحد أسباب فوزنا في اللقاء، لقد استوعب اللاعبون ما حدث لهم أمام الشارقة عندما استقبلوا هدفاً في اللحظات الأخيرة من الوقت بدل الضائع أضاع منهم الفوز، ورغم أننا كنا متقدمين بهدفين في الشوط الأول، وكان بالإمكان أن نغلق المباراة في الشوط الثاني، إلا أننا لم نفعل ذلك، وحافظنا على طريقتنا الهجومية، وأسلوبنا المميز في الدفاع والهجوم».
فرصة المنافسة
ورداً على سؤال عن فرصة الفريق في المنافسة على لقب الدوري، قال: «لن أقع في هذا الخطأ، ولن أستبق الأحداث، ولن أنظر حالياً إلا لمباراة الوصل القادمة، يجب ألا أصرف تركيزي عن المرحلة الراهنة، دائماً أقول إن أهم لقاء بالنسبة لي هو المباراة المقبلة، وبعد ذلك لكل حادث حديث».
وعن التغييرات والتعاقدات الجديدة في فترة الانتقالات الشتوية، قال: «رفعت تقريري الفني للإدارة، والملف كله بين أيديهم، وأنا على ثقة بأنهم سوف يتخذون ما يلزم لدعم الفريق في المرحلة المقبلة، ولن أسمح لنفسي بالتحدث أكثر من ذلك في هذا الملف، لأنه حق أصيل لإدارة النادي، خصوصاً أننا ليس لدينا أي مشاكل في الوقت الراهن، ما دمنا نفوز ونحقق النتائج الطيبة».
ورداً على سؤال حول الحركة التي بدرت من اللاعب الباراجواياني نيلسون فالديز في المباراة وقرار إدارة النادي إيقافه، قال: «بكل صراحة لم أر الحركة، ولا أستطيع أن أحكم عليها، وإذا كانت الإدارة هي التي اتخذت القرار فهي التي يجب أن تتحدث عن قرارها، فأنا مدرب مسكين أعرف حدودي جيداً، ولا أتجاوزها، وأنا حالياً سعيد بالفوز ولا أبحث عما ينغص علي فرحتي».


العنزي: الإدارة تبحث التعاقد مع لاعب وسط ومهاجم
أبوظبي (الاتحاد) - أكد محمد سالم العنزي المشرف العام على فريق الجزيرة، أن الفريق سيحصل على راحة يومين، ثم يبدأ برنامج الإعداد للقاء الوصل ودوري أبطال آسيا، وكشف أن الفريق سوف يدعم صفوفه بلاعب أجنبي أو اثنين في الأيام القليلة المقبلة في مركزي الوسط والهجوم، وقال: «نعمل في الوقت الراهن على إعداد القائمة الآسيوية، ونقوم بإجراء الفحوص الطبية على اللاعبين، وننتظر اللاعبين الجدد لتضمينهم القائمة قبل إرسالها 19 من الشهر الجاري».
وعن إيقاف فالديز، قال: «هذا قرار الإدارة، الجزيرة ناد كبير، والشيخ محمد بن حمدان آل نهيان رئيس شركة الكرة يهتم بالتصرفات والسلوكيات والأخلاق أكثر من أي شيء آخر، وبالنسبة لي فأنا لم أر الحركة، لكن الإدارة بالتأكيد وجدت فيها ما يدين اللاعب واتخذت القرار، وقد أخطره به المدير التنفيذي بعد المباراة مباشرة، وسوف يجري التحقيق معه في وقت قريب».


تشجيع على الطريقة المغربية
أبوظبي (الاتحاد) - حرصت الجالية المغربية بالعاصمة أبوظبي على التوافد بكثافة في المنطقة الأمامية للمنصة الرئيسية، وكانت أبرز ظواهر المباراة بطريقتها في التشجيع التي صنعت صخباً كبيراً على مدار الـ 90 دقيقة بالهتافات والأغاني والأهازيج، ورغم أن عددهم لم يتجاوز 100 مشجع شاب، إلا أن طريقتهم في التشجيع، والحيوية في حركاتهم، أشعرت كل الحاضرين في ستاد محمد بن زايد وكانهم يملأوون المدرجات.


فالديز معتذراً للجماهير: لم أقصد الإساءة لأحد وسأشرح موقفي للإدارة

أبوظبي (الاتحاد) - قدم اللاعب الباراجواياني نيلسون فالديز اعتذاره لجماهير النادي وإدارته الذين غضبوا من تصرفه، وأوضح أنه لم يكن يقصد أبداً الإساءة إليهم، وان ما بدر منه بعد الهدف الثاني كان تعبيراً عن التخلص من سوء الحظ الذي لازمه في المباريات الأخيرة، وتجاوز الإصابة التي كانت تلاحقه، وتأكيد جدارته بالاستمرار مع الفريق، وتحقيق أهدافه، ليس أكثر ولا أقل.
وعن قرار إيقافه من قبل إدارة النادي، قال: «للإدارة الحق في اتخاذ ما يلزم من قرارات، ومع ذلك فسوف أوضح لهم موقفي، وأشرح لهم الملابسات مع تقديري الكامل لأي موقف يتخذونه بشأني، أما عن مسألة الاستمرار من عدمه، فإن عقدي ممتد مع النادي، وملتزم به، والقرار يبقى بيد الإدارة في هذا الشأن».


مدرب الشعب يبحث عن لاعبين أجنبيين ويؤكد:
ماذا أفعل ليس أمامنا سوى القتال؟

أبوظبي (الاتحاد) - أكد المونتينيجري زيليكو بتروفيتش المدير الفني للشعب، أنه محبط للغاية لخسارة فريقه أمام الجزيرة، والمستوى المتواضع الذي ظهر به «الكوماندوز»، وقال: «قبل المباراة مباشرة حذرت اللاعبين من ربع الساعة الأول، وطالبتهم بالتركيز فيها بشكل كامل».
وأضاف في المؤتمر الصحفي الذي أعقب اللقاء: «أعلم أن الجزيرة أحد أفضل أندية الخليج، وبالتالي من الطبيعي أن يفوز علينا، لكن الشعب لم يكن فريقي الذي أعرفه، لأننا ورغم الخسارة من الشارقة قدمنا عرضاً رائعاً، ورغم الخسارة من الوحدة كنا الأفضل في معظم الفترات، ورغم ذلك أقول: لدينا الأفضل، وسأساعد في تحسين الصورة خلال المباريات المقبلة، ولن نستسلم، وسوف نقاتل حتى الرمق الأخير، مع الفرق الثلاثة التي تعاني معنا وتنافس في دائرة الهبوط».
وتابع المدرب: «رغم الخسارة إلا أننا أهدرنا بعض الفرص التي كانت كفيلة بتحسين صورتنا، أعترف بأن فريقي بحاجة لدعم صفوفه بلاعبين أجنبيين، ونحن ندرس هذا الموضوع مع إدارة النادي للاستفادة من فترة الانتقالات الشتوية، وأمام الجزيرة اعتمدت على أفضل اللاعبين الموجودين، ولا يمكن أن نستمر هكذا حتى نهاية الموسم، ونحن نطمح في البقاء بالمنافسة».
وعن مشكلة خط الوسط وعدم قدرته على القيام بالربط بين الدفاع والهجوم، قال: «ماذا أفعل؟ هؤلاء هم اللاعبون بالفريق، لقد دفعت بمن أملك، ورغم أننا لم نظهر بالمستوى الجيد إلا أنني سعيد بإمكانات بدر بلال، فقد كان هو الأفضل، وقدم عرضاً قوياً، لكن ذلك لا يكفي لتحقيق فوز على الجزيرة الذي يملك 11 لاعباً من نوعية بدر بلال».
ورداً على سؤال عن الانتقالات المحلية، قال: «العين والأهلي والجزيرة لن تترك فرصة لنا للتعاقد مع أي لاعب محلي مميز، قادر على صناعة الفارق، لقد استولوا على كل اللاعبين المواطنين المميزين، وبناء عليه، فإن فرصتنا في الاستفادة من خدمات لاعبين أجنبيين مميزين، وقد أخطرت إدارة النادي بذلك».
وعن فرص فريقه في البقاء، قال: «ليس أمامنا سوى القتال، ومبارياتنا مع المنافسين في دائرة الهبوط هي التي ستحدد الفريق الهابط، وما زالت أمامنا 12 مباراة، يمكن أن نستعيد فيها قوتنا ونحقق هدفنا، ونعوض ما فاتنا، ولحسن الحظ أننا ولأول مرة منذ توليت المسؤولية أمامي 8 أيام أعمل فيهم من دون مباريات، وسوف أستغلها بشكل جيد لتحسين صورة الفريق».




عيسى علي: الخسارة ليست نهاية المطاف
أبوظبي (الاتحاد) - قال عيسى علي لاعب الشعب، إن فريقه فقد التركيز في ربع الساعة الأول من اللقاء، وأنه حاول بعد استقبال الهدفين أن يعود للقاء لكنه لم يستغل الفرص التي أتيحت له في نهاية الشوط الأول، مشيراً إلى أن الخسارة ليست نهاية المطاف، وأن الفرصة ما زالت موجودة أمام فريقه لتحسين الوضع في جدول المنافسة.
وتابع عيسى: «الشعب لا يستحق المركز الأخير، ولن ندخر أي جهد في المباريات المقبلة للخروج من حالة انعدام الوزن التي نمر بها، وبالتأكيد تأثر الفريق بالهدفين اللذين استقبلتهما شباكنا في أول 10 دقائق أمام الجزيرة، وسوف نستفيد من هذا الدرس بالتركيز في كل الفترات اعتباراً من المباراة المقبلة، ولا مجال للتهاون فيها».


مسلم فايز: حسمنا المباراة في ربع الساعة الأول
أبوظبي (الاتحاد) - أكد مسلم فايز مدافع الجزيرة، أن فريقه حسم نتيجة اللقاء في ربع الساعة الأول، حيث كان اللاعبون مصممين على تقديم عرض جيد، وحصد النقاط الثلاث، مشيراً إلى أن الجزيرة يملك لاعبين مميزين، سواء كانوا أساسيين أو بدلاء، لأن الفرق الكبيرة دائماً تملك دكة بدلاء على أعلى مستوى، ولديها إمكانية تحقيق الإضافة عندما تتاح لها الفرصة، وهذا ما حدث أمام الشعب، حيث إن كل اللاعبين وجدوا أنفسهم أمام المسؤولية، وأمام الفرصة، وكل منهم أراد أن يقول كلمته، ويثبت للمدرب أنه جدير بالثقة.
وتابع: «الصدارة ليست بعيدة عنا، وكل شيء وارد في كرة القدم والفارق بيننا والأهلي تقلص إلى ست نقاط فقط، ويمكن أن يتعثر في أي مباراة، لذلك علينا أن نجتهد ونحقق الفوز تلو الآخر حتى نحافظ على حظوظنا في المنافسة على اللقب، ومن حسن الحظ أن الروح المعنوية عادت للفريق، وإذا لعبنا بالتركيز نفسه سنقدم الأفضل بكل تأكيد».


كميل: كل مواجهاتنا المقبلة نهائيات كؤوس
أبوظبي (الاتحاد) - عبر اللاعب أحمد كميل لاعب الشعب عن حزنه الشديد للخسارة القاسية من الجزيرة، وقال: «حاولنا إخراج الفريق من الوضع الذي فيه، وبدأنا المباراة بطريقة جيدة، لكن لم نوفق في الحفاظ على التماسك في أول 10 دقائق، والوضع أصبح معقداً الآن، ولكن لا يوجد مستحيل في كرة القدم، وإذا أراد الشعب الخروج من دائرة الخطر، والبقاء في دوري المحترفين، فعليه أن يضم أجانب على مستوى جيد، حتى يحققوا الإضافة المطلوبة».
وأضاف: «المباريات القادمة نهائيات كؤوس بالنسبة لنا، وعلينا أن نجتهد فيها لنؤمن النقاط، ونحافظ على وجودنا في الدوري، ولا بد أن يتكاتف الجميع، لاعبين وإدارة وجهازاً فنياً وجمهوراً، لننهض بالشعب ونعود به للطريق الصحيح». وتابع: «فارق النقاط بيننا والفرق الأخرى في مؤخرة الترتيب ليس كبيراً، وفوزنا في مباراتين أو ثلاث يمكن أن يغير وضعنا ويقودنا للخروج من دائرة الخطر، ونحن عازمون على ذلك ولن نستسلم، وسنعوض في الجولات المقبلة».

اقرأ أيضا

خلدون المبارك: «كومباني» أهم المساهمين في نهضة السيتي