الاتحاد

ثقافة

«برودكاست من المريخ» تعرض في أبوظبي الأسبوع المقبل

لقطة من المسرحية

لقطة من المسرحية

يعرض مسرح زايد للطفولة خلال الشهر الجاري مسرحية “برود كاست من المريخ” إخراج مبارك ماشي وإعداد حميد فارس عن مسرحية “رسالة من المريخ” للمؤلف السوري خير الدين عبيد، وذلك على خشبة المسرح الوطني بأبوظبي بالتعاون مع وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع.
وكانت المسرحية قد عرضت في الدورة الاخيرة من مهرجان الإمارات للطفل في الشارقة مؤخرا، وفازت بجائزة أفضل مناظر مسرحية، وشارك فيها الممثلون: عامر الكثيري بدور “كوكب أورانوس” وسالم طاهر بدور “جهاز بلاك بيري”، وفي العزاوي في دور “كوكب زحل”، وزكريا فريمي بدور “كوكب المريخ”، وريحان العريمي بدور كوكب “نبتون”، ومنى سلطان ومروة سلطان وسعيد مبارك وعلي عدنان وريم وريم عدنان، وأشرف على العمل المسرحي الفنان الإماراتي فضل التميمي.
وفي لقاء مع “الاتحاد” قال فضل التميمي رئيس مجلس إدارة مسرح زايد للطفولة “تعتبر مسرحية “برود كاست من المريخ” عملاً هادفاً، يتوخى الجوانب الإنسانية والوعي بالموضوع الذي يخاطب البنى الاجتماعية المختلفة” وأضاف “حاول النص أن يكشف عن جوانب كثيرة تدور في عالمنا المضطرب وبخاصة ما هو لاإرادي خارج عن نطاق سيطرة البشر من مثل الكوارث البيئية والتلوث الذي أصاب كوكب الأرض، وما هو إرادي من عدم اهتمام الإنسان بالبيئة على كوكبنا، من خلال إهماله الكثير من الجوانب الإيجابية في التعامل مع الأرض التي نعيش عليها”.
وقال “هذه هي قيمة “موضوعة” المسرحية، ولكن ما هو فني وجمالي في النص المسرحي هو كيفية تناول هذه الموضوعة لمحاولة جذب تفكير وتوجهات الطفل عبر وسائل إبداعية تصبح خيوطاً أساسية في بيئة العمل المسرحي”.
وعن قصة النص قال فضل التميمي “تدور القصة حول رسالة ترسلها الأرض الى المريخ من أجل تحقيق اجتماع طارئ، غير أن أخبار الرسالة لم تأت، ولكن يتضح فيما بعد أن المريخ قد قام بدوره بإرسال رسائل مستعجلة الى الكواكب الأخرى لحضور هذا الاجتماع الطارئ” ويتابع التميمي “وتأتي الكواكب متلاحقة للاجتماع وهي على أتم الاستعداد لبذل المزيد من المساعدة التي طلبها المريخ، ولكن الأرض تتأخر ويتبين للكواكب عند حضورها متأخرة أنها مريضة بسبب تلوثها”.
ويقول التميمي “يبدأ الاستغراب على وجوه الكواكب التي تذهب مع الأرض لإنقاذها.. وتستمر الحكاية التي لا نريد أن نكشف أسرارها وجمالياتها، حيث ستقدم في قالب إبداعي وعلمي مشوق يستقبله الطفل بسهولة”.
ويرى التميمي أن مثل هذه المسرحية التي نالت إعجاب الجمهور في مهرجان الإمارات للطفل في الشارقة تتوخى توصيل الفكرة عبر الفن في خطاب معرفي جديد يلائم الى حد بعيد توجهات الطفل والأفكار الاجتماعية المعاصرة.
وحول استعدادات مسرح زايد للطفولة مستقبلاً قال التميمي “نتمنى أن نعرض هذه المسرحية خارج مسارح الدولة لتعريف العالم بمنجزنا الإبداعي والفني لأنها وبصراحة مسرحية قادرة على أن تكشف المواهب الفنية التي نمتلكها”.
من جانبه قال مبارك ماشي مخرج مسرحية “برودكاست من المريخ” والذي سبق أن أخرج عدداً من المسرحيات ومنها “مدينة السندباد” و “عائلة 5 نجوم” و “حكاية عبود ودودو” يقول “لقد أنجزت إخراج مسرحية “برودكاست من المريخ” وفق طريقة توظيف الخيال العلمي ولكن من مخيال الطفل المتشوق عادة الى السماء وما يجري فيها، ولذلك وجدت أن العلاقات بين الكواكب موضوعة مهمة قد أنجزها المؤلف السوري خير الدين عبيد وأعدها حميد فارس في هذا النص، وكان هذا سببا لتوجهي لاخراجها”.
وأضاف” لقد قدمت النص المسرحي في مهرجان الإمارات للطفل، وتم ترشيحه لأغلب جوائز المهرجان، وهذا بحد ذاته إنجاز، ناهيك عن استقبال المتخصصين والجمهور لعملنا المسرحي برضا تام، وباعتقادي أن هذا يكفي لتتقدم مسرحيتنا، أما حصد الجائزة فهو شيء جميل لكننا لم نوفق به”.
وقال “لقد أحببت العمل كونه يتكلم ويشير بقوة الى قضية عالمية، يهتم فيها العالم ويدفع ثمنها، وهي قضية (التلوث) بأنواعه”.
وعن الجانب التقني في العمل المسرحي قال مبارك ماشي “إنني توخيت إبهار الطفل وصدمته عبر توظيف كواكب بثت في صالة العرض مع بوابة الزمان التي تم توظيفها، أما انتقالنا الى الحقل عبر جو فنتازي وفره الديكور الذي أثار إعجاب الجميع فقد منحنا جائزة على إنجازه”.
وأضاف” لقد حاولت أن أقدم الأرض بشكل مأساوي يتحول الى عالم مفرح عندما تتعاون جميع أيدي الطفولة لإنقاذها بعد أن عجز الكبار عن ذلك”.
ويستمر مبارك ماشي بالقول “أتمنى أن تستمر عروضي لأعمالي الجديدة وما قدمته من خلال مسرح زايد للطفولة مما يضيف لإنجازي الكثير، لذا أشكر المشرفين على ادارة هذا المسرح على ما قدموه لي من عون لإخراج النص، وإلى جمعية المسرحيين الإماراتيين وإلى وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع باحتضانهما العمل وتسهيل أكثر الأمور تعقيداً”.

اقرأ أيضا

مسرحيون يثمنون مكرمة حاكم الشارقة