الاتحاد

خليجي 21

«بركان الغضب» ينفجر في «اليمن السعيد»

منتخب اليمن بدأ مشواره في البطولة الخلجية بالخسارة أمام الكويت (الاتحاد)

منتخب اليمن بدأ مشواره في البطولة الخلجية بالخسارة أمام الكويت (الاتحاد)

المنامة (الاتحاد) - لم يدم شهر العسل طويلاً، ليتحول إلى شحنة غضب جارفة في المنتخب اليمني، بعد أن تلقى أول خسارة في البطولة الخليجية على يد «الأزرق» الكويتي في الجولة الأولى، وكان ستاد خليفة الدولي بمدينة المنامة والمنطقة المختلطة الخاصة باللاعبين هي المسرح الذي شهد تطور الأحداث بشكل متلاحق، أما الزمن في تلك الدراما فقد كان بعد المباراة مباشرة، وفجرت الخسارة بركان الغضب عند اللاعبين تجاه المدرب البلجيكي توم سنتفيت.
القصة بدأت تكشف عن نفسها بشكل تلقائي، ودون مقدمات مع اللاعب علاء الصاصي أنه يستغرب ما يفعله المدرب البلجيكي في المنتخب اليمني، خصوصاً لجوءه إلى الدفاع الدائم، حتى بعد التأخر بهدفين، وقال: «كنت جالساً على دكة البدلاء في الفترة الأولى، وقبل مشاركتي أضرب يداً على يد من تلك الطريقة التي يلعب بها المدرب، والتي أعتقد أنه من الصعب أن تجد أحداً يلعب بها في الوقت الحاضر، فكل الفريق يدافع بمبرر ودون مبرر، وأنا أقول إن الخطة الدفاعية لمدة 90 دقيقة تضرنا ولا تنفعنا، بعد أن كنا في السابق نعتبر من أفضل المنتخبات المتطورة، التي يمكن أن تحقق التوازن بين الدفاع والهجوم، حتى وصلنا إلى نصف النهائي في بطولة غرب آسيا، ولم نكن موفقين في «خليجي 20» باليمن بعد ذلك، وتحت وطأة بعض الضغوط الجماهيرية تم تغيير المدرب ستريشكو، رغم أنه كان ناجحاً معنا، وكان قراراً خاطئاً بكل المقاييس، لأننا كنا قد قطعنا شوطاً طويلاً في التقدم للأمام.
للخلف در
وقال علاء الصاصي: أقول للمدرب لديك عناصر لا تجيد الطريقة، ولا الأسلوب الذي تلعب به، وأنت أتيت بأسلوب جديد لا يتوافق مع إمكانياتنا، وأيضاً تراجعنا للخلف أكثر من التقدم للأمام، وليت ستريشكو استمر معنا، لأننا معه كان بالإمكان أن تكون لنا كلمتنا في تلك الدورة إذا منح الفرصة الكاملة، وإذا لم يلتفت أحد إلى الانتقادات اللاذعة التي وجهت له بعد الخروج المبكر من «خليجي 20 » التي أقيمت باليمن.
مسؤولية الاتحاد
وأضاف: أعتقد أن الاتحاد اليمني هو المسؤول عن هذا الوضع، وهو الذي يستطيع أن يتخذ القرار المناسب في هذا الأمر، لأنه من يجلب المدربين، ومن يتعاقد معهم، والقرار الأول والأخير يعود لمجلس الإدارة، وأن اللاعبين فعلوا ما عليهم وقام البعض منهم بالتحدث مع الإدارة الفنية للمنتخب وبعض مسؤولي الاتحاد، ومع ذلك يبقى المدرب مصراً على هذه الطريقة.
وأما اللاعب خالد حسن فقد بدأ حديثه هادئاً عن المباراة وقال: المباراة مقبولة بالنسبة لنا وبالمستوى الذي ظهرنا عليه لأن 70 في المئة من عناصر المنتخب جديدة، ورغم الخسارة فقد أدينا شوطاً أول جيداً، ونحن نشعر بالرضا على ضوء نقص الخبرة الكبير عند اللاعبين الجدد بالمنتخب، والتي تسببت في الوقوع في بعض الأخطاء التي كلفتنا الكثير في الشوط الثاني خصوصاً من المدافعين.
وينتقل خالد حسن إلى الحديث عن المدرب وقال: إن التعب والإجهاد الذي تعرض له الفريق في الشوط الأول، يعود إلى الخطة المجهدة للغاية لكل عناصر المنتخب، ما أثر على عطاء اللاعبين في الشوط الثاني، حدث ما حدث، وجاءت الخسارة، ومع ذلك نقول إن التعب تسبب في وقوع بعض اللاعبين في الأخطاء خلال الشوط الثاني، لأن لياقتهم تراجعت كثيراً، ولم تستطع الوفاء بالمطلوب منهم في باقي الدقائق خصوصاً أننا نلعب مع فريق كبير، حامل اللقب في النسخة السابقة ويملك عناصر خبرة كثيرة في كل المراكز.
وقال: كل اللاعبين يعرفون أن الخطة مع قصر مدة الإعداد التي لم تتجاوز شهرين فقط في ظل توقف المسابقات المحلية نظراً للظروف التي تتعرض لها البلاد، لا تساعد أي فريق على أن يطبق الخطة، خصوصاً أن الإمكانات محدودة للغاية وهذا حال كرة القدم.
تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد اليمني تعاقد مع المدرب البلجيكي في 11 أكتوبر الماضي، لمدة عام مقابل 300 ألف دولار، وبدأ توم مسيرته التدريبية بحسب ما نشرته الصحف اليمنية في سن الـ24 عاماً، حيث كان أصغر مدرب يحصل على الرخصة في الاتحاد البلجيكي لكرة القدم، وكانت آخر مهمة له مدتها 3 أسابيع مع فريق يانج التنزاني، وقاده في مباراتين فقط، ثم تعرض للإقالة، ومن أبرز تصريحاته عن بطولة الخليج وطموحاته فيها أنه قال: أتمنى أن أخلص المنتخب اليمني من عقدة النقطة الوحيدة التي لم يتجاوزها طوال مسيرته في البطولة.

الرئيس اليمني يشيد بمستوى المنتخب
صنعاء (الاتحاد) - أشاد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، بالمستوى الذي قدمه منتخب بلاده في المباراة التي خاضها أمام نظيره الكويتي ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية التي انتهت بفوز الكويت بهدفين نظيفين.
وعبر عبدربه في اتصال هاتفي برئيس بعثة اليمن في «خليجي 21» عن سعادته بما قدمه المنتخب اليمني من أداء طيب أمام حامل اللقب الأزرق الكويتي، صاحب أفضل إنجاز في البطولة الخليجية برصيد عشر بطولات.
وطالب لاعبي منتخب بلاده بتقديم الأفضل في المباريات القادمة، بعيداً عن حسابات الفوز والخسارة، والعمل على الاستفادة من مستويات المنتخبات الخليجية التي تفوق اليمني من حيث الخبرة والإمكانات الفنية، بما يعزز من مستوى الكرة اليمنية وقدرتها على المنافسة في المحافل الدولية.

اقرأ أيضا