الرياضي

الاتحاد

برشلونة يكتسح خيتافي في «كأس الملك» ليلة عودة «الساحر»

سجل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي العائد من إصابة أبعدته نحو الشهرين عن الملاعب هدفين لفريقه برشلونة ليقوده إلى الفوز على خيتافي برباعية نظيفة في ذهاب دور 16 من من مسابقة كأس ملك إسبانيا.
وكان ميسي الذي أصيب في 10 نوفمبر الماضي، استهل علاجه في برشلونة قبل الانتقال إلى الأرجنتين خلال شهر ديسمبر الماضي ليتابعه هناك. وتأتي عودة ميسي إلى الملاعب في توقيت رائع لأن برشلونة يواجه أتلتيكو مدريد، الذي يتخلف عنه بفارق الأهداف فقط في صدارة الدوري المحلي غداً في لقاء قمة.
ولم يشارك ميسي أساسياً في مطلع المباراة في حين منح مدرب الفريق الكاتالوني جيراردو مارتينو النجم البرازيلي نيمار راحة. وسنحت الفرصة الأولى لبرشلونة بوساطة اندريس أنييستا الذي سدد كرة قوية تصدى لها حارس خيتافي كودينا، لكن صمود الفريق الزائر لم يدم طويلاً لأن بدرو مرر كرة عرضية داخل المنطقة تابعها فابريجاس برأسه داخل الشباك (9).
وفي الشوط الثاني أضاف فابريجاس الهدف الثاني إثر ركلة جزاء بعد مخاشنة بدرو داخل المنطقة (64).
وبعد دقائق قليلة وقف الجمهور تحية لنزول ميسي بدلاً من أنييستا. وتمكن النجم الأرجنتيني من تسجيل الهدف الثالث بعد لعب مشتركة بين سيرجيو بوسكيتس ومونتويا (90)، قبل أن يضيف الهدف الرابع مستغلاً تمريرة بينية من اليكس سونج ليطلقها قوية عانقت شباك حارس خيتافي في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.
تصريحات ميسي
وأكد ميسي بعد عودته من الإصابة، حيث شارك كبديل وسجل هدفين رائعين، أنه لم يفقد الأمل أبداً في الفوز بالكرة الذهبية، وقال ميسي في تصريحات لتليفزيون برشلونة، نقلها موقع «كوورة» الإلكتروني عن صحيفة «موندو ديبورتيفو» عقب المباراة: «بالطبع سأكون موجوداً يوم الاثنين في حفل الكرة الذهبية، ولم أفقد الأمل أبداً في تحقيق اللقب الخامس، وأياً كان الفائز سأكون على ما يرام ». وأضاف: «لقد لعبت 30 دقيقة، والحقيقة أنني شعرت باللعب بشكل جيد للغاية ودون أي ألم في مكان إصابتي السابقة بأوتار الركبة». وتابع ميسي: «أشعر بالسعادة، وآمل أن يكون 2014 هو عام كبيراً بالنسبة للجميع». وقال أيضاً: «لقد تم إعدادي جيداً في الأرجنتين، وبعد مجهود شاق شُفيت تماماً من الآلم في أوتار الركبة، والآن أستطيع أن أفكر فقط في اللعب والتمتع».
وأوضح ميسي: «منذ إصابتي لأول مرة في باريس أمام سان جيرمان بدوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، وأنا أشعر بالألم ورغم عودتي لفترة إلا أن الإصابة عادت مجدداً، مما جعلني أقضي فترة طويلة اقتربت من شهرين بعيداً عن الملاعب، وأتمنى أن يبتعد عني شبح الإصابات خلال الموسم الحالي، وآمل أن يكون عاماً سعيداً للجميع». وأضاف: «أردت حقاً أن أعود لمتابعة مسيرتي في الملاعب، وبعد عودتي استرحت بدنياً وعقلياً، وبعد مشاركتي لمدة 30 دقيقة استعدت حساسية اللعب، وتوجت ذلك بتسجيل هدفين».
وبالنسبة إلى مستقبله، قال ميسي: «أمنيتي هي أن أعتزل في النادي الكتالوني، وأن أواصل مسيرتي بأكملها هنا في برشلونة إذا كان الناس يريدون مني ذلك، فلقد بدأت مسيرتي هنا، وأشعر بالراحة والاستمتاع باللعب وسط الجماهير، وأتمنى مواصلة مسيرتي في «كامب نو» وتحقيق المزيد من الانتصارات والألقاب».
واستعاد فريق الدرجة الثانية الكورون شيئاً من ذكريات موسم 2009-2010، وذلك بفوزه على ضيفه إسبانيول 1-صفر أمس الأول في ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة الكأس، ويدين الكورون الذي حقق في 27 أكتوبر 2009 أهم فوز في تاريخه بعدما اكتسح جاره العملاق ريال مدريد 4-صفر في ذهاب دور الـ32، وتأهل إلى الدور التالي رغم خسارته إياباً صفر-1، بفوزه أمام جماهيره إلى داني باتشيكو الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 71. ويأمل الكورون المحافظة على هذه الأفضلية عندما يسافر إلى كاتالونيا الأربعاء المقبل.
وحسم ريال بيتيس الفصل الأول من مواجهته مع ضيفه أتلتيك بلباو بالفوز عليه بهدف سجله روبن كاسترو (42).
قمة مرتقبة
ويسدل الستار خلال الأيام الثلاثة المقبلة على فعاليات الدور الأول لبطولة الدوري الإسباني بمباريات المرحلة التاسعة عشرة من المسابقة، والتي قد تفض الاشتباك مؤقتاً بين برشلونة وأتلتيكو مدريد على صدارة جدول المسابقة. وتستحوذ مباراة أتلتيكو مع برشلونة على الاهتمام الأكبر من بين مباريات هذه المرحلة، حيث يقتسم الفريقان صدارة جدول المسابقة برصيد 49 نقطة لكل منهما، وبفارق خمس نقاط أمام ريال مدريد صاحب المركز الثالث.
ويسعى الأرجنتيني ليونيل ميسي وزميله المهاجم نيما ردا سيلفا نجما برشلونة جاهدين إلى الاستعداد بأقصى درجة ممكنة لهذه المباراة، التي تحظى بالاهتمام الكبير من الفريقين، وكذلك من جميع المتابعين للبطولة، وأيضاً
تجتذب اهتماماً كبيراً من قبل ريال مدريد الذي يطمح إلى انتهاء المباراة بالتعادل ليقترب خطوة من فرسي القمة.
وبينما عاد ميسي إلى صفوف الفريق بعد غياب دام لنحو شهرين، غاب نيمار عن صفوف الفريق في مباراة الأمس بسبب إصابة معدية. وينتظر أن يكون اللاعبان على أهبة الاستعداد في مباراة أتلتيكو، وإن كان من المنتظر أيضاً أن يبدأ نيمار هذه المباراة على مقاعد البدلاء.
وعلى النقيض، ينتظر أن يبدأ ميسي المباراة ضمن التشكيلة الأساسية بعد المستوى الذي ظهر عليه في مباراة أمس الأول علماً بأنه شارك في آخر نصف ساعة من المباراة. وقدم برشلونة وأتلتيكو في الموسم الحالي أفضل بداية لهما في أي موسم بالدوري الإسباني، حيث أهدر كل منهما خمس نقاط فقط حتى الآن في 18 مباراة خاضها كل منهما بالدوري الإسباني. ويحتاج كل منهما للفوز في مباراة الغد ليتوج بطلاً للشتاء، علما بأن برشلونة حامل اللقب يتصدر بفارق الأهداف فقط أمام أتلتيكو. وقال كارلوس بويول مدافع وقائد فريق برشلونة: «أتلتيكو أحد أقوى الفريق في العالم حالياً، ستكون مباراة صعبة بالنسبة لنا».
ويتطلع الأرجنتيني الآخر دييجو سيميوني المدير الفني لأتلتيكو إلى اكتمال لياقة مدافعه الأوروجوياني دييجو جودين الذي غاب عن مباراة الفريق الثلاثاء الماضي، والتي تعادل فيها 1-1 فالنسيا في كأس إسبانيا. ولكن سيميوني يمكنه الاعتماد بشكل هائل على لاعب الوسط كوكي الذي تألق هذا الموسم وخطف الأنظار من خلال تمريراته المتقنة والأداء الراقي له في المباريات.
وقال كوكي أمس الأول، في عيد ميلاده الثاني والعشرين: «التتويج بلقب بطل الشتاء ليس مهما بالفعل. ما يهم هو كيف تنهي الموسم. ما زال أمام الفريق النصف الثاني من الموسم بأكمله، علينا أن نعمل جميعاً بشكل جاد لنحتوي برشلونة، ونمتص هجماته ثم نحاول الرد عليهم بالهجمات المرتدة السريعة».
مباراة اليوم
ويأمل ريال مدريد في انتهاء هذه المباراة بالتعادل ليتمكن من تقليص الفارق الذي يفصله عن الفريقين إلى ثلاث نقاط في حالة فوزه على إسبانيول بعد غد في مباراة أخرى بنفس المرحلة. وتنطلق مباريات المرحلة اليوم بلقاء غرناطة مع بلد الوليد، كما يلتقي أتلتيك بلباو مع ألميريا وسلتافيجو مع فالنسيا وإلتشي مع أشبيلية غداً، وخيتافي مع رايو فاليكانو وريال بيتيس مع أوساسونا وليفانتي مع ملقة بعد غد، ثم تختتم المرحلة يوم الاثنين بلقاء فياريال مع ريال سوسيداد.

اقرأ أيضا

«الحكام» تطبّق غرامات «القرارات الخاطئة»