الاتحاد

الرياضي

الهجوم المكثف والتسديد القوي سلاحا الأهلي أمام نفتيشي


إبراهيم العسم:
دخل الأهلي ممثل الكرة الإماراتية في المجموعة الثالثة لبطولة الأندية الآسيوية الأبطال ابتداء من ليلة أمس معسكره الداخلي استعدادا لخوض مباراته الثانية في البطولة أمام نفتيشي الأوزباكستاني والتي يسعى من خلالها الأهلي تحقيق نتيجة إيجابية تكون سببا لانطلاقته في الآسيوية من جديد مستقلا عوامل الأرض والجمهور والروح المعنوية والحماس والرغبة في إعادة الصورة الحقيقية للفريق التي بدأت تعود من جديد ولكنها بشكل مختلف تفرض فيه الجماعية نفسها بقوة على حساب فردية اللاعب وذلك بفضل الروشته الألمانية التي وضعها ويريد تثبيتها المدرب الجديد شافير وصولا إلى تشكيل فريق قادر على المنافسة في كل البطولات سواء المحلية أو الخارجية من خلال هوية خاصة تكون علامة متميزة للأهلي ·
ويسعى المدرب شافير إلى علاج العديد من النواحي الفنية في الفريق بشكل عام سواء أكان هذا بالنسبة للخط الخلفي أو بالنسبة للخط الأمامي وهو في هذا يسابق الزمن في علاج كل هذه المشاكل الفنية التي تحيط بالفريق حتى لو كان هذا العلاج لفترة قصيرة فهناك أمور تكتيكية في الفريق ستكون حاضره من خلال الفترة القادمة وستمثل الركيزة الأساسية لجيل الأهلي الجديد ومن يشاهد تدريبات الأهلي ولأول مره يرى الجدية والحماس والرغبة سمه من سمات تدريبات الأهلي والسبب هو الصراع الداخلي الذي يعيشه كل لاعب في الفريق وذلك لإعادة صورة الفريق المفقودة وإعادة النتائج الإيجابية للحاق بما هو باق ومهم في الفترة القادمة ·
وقد عكف المدرب من خلال تدريباته على تمرين المهاجمين على كيفية مهاجمة الفريق المقابل من خلال التنويع في مصادر الهجوم معتمدا على نقل سريع للكرة من وسط الملعب إلى المهاجمين وركز كذلك على التصويبات من خارج المنطقة وأهميتها كمصدر من مصادر الهجوم المهمة عندما تتوقف وتتعقد الحلول الهجومية ، كما ركز المدرب خلال التدريب على استغلال الكرات العرضية بشكل إيجابي والتحرك بالكرة وبدون كرة بشكل سريع كل هذه التمارين عكف عليها المدرب شافير للوصول بالفريق إلى ركيزة أساسية تخدمه في المباراة يوم غدا الأربعاء أمام نفتيشي ·

اقرأ أيضا

ماراثون أدنوك يجدد «طاقة الحياة» في المسار الدائري