الاتحاد

الاقتصادي

تراجع البورصات الآسيوية بقيادة أسهم البنوك

تراجعت أسواق الأسهم الآسيويّة أمس بسبب الضربة التي تلقّتها أسهم البنوك مع تجدّد المخاوف حيال القطاع المالي العالمي·
وقال عدد من المتداولين لدى مصرف يو بي إس السويسري ''ثمّة الكثير من العوامل الآتية من القطاع المصرفي والاقتصاد بصورة عامّة التي قد تحدّ كثيراً من التدفقات الاستثماريّة الساعية إلى المجازفة أو ترغم المستثمرين على العزوف عن المخاطرة''·
وانخفض مؤشر ''نيكي ''225 الياباني بنسبة 3,1 وتراجع دون مستوى 8000 نقطة المحوريّ، أما مؤشر ''إس آند بي/ إيه إس إكس ''200 الأسترالي، فقد تراجع بنسبة 3,7% نتيجةً أيضاً لضعف أسهم الشركات المتخصّصة في إنتاج السلع·
إلى جانب ذلك، شهد ''مؤشر كوسبي المركّب'' في كوريا الجنوبية تراجعاً بنسبة 2,6%، رغم إعلان البنك المركزي الكوري الجنوبي أمس طرح أكثر من 3 مليارات دولار في شكل قروض للبنوك المحلية التي تعاني نقصا في العملة الأميركية بسبب اضطراب النظام المالي العالمي·
وانخفض مؤشر سوق تايوان الأساسي بنسبة 2,2%، وانحدر مؤشر ''هانج سنج'' في هونج كونج بنسبة 3,4%، كما تراجع مؤشر بورصة شنغهاي الصينية 1,36% وسنغافورة ،2 46% وبانكوك التايلاندية 1,32% وكوالالمبور الماليزية 1,19% ومانيلا الفلبينية 1,55% وجاكرتا الإندونيسية 1,93%·
وسارت بورصات آسيا بذلك على خطى أسواق المال الاوروبية التي سجل معظمها انخفاضا كبيرا أمس الأول مع إعلان مصرف ''رويال بنك او سكوتلاند'' عن خسائر محتملة قد تبلغ 28 مليار جنيه استرليني (31 مليار دولار) في ،2008
وقال الوسيط في مجموعة ''نيكو كورديال'' في طوكيو هيروشي نيشي إن ''المستثمرين يخشون أن تؤجج خسائر المصرف البريطاني التقلبات المالية''· وقال بعض الوسطاء إنهم يعولون على ارتفاع بورصة نيويورك بمناسبة تنصيب الرئيس الاميركي الجديد باراك اوباما· وكانت وول ستريت مغلقة أمس الأول بمناسبة يوم عطلة·
وقال كازواكي اوهي الذي يعمل في مجموعة ''سي آي بي سي وورلد ماركتس'' في طوكيو لوكالة ''داو جونز نيوزواير'' إنه ''أسبوع أوباما· لم يكن لدينا أي أمل أو أي فرصة في الشهرين الاخيرين لكن الناس يعتقدون الآن أن الوضع يمكن أن يتحسن اعتبارا من 20 يناير (الجاري)''·
وتراجعت العقود المستقبلية على مؤشرات الأسهم الأميركيّة في التداول الإلكتروني أمس، بحيث انحدرت العقود المستقبلية على مؤشر ''ناسداك'' و''ستاندرد آند بورز ''500 بنسبة 1,2% و1,6% على التوالي· كما انخفضت العقود المستقبلية على مؤشر ''داو جونز الصناعي'' بواقع 129 نقطة·
غير أن آخرين حذّروا من أن الآمال الهائلة المُعلّقة على الإدارة الأميركيّة الجديدة، لاسيما خطّة التحفيز المالي المرتقبة، مبالغ فيها· وستتمثّل إحدى أكبر المهام الأولى لأوباما في إدارة هذه التوقّعات لأنه من غير المرجّح أن تتمكّن إدارته من تحسين شعور المستهلكين بصورة سريعة·
وتنطبق الحقيقة عينها على دول أخرى، ففي أستراليا، قال رئيس شركة ''هارفي نورمان'' جيري هارفي لإذاعة محليّة إن خطّة التحفيز الصادرة عن الحكومة ساعدت على تحسين المبيعات في شهر ديسمبر الماضي، مضيفاً أنه ألقى نظرةً على نتائج المبيعات في الأسابيع الأولى من شهر يناير الجاري ووجد أنها غير جيّدة·
ومن بين أسهم المصارف في سيدني، تراجع سهم ''إيه إن زي'' بنسبة 4,9% وسهم ''كومنويلث بنك أوف أستراليا'' بنسبة 4,3%· وتجدر الإشارة إلى أن ''كريدي سويس'' خفض توصياته المرتبطة بالمصارف في أستراليا، موصياً المستثمرين بتقليص استثماراتهم في هذه الأسهم·
وفي اليابان، تراجع سهم ''ميزوهو فاينانشال جروب'' بنسبة 4,1%، وسهم ''ميتسوي فاينانشال جروب'' بنسبة 3,3%· أما أسهم ''كاي بي فاينانشال'' الكوري، فقد شهدت تراجعاً بنسبة 4,9%، شأنها شأن المؤشر المالي الفرعي في تايوان وسهم ''كاثاي فاينانشال'' اللذين تراجعا بنسبة 2,2% و2,8% على التوالي·
إلى جانب ذلك، انخفضت أسهم شركات التكنولوجيا في سيؤول وتايوان وطوكيو أيضاً، بحيث تراجع سهم ''سامسونج إلكترونكس'' بنسبة 2,7% و''سوني'' بنسبة 2,9%، و''تايوان سمايكونداكتور مانوفاكتشورينج'' بنسبة 3,1%·
وخسر مؤشر ''ستريتس تايمز'' السنغافوري 2,6%، مع أن المستثمرين توقّعوا إعلان خطط إنفاق واسع النطاق في إطار الموازنة الحكوميّة غداً·



وفي هذا السياق، قال نجيب جرهوم رئيس الأبحاث المرتبطة بالعملاء الأفراد في شركة ''إيه إم فريزر سيكيوريتيز'' ''قد يزول الأثر الإيجابي للإنفاق المُحدّد في الموازنة في غضون أيام بسبب موجة جديدة من التطورات السيئة في الولايات المتّحدة· ويُضاف إلى ذلك سلسلة الصدمات المتوقّعة في السوق إثر صدور أرباح الشركات''·
وتراجع السوق النيوزيلندي بنسبة 1,1% بسبب هبوط سهم ''كونتاكت إنرجي'' بنسبة 9,1% عقب إصدار الشركة تحذير بشأن الأرباح في السنة الماليّة الجارية· وجدير بالذكر أن سهم شركة ''أوريجين إنرجي'' التي تملك حصّة نسبتها 51,4% من أسهم ''كونتاكت إنرجي'' تراجع بنسبة 6,1% في سيدني

اقرأ أيضا

الفقر ينتشر في فرنسا بشكل يبعث على "القلق الشديد"