الاتحاد

خليجي 21

كالديرون: مواجهة منتخب الإمارات تتطلب عزيمة فولاذية

كالديرون يتحدث إلى لاعبي منتخب البحرين (رويترز)

كالديرون يتحدث إلى لاعبي منتخب البحرين (رويترز)

المنامة (الاتحاد) - أكد الأرجنتيني جابرييل كالديرون المدير الفني للمنتخب البحريني لكرة القدم أنه لن يتنازل عن هدفه بشأن حصد النقاط الثلاث في مباراة الفريق المرتقبة اليوم أمام المنتخب الإماراتي في الجولة الثانية من مباريات الدور الأول ببطولة كأس الخليج «خليجي 21» بالبحرين. وقال كالديرون، في المؤتمر الصحفي أمس قبل لقاء اليوم ضمن منافسات المجموعة الأولى بالبطولة، إن اللقاء يحتل أهمية بالغة بالنسبة له ومن المهم الحصول على النقاط الثلاث.
وأوضح «أعتقد أن المباراة ستكون قوية خاصة أن المنتخب الإماراتي أظهر للجميع أنه فريق قوي، وحقق فوزاً مهماً على نظيره القطري في الجولة الافتتاحية، سنقاتل من أجل الفوز والمنافسة بقوة على بطاقة التأهل».
وأكد كالديرون أن الأخطاء مرفوضة في هذه المواجهة، وقال «علينا أن نكون في قمة التركيز حتى نتمكن من تحقيق نتيجة ترضي طموحاتنا، وهذا لن يتحقق، إلا إذا لعبنا بعزيمة فولاذية وروح معنوية عالية، وقللنا من الأخطاء على مدار شوطي المباراة».
عن توقعاته لسير اللقاء، قال كالديرون «كل شيء ممكن، وعلينا أن نستعد لكل السيناريوهات المحتملة، أختار اللاعبين من حيث الأفضلية وليس من حيث السن والخبرة، وقلت قبل البطولة إننا سنخوض ثلاث مباريات نهائية واليوم سنلعب النهائي الثاني لنا في هذا الدور ويجب أن نقدم الأفضل لنفوز».
ويستعين كالديرون، بخبرته الخليجية للتعامل مع مباريات «خليجي 21» في البحرين، خصوصاً بعد التعادل السلبي مع عمان في مباراة الافتتاح، فمع الخبرة الواسعة والكبيرة التي تصل إلى نحو تسع سنوات في منطقة الخليج منذ تسلم دفة قيادة المنتخب السعودي لكرة القدم في عام 2004، يطمح كالديرون «52 عاماً» إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور لتحقيق الحلم البحريني باللقب الأول، فقد تولى المدرب الأرجنتيني منصبه منذ نحو شهرين خلفاً للإنجليزي جون بيتر تايلور، وسبق أن درب منتخبي السعودية وعُمان، وفريقي الهلال والاتحاد السعوديين، ثم بني ياس الإماراتي.
بدأ كالديرون ممارسته لكرة القدم في نادي إل بورفينير مع فريق الرديف في موسم 1974، وهناك بدأت موهبته كلاعب ارتكاز، انتقل بعد بعد موسم واحد فقط إلى الفريق الأساسي، وبعدها بموسمين إلى فريق راسينج كلوب حيث استمر أربعة مواسم خاض فيها 113 مباراة، وتخللت ذلك فترة أعير فيها الى أتلتيكو لانوس في 1978، انتقل بعد ذلك إلى إنديبندينتي لثلاثة مواسم حتى 1983، ثم اتجه إلى الاحتراف الخارجي وتجديدا في ريال بيتيس الإسباني، حيث استمر معه حتى موسم 1987 خاض خلالها 74 مباراة وسجل 15 هدفاً، وتميز في تنفيذ الركلات الحرة.
توجه كالديرون من إسبانيا إلى فرنسا ولعب في صفوف باريس سان جرمان حتى 1990 إذ سجل له 34 هدفاً في نحو مائة مباراة، ومنه إلى سيون السويسري لموسمين، ثم عاد إلى فرنسا مع كاين قبل أن يختم مشواره كلاعب مع لوزان السويسري موسم 1994.
دولياً مثل المنتخب الأرجنتيني بين 1981 و1990 وشارك في نهائيات كأس العالم 1982 بإسبانيا و1990 في إيطاليا، ولعب بجوار الأسطورة دييجو مارادونا.
واستهل كالديرون مشواره في عالم التدريب مع نادي كاين الفرنسي عام 1997، وبعد ثلاثة مواسم اتجه لقيادة لوزان، ولكنه استقال بعد الأداء المخيب لفريقه خلال خمسة أسابيع، وتألق مع منتخب السعودية عندما تسلم دفة القيادة الفنية في عام 2004، ونجح في قيادة الأخضر لنهائيات كأس العالم في ألمانيا عام 2006 دون أي خسارة في التصفيات، ولكن مشواره لم يستمر طويلاً، بعد أن تم الاستغناء عن خدماته في بطولة غرب آسيا عام 2005 وتحديداً بعد الخسارة القاسية أمام العراق. وفي 2007 قاد منتخب عمان في نهائيات كأس آسيا لكن فريقه خرج مبكرا بعد التعادل مع أستراليا والعراق والخسارة أمام تايلاند، فاستقال من منصبه في 2008.
عاد كالديرون مباشرة إلى السعودية ولكن هذه المرة لقيادة اتحاد جدة، وحقق معه لقب بطولة الدوري السعودي، وفي عام 2009 قاد الفريق إلى نهائي دوري أبطال آسيا قبل أن يخسر أمام بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي، فكانت نهاية مشواره مع الفريق، وفي نوفمبر 2010، قاد كالديرون الهلال السعودي خلفا للبلجيكي اريك جيرتس، وحقق معه لقب الدوري السعودي دون أي خسارة، وأيضا لقب كأس ولي العهد، وانتهى مشواره معه بعد الخسارة أمام الاتحاد صفر-3 في مسابقة الكأس، توجه بعد ذلك إلى بني ياس الإماراتي، حيث نجح في قيادة الفريق لنهائي كأس رئيس الدولة كما انقذه من الهبوط لمصاف دوري الدرجة الثانية.
محمد حسين: نلعب على النقاط الثلاث ومتفائل بمصالحة الجماهير

المنامة (الاتحاد) - أكد محمد حسين مدافع المنتخب البحريني أنه لا صوت يعلو فوق صوت مواجهة الإمارات، وأن كل التفكير في اليومين السابقين كان ينصب عليها، وأن الأحمر سوف يخوض اللقاء وكأنه نهائي بطولة، من أجل الخروج بالنتيجة المطلوبة والمتمثلة في حصد النقاط الثلاث، التي تمنحهم الفرصة للمنافسة على إحدى بطاقتي التأهل للدور قبل النهائي من البطولة.
وتابع: وضعنا مباراة عمان بنتيجتها السلبية خلف ظهورنا، وأصبحت جزءاً من الماضي، ونتطلع إلى أن نقدم أنفسنا لجماهيرنا وعشاق المنتخب بالمستوى الذي يليق بالكرة البحرينية، وأن نحسن الصورة التي ظهرنا بها في المباراة الأولى أمام المنتخب العماني والتي تركت ظلالاً من الإحباط على اللاعبين.
وقال إن مباراة اليوم لن تكون سهلة، وإن المنتخب البحريني سيبحث في هذه المباراة عن فوزه الأول الذي من المفترض تحقيقه، مشيراً إلى أن الأبيض الإماراتي يسعى لتعزيز صدارته للمجموعة من خلال تحقيق نتيجة إيجابية ولضمان بلوغ الدور قبل النهائي.


مهام خاصة للاعبي الوسط لرقابة عموري

المنامة (الاتحاد) - خاض المنتخب البحريني أمس حصة تدريبية مسائية على ملعب الاتحاد البحريني لكرة القدم، تحت قيادة الأرجنتيني جابرييل كالديرون مدرب الفريق، وبمشاركة 24 لاعباً هم: محمد سيد جعفر، وعباس أحمد ومحمود عبدالغني العجيمي، ومحمد سالمين، محمد حسين، وعبدالله المرزوقي، وفوزي عايش، وجيسي جون، وحسين بابا، وسماعيل عبداللطيف، وعبدالله عمر، وداوود سعد، ومحمد دعيج، وحسين سلمان، وسامي الحسيني، وراشد الحوطي، وعبدالوهاب المالود، وحسان جميل، وضياء السيد سعيد، ومحمد عبدالعزيز الملا، وعبدالله يوسف، وعيسى غالب، وعبدالوهاب علي، وفيصل بودهوم.
وبدا واضحاً أن الجهاز الفني بصدد إجراء بعض التعديلات على التشكيلة لإكسابها صبغة هجومية فعالة، كما قام بتغيير أدوار عدد من اللاعبين بما يتواكب مع طريقة المنتخب الإماراتي لإيقاف مفاتيح اللعب، وطالب الجهاز الفني، لاعبي الوسط، بفرض رقابة لصيقة على عمر عبدالرحمن تحديداً، وعلى إسماعيل مطر في حالة مشاركته باللقاء.
وتابع التدريبات عدد من أعضاء مجلس إدارة الاتحاد البحريني لكرة القدم من بينهم القائم بأعمال أمين عام الاتحاد، علي أحمد البوعينين، وعبدالعزيز اليحيى وحافظ الدوسري، كما شهد المرانُ تواجداً كثيفاً من وسائل الإعلام.
وكانت الحصة التدريبية خفيفة، حيث لم تستغرق أكثر من 70 دقيقة، ركزت على الجوانب التكتيكية، والكرات العكسية الهجومية والدفاعية، والتحرك الجماعي للخلف والأمام، ومهارات التسديد للكرات الثابتة من مختلف الأماكن، وذلك من خلال تقسيمة كان الهدف الرئيسي منها تفعيل الجوانب الهجومية أمام «الأبيض» في مباراة اليوم التي يعول عليها «الأحمر» كثيراً للخروج من حالة الإحباط .

ناصر بن حمد يلتقي لاعبي منتخب البحرين
المنامة (الاتحاد) - تابع الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية تدريبات المنتخب مساء أمس، قبل لقائه مع الإمارات، في الجولة الثانية من منافسات خليجي 21 اليوم، والتقى الجهازين الفني والإداري للمنتخب، واطلع على آخر مستجدات المنتخب من الناحيتين الإدارية والفنية، كما حرص على التقاء اللاعبين، والتحدث معهم قبل مباراة اليوم.
وطالب الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة اللاعبين بالتحلي بالروح الرياضية في اللقاء الأخوي مع الإمارات قائلاً: “نحن واثقون تماما من قدراتكم على الظهور بمستوى فني متميز يعكس التقدم الكبير الذي تشهده كرة القدم البحرينية التي حققت في الآونة الأخيرة إنجارات باهرة على المستويين الخليجي والعربي، كما أننا نجدد الثقة لتحقيق نتيجة إيجابية في المباراة أمام المنتخب الإماراتي، ويجب أن تكون الروح الرياضية عنواناً للتنافس مع الإخوة في منتخب الإمارات».
وأضاف: “شعب البحرين ينظر إليكم بتفاؤل لتقديم مستوياتكم المعروفة، والتي دائما ما عودتمونا عليها في مختلف المباريات، وعليكم أن تبذلوا المزيد من الجهود داخل الملعب، والتركيز في المباراة، أملاً في تسجيل الأهداف والخروج بنتيجة إيجابية”.
وتابع: “لقد لعبنا المباراة الأولى أمام المنتخب العماني، وخرجنا بنقطة واحدة، وعليكم أن تدركوا تماما ان المباراة الماضية باتت الآن من الماضي، وعليكم نسيانها بكل تفاصيلها الفنية، والتركيز فقط على لقائكم أمام الإمارات وقطر، وتقديم المستوى المتميز ».

اقرأ أيضا