الإثنين 23 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
السلاحف أطول الكائنات عمرا
السلاحف أطول الكائنات عمرا
30 أغسطس 2005
تنتمي السلحفاة البرية لعائلة السلاحف البرية، وهي أكثر السلاحف شيوعا فهي تسكن تقريبا في جميع أنحاء البلاد، حتى بالقرب من الأماكن السكنية،وعلى الأغلب بين النباتات أو بين الصخور،وحركتها بطيئة وتجيد الاختباء في الحُفَر·وتختبئ السلحفاة البرية في الشتاء في حفر تحت الأرض، وتنام هناك أشهرا طويلة· عند نهاية الشتاء تخرج السلحفاة من الحفرة إلى الخارج، وهذه الفترة هي فترة تكاثرها· ترافق المغازلة لدى السلاحف أصوات عالية· يتبع الذكر الأنثى ويضربها بمساعدة درعه· وتُسمع أصوات الضرب من بعيد،وبمساعدتها يمكن إيجاد السلاحف بسهولة في هذا الموسم·مثل هذه المغازلة تحدث أيضا في الخريف· منذ شهر أيار وحتى شهر حزيران تضع الأنثى من ثلاث حتى خمس بيضات في حفرة تحفرها في الأرض· تترك الأنثى البيضات بعد وضعها ولا تحرسها· بعد ثلاثة أشهر تفقس السلاحف الصغيرة والتي يكون درعها ليّنًا· بعد وقت معيّن فقط يصلب درع السلاحف·
الذكر والأنثى
درع الذكر مقعّر من بطنه (يمكن ملاحظة تقوّس إلى الداخل في بطنه)، بينما درع الأنثى محدّب في بطنها (بطنها مستقيم وحتى أنّه بارز)· فرق آخر: للذكر ذنب طويل بالمقارنة مع الأنثى·
وتتغذّى السلحفاة البرية في الأساس على النباتات، مع ذلك فهي تفترس الديدان والحلزونات، ولا تتنازل عن الجيف· في حدائق الحيوانات تأكل السلحفاة كل غذاء يقدَّم لها تقريبًا: فواكه وخضروات، لحوم، بيض، خبز وما شابه·
في خمس حتى ست السنوات الأولى من حياة السلحفاة يمكن معرفة عمرها حسب عدد الحلقات المحيطية التي على درعها· بعد هذا العمر تتلاشى الفروق، ويكون أكثر صعوبة معرفة عمرالسلحفاة·
ومع أنّ السلحفاة تختبئ داخل درعها عند الخطر، لكن هناك بعض الحيوانات التي تنجح في افتراسها - يمكن للضبع تفكيك درعها بمساعدة فكّيه القويين، النسر والعقاب يمكنهما حمل السلحفاة ورميها من مكان عالٍ إلى الأرض حتى يتصدّع درعها،وتقوم الغربان والنسور بنقرها عبر الثقوب في درعها·
المشكلة الرئيسية التي تواجه السلحفاة البرية هي أنّ الكثيرمن الناس يريدونها حيوانًا أليفًا في بيوتهم· السلاحف حيوانات صديقة وبطيئة ويسهل تربيتها في البيت· كثيرون يجدون سلاحف أثناء رحلاتهم أو حول البيت، يأخذونها إلى بيوتهم، وبهذا فهم يضرّون بالسلاحف وبفئتها في الطبيعة· يعتبر الأمر خطيرا عندما تكون هذه السلاحف صغيرة السن، فهذه السلاحف تحتاج إلى مكوّنات غذائية يصعب تزويدها لها، ولهذا فهي تموت خلال وقت قصير· ليس جميعنا نحب السلاحف· سلاحف كثيرة التي لا يمكنها الهرب تقع ضحية للتنكيل كقلبها على ظهرها· إذا انقلبت السلحفاة على ظهرها لا يمكنها العودة إلى سابق حالتها على بطنها، ولذلك فهي تموت خلال زمن قصير· من المهم معرفته أنّ السلاحف تحمل بكتيريا 'السلمونيلا' التي تؤدّي إلى تلبّك معوي شديد· السلاحف نفسها لا تمرض بهذا المرض، لكن يمكنهاعدوى الإنسان الذي يمسّها· لذلك من المهم غسل اليدين جيدا بعد لمس السلحفاة·
خطت السلاحف البحرية جلدية الظهر خطوة أخرى نحو الانقراض عندما اجتاحت أمواج المد البحري في ديسمبرالماضي بعضا من أهم أوكارها في شواطئ جزر نيكوبار الهندية· وتعد جزر نيكوبار النائية الواقعة على بعد أكثر من 1300 كيلومتر شرقي البر الهندي أحد أهم أربعة مواطن للسلاحف جلدية الظهر -أكبر زواحف بحرية حية- التي يتهددها الانقراض·
وقد تسبب المد البحري المعروف بتسونامي في فقدان ثلاثة شواطئ رئيسية مهمة عالميا ويستبعد أن تتشكل تلك الشواطئ من جديد وهو ما يعني أن السلاحف جلدية الظهر ستواجه مشكلة كبيرة·
وقد انخفض عدد الإناث البالغات من تلك السلاحف على مستوى العالم من 115 ألفا عام 1980 إلى أقل من 25 ألفا حاليا وهو ما يعني أنها قريبة من الانقراض في المحيط الهادي ويمكن أن تختفي كلية في غضون عقود·
الخطر الرئيسي
ويعد الصيد الخطر الرئيسي إذ تحتجز شباك الصيادين السلاحف وتمزق محركات زوارق الصيد لحمها· كما أن التنمية وإزعاج مواطنها يمثل أكثر من مجرد تهديد·وبعيدا عن الهند غرقت الجزر القريبة من جزيرة سومطرة الإندونيسية لمترين تحت سطح البحر بعد التغيرات التكتونية التي سببت تسونامي·
وقد اكتسحت المياه شاطئ جالاثي في جزيرة نيكوبار الكبرى حيث كان السياح يأتون كل عام لمشاهدة السلاحف جلدية الظهر تسحب نفسها فوق الرمال· كما تتخذ ثلاثة أنواع أخرى من السلاحف من بينها سلاحف البحر الاستوائية والسلاحف الصغيرة ذات اللون الزيتوني أوكارا لها في جزر نيكوبار·
وتتخذ هذه الأنواع شواطئ جديدة أوكارا لها بدلا من الشواطئ الغارقة، كما أن الأمطار الموسمية قد تشكل شواطئ جديدة هذا العام· ورغم ذلك سيكون من الصعب على السلاحف جلدية الظهر الأكبر حجما التي يمكن أن تنمو لطول أكثر من مترين ووزن يصل إلى 500 كيلوغرام العثور على مواطن جديدة·
وتعيش السلاحف جلدية الظهر على الأرض منذ 65 مليون عام على الأقل وتستطيع الغوص لمسافة تصل إلى ألف متر بحثا عن قناديل البحر التي تعتبر طعامها المفضل، وتهاجر مئات الكيلومترات كل عام ويمكنها أن تعيش في المياه القطبية·
ويقتل الصيد ما يصل إلى ثلاثة آلاف سلحفاة كل عام في الأرخبيل· وتفيد الإحصائيات بأن 40% من جلدية الظهر التي تعيش في جزيرة نيكوبار الكبرى تعاني من جراح بسبب محركات الزوارق وبعضها ينزف بشدة·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©