الاتحاد

الاقتصادي

سلطان الجابر: مفاوضات مع شركات عالمية لتأسيس شراكة مع مصدر

جانب من مجسم مدينة مصدر

جانب من مجسم مدينة مصدر

كشف الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل ''مصدر'' الدكتور سلطان الجابر أمس عن وجود مفاوضات مع عدد من الشركات العالمية في سعي منها للقيام بشراكات مستقبلية مع ''مصدر''، في وقت يتوقع فيه أن يتم الإعلان عن 3 اتفاقيات شراكة على الأقل على هامش القمة العالمية لطاقة المستقبل المنعقدة في أبوظبي·
وأكد الجابر في تصريحات خاصة لـ''الاتحاد''، على هامش القمة العالمية لطاقة المستقبل، أن المرحلة الأولى من مشروع مدينة ''مصدر'' ممولة بالكامل من حكومة أبوظبي، والتي تمثل ما نسبته 20 إلى 30% من إجمالي كلفة المشروع البالغة 22 مليار درهم، وسيتم تمويلها من خلال ميزانية الشركة·
وأضاف: ''ان جزءاً من ميزانية الشركة البالغة 15 مليار دولار ستستغل في تمويل البنية التحتية لمدينة مصدر خلال السنتين المقبلتين قبل الاعتماد على التمويل من جهات خاصة''·
ورجح الجابر أن تساهم بنوك وطنية ومؤسسات محلية في التمويل، مؤكداً في الوقت ذاته وجود رغبة عالمية في دخول شراكات مع مصدر بهدف القيام بعمليات تمويل للمدينة مصدر·
وتعد ''مبادرة مصدر'' استثماراً متعدد الأوجه أطلقته حكومة أبوظبي لتطوير الحلول المبتكرة للطاقة المتجددة والبديلة والمستدامة، بالإضافة إلى التصاميم المستدامة· وتقف وراء ''مبادرة مصدر'' ''شركة أبوظبي لطاقة المستقبل'' (أدفيك)، المملوكة بالكامل لحكومة أبوظبي، من خلال ''شركة مبادلة للتنمية''· وكانت حكومة أبوظبي أعلنت في يناير ،2008 عن ميزانية قدرها 15 مليار دولار لشركة ''مصدر'' خلال السنوات العشر الأولى·
وفيما يتعلق بتوجهات ''مصدر'' المستقبلية في إقامة تجربة مثل مدينة مصدر في إمارات أخرى، أكد الجابر أنه لن يتم عمل مشاريع مشابهة إلا بعد الانتهاء من تنفيذ مدينة مصدر لتكون مثالاً يحتذى به لتكرار التجربة في مناطق أخرى أو جزء من تجربة مدينة مصدر·
وفيما يتعلق بأنواع الطاقة المتجددة المستخدمة في مدينة مصدر، أكد أنه سيتم استخدام الطاقة الشمسية كمصدر رئيسي ومصادر أخرى كالطاقة الناجمة من النفايات والشمسية الحرارية، بينما لن تحظى طاقة الرياح إلا بنسبة قليلة جداً في مدينة مصدر·
وأشار إلى دراسات تتم في الوقت الراهن لاستخدام الطاقة الحرارية الجوفية في مدينة مصدر·
وأفاد بأن المرحلة الأولى التي تشمل البنية التحتية وجزءاً من المباني أهمها معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا سينتهي تنفيذها في بداية عام ،2012 بينما ينتهي مشروع مدينة مصدر بالكامل في نهاية عام ·2016
وبدأ العمل في مشروع مدينة ''مصدر'' والتابع لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل في عام ·2006 ويهدف المشروع إلى إقامة مدينة تعتمد بشكل كامل على الطاقة الشمسية وغيرها من مصادر الطاقة المتجددة، والتي تؤدي إلى وجود بيئة خالية من الكربون والنفايات· تم بناء المدينة على بعد 17 كيلومتراً شرق، جنوب شرق مدينة أبوظبي، وبالقرب من مطار أبوظبي الدولي·
وستكون المدينة مقراً لما يقرب من 50 ألف نسمة، و150 ألفاً من الأعمال التجارية والتصنيعية، والمتخصصة في تصنيع منتجات صديقة للبيئة، ومن المتوقع أن توفر المدينة 70 ألف فرصة عمل·
وفيما يتعلق بتأثير انخفاض أسعار النفط في الوقت الحالي على قطاع الطاقة البديلة بسبب تأثيرات الأزمة المالية العالمية، أكد الجابر عدم وجود أي تأثير كون مدينة مصدر استثماراً طويل الأمد ووجد على أسس متينة وقوية ويقدم الفرص لتقديم حلول للطاقة النظيفة في المستقبل·
من جانب آخر، أكد الجابر أن القمة العالمية لطاقة المستقبل الحالية شهدت نمواً وصل إلى 30% في عدد المسجلين والزوار مقارنة بالعام الماضي، مؤكداً أن هذا بحد ذاته نجاح كبير إذا تم الأخذ بعين الاعتبار الظروف الاقتصادية الحالية·
وارتفع عدد الشركات المشاركة في القمة بنسبة 77% إلى نحو 337 شركة مقارنة بـ190 شركة في العام الماضي في وقت بلغ فيه عدد الزوار حتى الآن 16 ألف زائر، وهو عدد فاق التوقعات، بحسب الجابر، متوقعاً أن يتجاوز عدد المشاركين هذا الرقم بعد اليوم الأخير من القمة·
وأكد أن الشركة تلقت رغبات من عدد كبير من الشركات للمشاركة ولم يتسن لهم توفير مكان بسبب كثافة الحجوزات، متوقعاً أن تشهد القمة إقبالاً أكبر العام المقبل، مشيراً إلى أن ذلك النمو في عدد المشاركين يؤكد أن قطاع الطاقة المتجددة يسير في الطريق الصحيح·
وأشار إلى أهمية نوعية الأشخاص والمشاركين والشركات المشاركة في القمة، مؤكداً أن القمة استقطبت الشخصيات المهمة والعلماء والمفكرين والشركات التي لها وزن كبير عالمياً وأصحاب نفوذ سياسي·
وقال إن القمة فرصة لبداية العلاقات مع الشركات لتتوصل خلال الفترات المقبلة من خلال النقاشات والمفاوضات بين مصدر وتلك الشركات إلى اتفاقيات، مشيراً إلى وجود العديد من الشراكات الحالية في مدينة مصدر

اقرأ أيضا

11% حصة «أركان» من سوق الإسمنت المحلي