الخميس 26 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
ارتفاع كبير في أسعار الزيوت
30 أغسطس 2005

ارتفعت أسعار الزيوت مؤخراً بصورة كبيرة مع اقتراب شهر رمضان حيث بلغت العبوة زنة 36 رطلاً 64 ألف جنيه وبلغت زنة 18 رطلاً 32 ألف جنيه· وعزا عدد من التجار في أحاديث لصحيفة 'الأنباء' أسباب ارتفاع الأسعار لندرة الكميات الموجودة بالأسواق مع زيادة الطلب· وقال عثمان التوم- تاجر بسوق اللفة إن الاسعار ارتفعت بواقع 5 إلى 10 آلاف جنيه للجركانة الواحدة خلال شهر أغسطس الجاري، وتوقع مزيداً من الارتفاع في الأيام المقبلة مع اقتراب شهر رمضان وطالب الجهات المختصة من وزارة الصناعة وغيرها من الجهات الأخرى لمعالجة هذا الأمر وذلك بتوفير كميات كبيرة قبل حلول شهر رمضان·
وقال التاجر محمد فقير أحمد إن اسعار الزيوت بأنواعها المختلفة ارتفعت بصورة مفاجئة مع بداية الشهر الحالي مشيراً الى ان عبوة زنة 36 رطلاً لزيت السمسم ارتفعت من 55 الى 64 ألف جنيه، كما ارتفع زيت الفول من 52 الى 60 ألف جنيه، وزيت الفحل من 50 الى 57 ألف جنيه، وقال إن الكميات الموجودة في الأسواق قليلة ولن تلبي احتياجات المواطنين والتي عادة ما تزيد في شهر رمضان وتوقع مزيداً من الارتفاع خلال الأيام المقبلة ما لم تكن هناك معالجات سريعة من قبل الجهات المختصة·
وأشار التاجر ابشر صالح الى ضعف الانتاج في المصانع العاملة في البلاد مقارنة مع الفترة الماضية بسبب الاشكاليات المتمثلة في ارتفاع تكلفة الانتاج وقلة الحبوب الزيتية· وحمّل أبشر الجهات المختصة مسؤولية ارتفاع الزيوت مطالباً بمعالجة كافة الاشكاليات التي تواجه هذا القطاع· وذكرت الصحيفة أن بعض التجار أوقفوا التعامل مع سلعة الزيوت وذلك لارتفاع أسعارها·· وحمّل التاجر أبوزيد حسن أحمد تجار الجملة مسؤولية هذا الارتفاع، والذين عادة ما يخزنون الزيوت للتحكم في الأسعار في وقت الحاجة في ظل غياب الرقابة من الجهات المعنية· وقال إن ظاهرة ارتفاع السلع الضرورية اصبحت تتكرر يومياً دون محاسبة الجهات المسببة·
وتشير الصحيفة الى ان هناك طاقات كبيرة في القطاع معطلة بسبب ضعف البنيات التحتية وضعف الانتاج الزراعي وارتفاع تكلفة الانتاج ومنافسة الزيوت المستوردة للزيوت المصنعة خاصة الاولين والتي تم التصديق باستيرادها في العام 1999 بعد الفجوة التي حصلت، كما ان القرض الماليزي ادى الى تفاقم الازمة جراء انخفاض اسعار الزيوت المستوردة من الزيوت المصنعة محليا·
من جانبه، قال وزير الدولة بوزارة الصناعة إن الوزارة اتخذت قراراً بعدم الترخيص لأي مستثمر في صناعة الزيوت نتيجة لزيادة الطاقة التصميمية المركبة في صناعة الزيوت في البلاد والتي تقدر بـ 4 ملايين طن مقارنة بالانتاج من الحبوب الزيتية البالغ حوالي مليون طن· وأوضح أن هناك مساع بالتنسيق مع وزارة الزراعة للتوسع في انتاج الحبوب الزيتية لتشغيل الطاقات العاطلة وفتح الباب للاستيراد لتغطية الفجوة·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©