السبت 21 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
أخبار الساعة تدعو إلى التوافق الدولي لتطوير مجلس الأمن
30 أغسطس 2005

أكدت نشرة 'أخبار الساعة' ان المشاورات المكثفة التي تجريها مجموعة عمل مكلفة بمناقشة الإصلاحات الواسعة التي تنوي المنظمة الدولية تبنيها خلال القمة العالمية التي ستعقد منتصف سبتمبر المقبل تمثل فرصة تاريخية أمام أعضاء المنظمة لإحياء دورها عبر سلسلة من الإصلاحات المقترحة التي تتصدى لأوجه القصور والعيوب التي تشوب أداءها ما يعزز بالتبعية مقدرة الأمم المتحدة على مواجهة تحديات متعاظمة ومتزايدة تواجه العالم في القرن الحادي والعشرين·
وقالت النشرة التي تصدر عن مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية انه بغض النظر عن الخلافات المثارة حول القضايا والأولويات الأساسية فإن من الضروري أن تتوصل المنظمة من خلال القمة المقبلة إلى إيجاد آليات فاعلة لتنفيذ أي أهداف يتفق عليها الأعضاء حيث يلاحظ أن الكثير من خطط التنمية المعلنة في قمم عالمية سابقة لم تر النور لأسباب واعتبارات عدة وفي مقدمة هذه الخطط ما يتعلق بتمويل برامج مكافحة الفقر في مناطق عدة من العالم والتي تعهدت الدول الأعضاء بتحقيقها عام 2000 بما فيها التصدي للفقر والأوبئة ومشاكل عديدة أخرى·
وأكدت على أن نجاح أي اتفاقات يتم التوصل إليها في مجال إصلاح الأمم المتحدة سيكون مرهونا بمدى توافق هذه الاتفاقات مع مصالح واهتمامات غالبية الدول الأعضاء ورغم أن الخلاف حول الأولويات هو العنوان غير المعلن للمفاوضات فإن من الضروري الانتباه إلى وجود مساحة واسعة من الترابط العضوي بين مثلث الأمن والتنمية والاقتصاد التي تشكل في مجملها محاور الخلاف السائد في وجهات النظر بين الدول الأعضاء·
واختتمت النشرة افتتاحيتها بالإشارة إلى أن أجندة المجتمع الدولي متخمة بالقضايا المؤجلة التي لعبت الخلافات حولها دورا مهما في تعطيل أو تجميد أي فرص للاتفاق أو البحث عن مخارج وحلول لها وهناك أيضا مساحات هائلة من الالتباسات الناجمة عن تباين الأولويات بين أعضاء الأمم المتحدة ما عطل بدوره آلية العمل الجماعي الدولي المشترك وحدّ كثيرا من فاعليتها في تسوية القضايا والنزاعات الدولية بعد مرور نحو ستة عقود على إنشائها ولذا فإن المأمول أن تنجح الاجتماعات في التأسيس لمرحلة جديدة من التعاون الدولي القائم على إدراك متبادل للأدوار والفهم المشترك للتهديدات والتحديات·(وام)
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©