الاتحاد

الرياضي

لاعبو دبي يتفاعلون مع ماجر

دبي (الاتحاد) - انطلقت مساء أمس الأول فعاليات الدورة الثانية من برنامج “التعلم وتبادل المعلومات للاعبين المحترفين بدبي” الذي ينظمه مجلس دبي الرياضي للعام الثاني على التوالي، في إطار تفعيل توصيات مؤتمر دبي الرياضي الدولي، وبهدف إرساء مفهوم وثقافة الاحتراف الصحيح لدى اللاعبين المحترفين، من خلال الاطلاع على التجارب الناجحة للاعبين تميزوا خلال مسيرتهم الكروية بالنجاح الرياضي والاجتماعي وكانوا قدوة للآخرين في المجتمع.
ويشارك العام الحالي النجم الجزائري رابح ماجر صاحب الإنجازات الكبيرة مع الأندية الأوروبية التي توجها بلقب دوري أبطال أوروبا مع بورتو البرتغالي عام 1987 ومع المنتخب الذي قاده إلى نهائيات كأس العالم عام 1982، وحقق معه وقتها الفوز الشهير على ألمانيا، قبل الخروج من الدور الأول بمؤامرة مشتركة بين ألمانيا والنمسا.
واستضاف نادي دبي صباح أمس ورشة عمل مكثفة حاضر فيها النجم الجزائري رابح ماجر، تم التركيز فيها على الجانب المهني للاعب المحترف خلال وبعد مسيرته الرياضية، حيث قدم ماجر النصائح والإرشادات للسلوكيات التي يجب أن يتحلى بها اللاعب، والتي تؤهله ليصبح شخصية اجتماعية، بعد ختام مسيرته الكروية، ومنها الالتزام، الاحترام، التضحية إلى جانب العمل على تطوير القدرات الفكرية والعلمية.
وشهدت ورشة العمل حضوراً واسعاً وتفاعلا كبيراً من لاعبي نادي دبي الذين حرضوا على استغلال فرصة لقاء أحد أبرز نجوم الكرة العربية على مر التاريخ، واستعراض سبل وأساليب نجاحاته وتفوقه الرياضي والمهني حتى بعد ختام مسيرته الرياضية الحافلة بالإنجازات الرائدة.
وقام فريق العمل المكلف بإدارة البرنامج في مجلس دبي الرياضي بزيارة نادي الوصل أمس الأول للقاء اللاعبين، كما شهدت الزيارة لقاء بين رابح ماجر والمدرب الأرجنتيني دييجو مارادونا تم خلاله بحث سبل غرس القيم الإيجابية في اللاعبين وكيفية توفير آليات التوجيه الأنسب لهم خلال مسيرتهم داخل وخارج الملاعب الرياضية، كما استرجع ماجر ومارادونا ذكريات الزمن الجميل للكرة الأوروبية ونهائيات كأس العالم التي أقيمت في ثمانينيات القرن الماضي.
ويتضمن البرنامج إقامة عدة ورش عمل في أندية دبي، حيث من المقرر أن يستضيف نادي الشباب ورشة عمل في ساعة متأخرة من مساء أمس، فيما يستضيف نادي النصر ورشة عمل في الساعة العاشرة والنصف صباح اليوم، يليها ورشة عمل في النادي الأهلي في الساعة الرابعة والنصف مساءً.
وكان النجم التونسي زبير بية قد شارك في فعاليات الدورة الأولى التي ركزت على موضوع أسلوب حياة اللاعب المحترف، وخصوصاً الجانب الأخلاقي والسلوكي الذي يجب أن يتحلى به اللاعب داخل وخارج الملعب، والتي يكون لها الأثر في مشواره في الملاعب، وتحدد ما إذا كان طويلاً وناجحاً، أو قصيراً ومليئاً بالمشاكل والمطبات، وأكد زبير بية أن اللاعب عليه الاعتناء بنفسه من خلال الالتزام بالتدريبات، والابتعاد عن كل ما يعيق التوازن النفسي والجسدي، خصوصاً في أوقات المباريات.
ومن المقرر أن يستمر برنامج المحاضرات وورش العمل التثقيفية لمدة 5 سنوات، علماً بأنه يركز على ثلاث مراحل، وهي مرحلة ما قبل توقيع عقد الاحتراف، مرحلة ممارسة كرة القدم كمحترف ومرحلة بعد انتهاء المسيرة الكروية.

اقرأ أيضا

زيدان: نافاس «ابق معي»