الاتحاد

عربي ودولي

أسرة أميركي معتقل في روسيا: والدنا بريء

بول ويلان

بول ويلان

قالت أسرة جندي متقاعد من مشاة البحرية الأميركية تحتجزه روسيا بتهمة التجسس إنه كان يزور موسكو لحضور حفل زفاف زميل سابق من مشاة البحرية وإنه بريء من تهم التجسس الموجهة إليه.
وقال ديفيد شقيق الأميركي المحتجز بول ويلان إنه كان نزيلاً في فندق متروبول في موسكو الذي يقام فيه حفل الزفاف عندما اختفى.
وكتبت أسرة ويلان في بيان نُشر على تويتر أمس الثلاثاء "براءته لا شك فيها ونثق في أن حقوقه ستُحترم".
وقال جهاز الأمن الاتحادي الروسي إن ويلان اعتقل يوم الجمعة دون أن يقدم أي تفاصيل عن طبيعة أنشطة التجسس المزعومة. ووفقاً للقانون الروسي، فقد يعاقب المدان بالتجسس بالسجن لفترة تتراوح بين عشرة أعوام و20 عاماً.
وقال ممثل لوزارة الخارجية الأميركية إن روسيا أبلغتها باعتقال المواطن الأميركي وأن الوزارة تتوقع أن تسمح موسكو بتوفير دعم قنصلي له.
وقال ديفيد ويلان لقناة (سي.إن.إن) الإخبارية إن شقيقه، الذي خدم في العراق، زار روسيا مرات كثيرة في السابق في زيارات عمل وأخرى شخصية وكان بمثابة مرشد لبعض ضيوف حفل الزفاف.

وأضاف أنه اختفى على ما يبدو يوم الجمعة وأن أصدقاءه قدموا بلاغاً للسلطات بذلك في موسكو، مضيفاً أن أسرته شعرت بالراحة في بادئ الأمر عندما علمت أنه معتقل.
وتابع "معرفة أنه لم يمت تساعد حقا بشكل غريب".
وأحجم عن التعليق على طبيعة عمل شقيقه عندما تم اعتقاله وعلى ما إذا كان يقيم في نوفي بولاية ميشيجان كما يشير عنوانه المسجل.
وقالت شركة (بورج وارنر) لتوريد قطع غيار السيارات ومقرها ميشيجان إن ويلان "مدير الشركة للأمن العالمي. وهو مسؤول عن الإشراف على الأمن في منشآتنا في أوبورن هيلز في ميشيجان وفي مواقع الشركة الأخرى في أنحاء العالم".

اقرأ أيضا

الزياني: قمة الرياض تؤكد الحرص على انتظام عقد القمم