الاتحاد

عربي ودولي

شارون يستغل زيارة عنان ليعلن عن أخطر حلقات استكمال تهويد القدس

القدس المحتلة - وكالات الأنباء: أعلن رئيس الوزراء الاسرائيلى ارييل شارون عن أخطر حلقات استكمال تهويد القدس، بتوسيع نطاق الجدار العنصري لضم المدينة الاستيطانية 'معاليه ادوميم' (التي تضم 30 الف شخص الواقعة بين القدس واريحا، وضم المنطقة الصناعية المجاورة لها ومنطقة مسجد بلال في مشارف بيت لحم الشمالية (الذى تسميه اسرائيل مقام قبة راحيل)· كما يشمل الجدار العنصري بعد قرار ادخال تعديلات جذرية على مساره لاستكمال حلقات تهويد المدينة وضمها لاسرائيل، الاحياء العربية شرقي القدس دون فصلها عن شطرها الغربي الا أنه ستتم احاطة مخيم شعفاط في شمال المدينة بالجدار العازل·وهذا القطاع سيتم ربطه بالمدينة بممر وستقام 11 نقطة عبور بين الضفة الغربية والقدس· وتأتى هذه الخطوة الاكثر خطورة لاستغلال ما يسمى فترة التهدئة لاكمال تهويد المدينة المقدسة على مرأى ومسمع من العالم وبوجود امين عام الامم المتحدة كوفي عنان وعدد من رؤساء الدول الاجنبية ورؤساء الحكومات في القدس لمناسبة افتتاح ما يسمى متحف ذكرى قتلى اليهود في الحرب العالمية الثانية· ومن المقرر انجاز أعمال البناء للجدار في غضون ستة اشهر في القدس وبيت لحم وضمها الى سرائيل· واكدت المصادر الاسرائيلية ان المسار الجديد للجدار المحيط بالقدس يشمل معظم انحاء المدينة ومعظم الاراضي التابعة للقدس وفق خطتها الهيكلية باستثناء بعض المناطق في شمالها· وقال وزير التجارة والصناعة ايهود اولمرت للاذاعة العامة ان 'معالي ادوميم هي منطقة صناعية تشكل جزءا لا يتجزأ من اسرائيل، ولا اعتقد ان الاميركيين سيمانعون في ذلك ، فالرئيس جورج بوش اشار الى ان اي اتفاق دائم (مع الفلسطينيين) يجب ان يأخذ بعين الاعتبار الواقع الديموغرافي'·

اقرأ أيضا

اندلاع مئات الحرائق في أستراليا