دبي (الاتحاد) أعلنت هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة) أمس، عن اختتام فعاليات النسخة التاسعة من معرض دبي الدولي للخط العربي، الذي أقيم تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي. وكانت الدورة التاسعة للمعرض، والتي اختتمت أيضاً موسم دبي الفني 2017، قد تواصلت من 15 وحتى 30 من أبريل الماضي، في مركز وافي بدبي، وساهمت في دعم أهداف الهيئة الرامية إلى تعزيز الهوية الوطنية لدولة الإمارات على مستوى المنطقة والعالم على حد سواء، ورفع مستوى الوعي حول جماليات لغتنا العربية وتوسعة نطاق استخداماتها في شتى مجالات الحياة. وصرح الدكتور صلاح القاسم، مستشار هيئة دبي للثقافة والفنون ورئيس اللجنة المنظمة لمعرض دبي الدولي للخط العربي: «لقد لمسنا من الضيوف والجمهور زوار المعرض أصداءً إيجابية للغاية تؤكد نجاح المعرض في تحقيق أهدافه المرجوة، وبخاصة مع اشتماله على الكثير من الإضافات الجديدة بما يعكس التزام (دبي للثقافة) بتطوير المعرض وتعزيز برنامجه عاماً بعد عام. وقد انعكس ذلك جلياً في البرنامج الغني لورش العمل وجلسات النقاش التي تناولت مواضيع متخصصة بهذا الفن المتميز، واستضافت كبار القامات الفنية من دولة الإمارات والعالم الإسلامي، ومثال ذلك، الجلسة الحوارية المتميزة التي جمعت معالي الأديب محمد المر بالخطاط التركي المرموق محمد أوزجاي. كما نود أن نلفت إلى أن الإقبال الجماهيري من قبل المختصين والمقتنين والجمهور العام قد سجل كثافة ملحوظة، الأمر الذي تجسد في بيع 90 بالمائة من أعمال الفنانين المشاركين من جميع أنحاء العالم للمهتمين». وضم المعرض أعمالاً لأكثر من 50 فنانًا عالميًا في مجال الخط العربي عبر ثلاثة أقسام مخصصة: «الكلاسيكية»، و«الحديثة»، و«الزخارف»، إضافة إلى تقديم المجموعة الخاصة لمعالي الأديب محمد أحمد المر، حيث أتاحت هذه المقتنيات النفيسة الفرصة للزوار لاستكشاف روائع الخط العربي التي أبدعتها نخبة من أشهر الخطاطين حول العالم. وشهد المعرض تنظيم 24 ورشة عمل ومحاضرة حول الخط العربي واستخداماته التقليدية والحديثة، بالإضافة إلى برنامج ورش العمل الذي تم تنظيمه بشكل خاص للأطفال والناشئة بهدف تعريفهم بهذا الفن المتميز.