الاتحاد

الرياضي

ماجد ناصر يعتذر عن تصريحاته الغاضبة ضد الوصل

فهد مسعود (يسار) في سباق على الكرة مع محمود خميس

فهد مسعود (يسار) في سباق على الكرة مع محمود خميس

علي معالي(دبي)- عقدت شركة الوصل لكرة القدم اجتماعاً طارئاً مع حارس الفريق الأول ماجد ناصر بعد تصريحاته التلفزيونية التي أعقبت مباراة الوصل مع دبي، والتي انتهت بخسارة “الفهود” 1 - 2، حيث تم مناقشة العديد من الأمور مع اللاعب، في محاولة من شركة الوصل، لرأب الصدع الذي أحدثته التصريحات والخسارة في المباراة الأخيرة، وذلك قبل مباراة الغد المهمة لـ”الإمبراطور” مع الوحدة في ربع نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة.
وبعد الاجتماع مع ماجد ناصر أصدرت شركة الوصل بياناً جاء فيه: “تم غلق ملف الأزمة الأخيرة التي أثارها ماجد ناصر، حيث أبدى الحارس أسفه على الأقوال التي تفوه بها، والتي أقر أنها لم تكن سوى “رد فعل” للاستياء الذي اعتراه جراء الخسارة الأخيرة، وأكد ماجد أنه سعيد جداً مع الوصل، وأقر بأن النادي هو من صنع نجوميته، وحبه لشعار الوصل وزملائه اللاعبين، هو ما دفعه بغير عمد إلى الإدلاء بتصريحه الأخير، وتأسف على ما بدر منه، حيث قال أعتذر عن تصريحاتي وأعترف أنه كان يستوجب علي أن أتحدث بالأمر بيني وبين زملائي وليس أمام الكاميرات”.
وقال النادي في بيانه أيضاً: “بعد اعتذار ماجد ناصر للإدارة، قررت إدارة شركة الوصل طي صفحة تصريح ماجد ليتفرغ الفريق لمباراة الوحدة في الكأس، وتؤكد الإدارة الوقوف دوماً إلى جانب فريقها وتعتبر أن ماجد ناصر هو أحد الركائز المهمة في الفريق، وأنها تتفهم الحالة النفسية التي دفعت به إلى هذا الموقف الذي جاء كردة فعل متسرعة على الخسارة التي لحقت بالفريق، وتقبل باعتذاره على أن يتم أخذ الحرص في تفادي تكرار مواقف مماثلة، وتدعو جميع اللاعبين إلى ضرورة بذل مجهود كبير خلال الفترة القادمة لتحقيق الانتصارات للمحافظة على هيبة شعار النادي وتلبية طموحات قيادات الوصل وجمهوره الوفي”.
من ناحية أخرى وافقت شركة الوصل على انتقال اللاعب فاضل أحمد على سبيل الإعارة لنادي عجمان حتى نهاية الموسم، وفي الوقت نفسه يسابق مارادونا المدير الفني للفريق الزمن لتجهيز فريقه قبل مباراة الغد أمام الوحدة في الكأس بالعين، حيث يواجه “الأسطورة” عدداً من الغيابات المؤثرة، حيث دخل سعود سعيد المدافع الأيسر في دائرة المصابين، بعد شعوره بألم شديد في العضلة الخلفية، وسيتم تحديد موقفه بالمشاركة من عدمها بعد الفحص والأشعة، وفي حال غيابه فإنه سيكون اللاعب الثالث المؤثر والأساسي في قائمة “الفهود” الغائبين عن المباراة حيث يحرم الفريق من جهود الثنائي وحيد إسماعيل ودرويش أحمد للإنذار الثالث في المباراة الأخيرة بالدوري أمام دبي.
ولا تمثل هذه الغيابات الأزمة الوحيدة لدى الأسطورة الأرجنتينية، ولكن الأزمة الحقيقية التي يراها مارادونا، هي أن الفريق يؤدي في التدريبات بمنتهى القوة والتركيز، لدرجة أن أي متابع لتدريبات الفريق يتأكد أن “الفهود” سوف يلتهم الفريق الذي يواجهه، لكن حال اللاعبين ومستواهم يتغير تماماً في أرض الملعب وهو ما يثير دهشة مارادونا نفسه، حيث إنه يرى في المباريات الرسمية مستوى أداء من اللاعبين مختلف كثيراً عن التدريبات.
وفي ظل الغيابات الحالية فإن الجهاز الفني بدأ يستقر على الكثير من العناصر التي تشارك في المباراة، حيث يلعب مبارك حسن بدلاً من وحيد إسماعيل، وربما تشهد المباراة المقبلة عودة فهد مسعود للمشاركة، على الرغم من عدم وجوده في قائمة المباراة الأخيرة أمام دبي.
وهناك بعض الأوراق الخفية والرابحة قد يعتمد عليها مارادونا، ومنها الثنائي الأرجنتيني مارسير والإيراني محمد رضا خلعتبري، حيث شارك الثنائي في تدريبات الفريق بمنتهى القوة، وهما جاهزان بالفعل لبدء المباراة، خاصة أنهما قادمان من مشاركات مختلفة، ولياقتهما البدنية والفنية جيدة، في حال الدفع بمارسير سيكون هناك توفير جهد كبير للأرجنتيني الآخر بالفريق دوندا، حيث يتحرك مارسير، والذي يلعب في خط الوسط المدافع في منطقته، بمنتهى الايجابية ويتفرع دوندا للشق الهجومي، وهو ما يمنح “الفهود” قوة إضافية هجومية.
كما ظهر عبيد ناصر بمستوى جيد للغاية في مباراة الرديف الأخيرة، ومن الممكن الاعتماد عليه في أجزاء من المباراة ، ولم يعد أمام الجهاز الفني لفريق الوصل سوى فرصة وحيدة لاستعادة الثقة المتبادلة بين اللاعبين والجماهير والجهاز الفني سوى مباراة الغد، حيث يمنح فوز الوصل قوة إضافية، ولكن الخسارة تضع الفريق في مأزق شديد، لذلك فإن التحذيرات شديدة للاعبين بضرورة التركيز من البداية للنهاية.

اقرأ أيضا

الشارقة يؤكد قانونية مشاركة ميلوني ورافائيل