الاتحاد

الإمارات

«زايد» أولى القطاع الزراعي رعايته طوال عقود

جانب من فعاليات اللقاء مع الفائزين (من المصدر)

جانب من فعاليات اللقاء مع الفائزين (من المصدر)

جمعة النعيمي (أبوظبي)

أكد الدكتور عبدالوهاب زايد، أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، خلال لقاء مفتوح مع الفائزين بجائزة المزارع المتميز والمزارع المبتكر 2018 بمجلس محمد خلف المزروعي بأبوظبي، أمس الأول، أن القطاع الزراعي ونخيل التمر على وجه الخصوص لطالما كان يمثل جزءاً مهماً في فكر وحياة المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وظلت الشجرة المباركة تحظى بهذه الرعاية طوال عقود.
من جانبه، أكد الدكتور هلال حميد ساعد الكعبي، عضو مجلس أمناء الجائزة، أنه تم إطلاق الجائزة، بالتعاون مع شركة الفوعة، والتي تستهدف المزارعين المنتجين للتمور على مستوى دولة الإمارات والمسجلين لدى شركة الفوعة.
من جهته، أكد مسلم عبيد بلخالص العامري، الرئيس التنفيذي لشركة الفوعة، أن الشركة تعتبر المزارع العمود الفقري لها، وأن دعمه وتحقيق مصلحته من أهم أولويات الشركة، وذلك تلبية لتوجيهات القيادة الرشيدة، لافتاً إلى أنه منذ تأسيس شركة الفوعة عام 2005 حرصت على الأخذ بيد المزارعين الذي يبلغ عددهم ما يفوق 18 ألف مزارع في جميع أنحاء الدولة، وذلك بهدف رفع مستوى الوعي لديهم، وزيادة الإنتاج، والحفاظ على المعايير، وزيادة الكفاءة.وأشار المزارع راشد محمد سعيد سلطان العرياني، خلال كلمة ألقاها بالنيابة عن الفائزين، أن الفائزين بالجائزة حرصوا على تطبيق أفضل المعايير الفنية في المزرعة المعتمدة من قبل مركز خدمات المزارعين وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية وشركة الفوعة، وصولاً لأفضل النتائج التي نفخر ونعتز بها.

اقرأ أيضا

المجلس العالمي للتسامح والسلام يدين تفجيرات سريلانكا