سامي عبدالرؤوف (دبي) تمكنت جمعية دبي الخيرية من تطبيق جميع جوانب مشروع النظام الإلكتروني “بوابة إمارات الخير”، في الوقت الذي طبقت فيه 7 جمعيات أخرى بعض جوانب النظام، وتعمل على استكمال بقية جوانبه خلال الفترة المقبلة، بحسب دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري. وحثت الدائرة، في مؤتمر صحفي عقدته أمس على هامش مؤتمر دبي للإغاثة والتطوير” ديهاد” 2014، على المضي قدماً في الربط مع “ بوابة إمارات الخير” الإلكترونية، وأخذ زمام المبادرة، كما فعلت جمعية دبي الخيرية. وسلم الدكتور حمد الشيباني، مدير عام الدائرة أحمد مسمار أمين سر جمعية دبي الخيرية، درع “بوابة إمارات الخيرية”، وشهادة تقدير لجهود الجمعية ونجاحها في عملية ربط عملها بالنظام الإلكتروني المشرفة عليه الدائرة. وقال الشيباني: نريد أن نفعل تجربة جمعية دبي الخيري في باقي الجمعيات الخيرية بالإمارة، من حيث تطبيق نظام الإلكتروني “بوابة إمارات الخير”، فهذه الجمعية نموذج للجمعيات الأخرى على مستوى الإمارة، لاسيما أن هذا النظام الإلكتروني يتماشى مع احتياجات وتوجهات حكومة دبي في التحول إلى مدينة ذكية “. وأشار إلى أن الدائرة تدرك أن هناك مجموعة من التحديات تواجه المشروع، إلا أنها قادرة بالتعاون والتنسيق مع مختلف الجمعيات الخيرية والإنسانية بالإمارة، على تفادي هذه الصعوبات وتطبيق نظام متميز ومفيد لجميع الأطراف؛ لتكوين قاعدة بيانات متكاملة للعمل الخيري على مستوى دبي ثم على مستوى الدولة في وقت لاحق. وأكد مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، أن دولة الإمارات تعد نموذجا في شفافية العمل الخيري على مستوى العالم، حيث تطبق الكثير من المشاريع والأنظمة الحاكمة للعمل الإنساني، ومن بين هذه المشاريع “ بوابة إمارات الخير” الذي تطبقه الدائرة للجمعيات الخيرية بدبي. من جانبه، قال ناصر مبارك مدير إدارة تقنية المعلومات بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، نائب رئيس لجنة مشروع الربط الإلكتروني،” يطبق حاليا 8 جمعيات بدبي، بعض روابط وأنظمة “بوابة إمارات الخير”، من إجمالي 20 جمعية ومؤسسة إنسانية وخيرية بدبي، وسيتم تطبيق جميع هذه الجمعيات لهذا النظام الإلكتروني وترتبط به قبل نهاية العام الحالي 2014”. وأشار إلى أن المشروع مبادرة ط بوابة إمارات الخير” يتكون من 3 مراحل، وهو حاليتا في نهاية المرحلة الثانية والمتعلقة بتطبيق بعض جوانب النظام، مثل الربط الإلكتروني للكفالات والمشاريع والمواقع الفرعية للجمعيات، وبوابة تسجيل المتبرعين، مشيرا إلى أن المرحلة الثالثة والأخيرة للنظام، تبدأ منتصف شهر أبريل المقبل، وتختص بربط الخدمات الإلكترونية بين الدائرة والجمعيات في مجالات الإغاثة وبنك الملابس، والربط بين بعض الجمعيات. من جهته، أشاد أحمد مسمار، أمين سر جمعية دبي الخيرية، بجهود دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، في دعم الجمعيات الخيرية وتقديم العون لها ومساعدتها على تطبيق أعلى درجات الحوكمة والشفافية.