هالة الخياط (أبو ظبي) شهد اللقاء الذي عقدته بلدية أبوظبي مع أهالي مدينة شخبوط الإعلان عن عدد من المشاريع المستقبلية التي ستدخل الخدمة في فترات متوالية. وكان لافتاً دعوة البلدية الأهالي إلى المشاركة في تسمية شوارع المدينة، حرصاً على إشراك المجتمع المحلي في إعطاء نظام العنونة الهوية الوطنية الأصيلة المعبرة عن التاريخ والتراث. حضر اللقاء، خليفة محمد المزروعي، مدير عام بلدية مدنية أبوظبي، وعدد من ممثلي المؤسسات والشركات والهيئات، إضافة إلى عدد كبير من أهالي المدينة. وأكد مدير عام البلدية العمل على تسريع تنفيذ مشاريع الحدائق والمسطحات الخضراء مع الأخذ بعين الاعتبار إعطاء المشاريع الحيوية والملحة الأولوية من أجل مصلحة السكان والارتقاء بالخدمات. وأكد خليفة محمد المزروعي، مدير عام بلدية مدينة أبوظبي خلال جلسة الملتقى، التي عقدت في مسرح جامعة زايد بمدينة زايد أن البلدية تسعى لمد جسور التواصل مع السكان في كل مكان والتعرف على احتياجاتهم ومقترحاتهم وبحث الأسلوب الأمثل لخدمتهم. كما قدم عبدالله ناصر الجنيبي، المدير التنفيذي لقطاع خدمات البلدية بالإنابة، عرضاً مفصلاً لواقع المدينة. وتناول العرض منظومة الخطط المستقبلية في المدينة، والتي تستهدف رفع مستوى الخدمات واستكمال خطط التطوير الشاملة بالشكل الذي يتقاطع مع احتياجات ومتطلبات السكان من العيش الحضاري. فعلى صعيد خدمة العملاء، أشار الجنيبي إلى أنّ البلدية تقوم بتقديم90 خدمة للجمهور في مراكز خدمة العملاء، من خلال أكثر من 120 موظف خدمة عملاء وعبر 9 مراكز خدمة عملاء، وقدمت الخدمة لأكثر من 378 ألف متعامل خلال عام 2013، إضافة إلى خدمة السيارات المتنقلة وعددها 44 خدمة. وتناول خلال العرض مراحل تطوير مدينة شخبوط منذ العام 2009 وحتى عام 2913، مشيراً إلى أن أعداد قسائم الأراضي في المدينة وصل إلى 4156 قسيمة وإجمالي عدد قسائم الفيلات 3119، أما الفلل المبنية أو تحت الإنشاء وتمثل 45 في المئة فقد بلغت 1535، بينما وصلت القسائم العامة المبنية أو تحت الإنشاء إلى 104 قسائم. أما عن الوضع الحال والمستقبلي للمدينة، فأكد الجنيبي على صعيد استخدامات الأراضي السكينة أن الوضع الحالي بلغ 3119 وفي المستقبل القريب سيصل إلى 3442، أما الأراضي التجارية الحالية فبلغت 292 قطعة أرض، وفي مجال الأراضي المخصصة للمنشآت التعليمية كانت 31 قطعة تم ضم بعضها بهدف توسعة المدارس فأصبحت 21 قطعة، والمرافق الحكومية الحالية 5 قطع، وفي المستقبل ستصل إلى 17 قطعة، والأراضي المخصصة للمنشآت الصحية الحالية 4 قطع والمستقبلية 6 قطع، بالإضافة إلى مجمع المفرق الطبي، أما الخدمات الترفيهية الحالية فهي 16 قطعة وستصل حسب المخطط إلى 36 قطعة، أما الأراضي المخصصة للمنشآت الدينية الحالية 44 قطعة وستصل مستقبلاً إلى 48 قطعة، وعلى صعيد قطع الأرض المخصصة للخدمات المجتمعية الحالية 5 قطع سيتم مضاعفتها لتصل إلى 27 قطعة وسيتم تصنيفها طبقا لاحتياجات المنطقة مستقبلاً لتشمل المجلس وقاعات الأعراس، ومراكز مجتمعية، والأراضي المخصصة للبنية التحتية (الكهرباء) الحالية 54 وستصل مستقبلاً إلى 209 من خلال زيادة محطات الكهرباء بناء على احتياجات المدينة. وفي مجال خطة تطوير الطرق والبنية التحتية أكد أن المشروع سيبدأ فعليا انطلاقا من أغسطس 2016 وينتهي أبريل من عام 2019 ليشمل المشروع جميع مناطق المدينة ويتضمن تحسين المرافق الخدمية وتحديد حرم الطريق وحجز مساحات توسعة الشبكة، وتصميم المساحات العامة والمساحات الخضراء، وتوسعة وتحسين الدوارات وتحويلها إلى تقاطعات بإشارات ضوئية، وعلى صعيد الحدائق والمنتزهات الترفيهية أكد أنه سيتم إنشاء 8 حدائق جديدة، منها 4 حدائق سيتم إنجازها بين عامي 2015– 2016، بالإضافة إلى إنشاء 6 حدائق مجاورة للمناطق السكنية لنفس الفترة، بالإضافة إلى الحديقة الرسمية الكبيرة وجميع هذه الحدائق موزعة لتشمل كافة الأحواض في المدينة. وأوضح أن البلدية تعتزم الانتهاء من تنفيذ مشروع المماشي خلال الربع الثالث من العام الحالي، مؤكدا أن طول مسار الممشى يبلغ 14 كيلو متراً و350 متراً ويحيط بجميع مناطق مدينة شخبوط. وأشار الجنيبي إلى أن البلدية أولت اهتماما كبيرا لمسألة تشييد مراكز الخدمة المجتمعية في مدينة شخبوط بالاعتماد على مبدأ (3 في 1) بحيث تتضمن هذه المراكز محلات للبيع بالتجزئة ومركزا لخدمة العملاء، ومركزا للخدمة المجتمعية، وتشتمل على منصة لتقديم الخدمات وإنجاز المعاملات ومرافق وأنشطة ذات طبيعة رياضية وثقافية وتعليمية بحيث تتحقق عملية الدمج ما بين المرافق المجتمعية وعدد غير محدد من محلات التجزئة الملائمة والخدمة المجتمعية. كما سيتم إنشاء سوق مجتمعي يتوقع الانتهاء منه عامة 2016 ليشتمل على ناد صحي، صالة رياضية، صفوف تمارين، قاعة رياضية متعددة الأغراض، مسبح، مركز تعليمي، مكتبة، قاعة كمبيوتر، قاعة مؤتمرات ومحاضرات، حضانة، ملاعب خارجية، محلات تجزئة، هايب ماركت، كوفي شوب، كما سيقام سوق تجاري مصغر في الحوض 31 ويتوقع إنجازه نوفمبر من العام الحالي. على صعيد القطاعات التجارية في مدينة شخبوط أوضح أن المشروع ينطوي على أهداف عديدة، منها إنشاء الطرق والبنية التحتية للقسائم السكنية والتجارية، تنفيذ الطرق والبنية التحتية للمركز الوطني للتأهيل، تطوير طرق المواصلات للسيارات والباصات والمشاة وغيرها، توفير مناطق تجارية وخدمية لسكان المدينة، وستشمل مخرجات المشروع تشييد 270 برجا سكنيا بارتفاع طابق أرضي + 4 طوابق، 23 برجا للاستعمال السكني والتجاري بارتفاع أرضي + 5 طوابق، إنشاء المركز الوطني للتأهيل، بناء شبكة طرق جديدة وبناء مواقف للسيارات، تطوير شبكة الخدمات الحالية وإمدادها بشبكات إضافية للكهرباء والماء وتصريف مياه الأمطار، بالإضافة إلى تحسين شبكة التصريف الرئيسية، على أن يبدأ المشروع بنهاية عام 2014 وينتهي في الربع الثاني من عام 2016. وأضاف الجنيبي أن مدينة شخبوط تحتوي حالياً على 3 مدارس خاصة والخطة المستقبلية تشمل إنشاء مدرستين بشكل عاجل و16 مدرسة ضمن الخطة المستقبلية. وفي مجال الخدمات الطبية، فهناك مركز صحي خاص بالحوض 14 وهو في مراحل الترخيص النهائية ويتوقع إنجازه في عام 2015، مستشفى خاص آخر في الحوض 4 وينتهي في 2015 أيضاً، ومستشفى خاص بالحوض 41 يتم إنجازه في عام 2016، وفي المدينة حالياً 6 مراكز خدمات طبية قائمة وسيتم إنجاز 3 مراكز طبية عاجلة ، بالإضافة إلى 3 مراكز طبية حسب الخطة المستقبلية، بالإضافة إلى مستشفى المفرق، ومركز المفرق لطب الأسنان، ومركز المفرق لغسيل الكلى، ومستشفى المفرق الجديد، ومركز زايد لبحوث الأعشاب والطب التقليدي. على صعيد واقع المساجد في المدينة أشار الجنيبي إلى أن مدينة شخبوط تحتوي حاليا على 4 مساجد قائمة، بالإضافة إلى خطة لإنشاء 20 مسجداً بصورة عاجلة موزعة على كافة مناطق المدينة، و10 مساجد حسب الخطة المستقبلية. تقدير مجتمعي أعرب أهالي مدينة شخبوط عن تقديرهم لمبادرة بلدية مدينة أبوظبي، التي تترجم الحرص على التواصل مع السكان على أرض الواقع، مشيدين بالمشاريع التي تنفذها البلدية في كافة مناطق أبوظبي. مدارس إضافية ذكرت إيمان المرزوقي، من مجلس أبوظبي للتعليم، أن مدينة شخبوط تحتوي حاليا على 3 مدارس خاصة تضم 2642 طالبا وطالبة، مشيرة إلى أن الخطة المستقبلية تتضمن إنشاء مدارس حكومية لرياض الأطفال والحلقة الأولى بنين وبنات ومدارس حلقة ثانية وثالثة بنات وحلقة ثانية وثالثة بنين، وذلك حتى عام 2016– 2017، كما سيكون هناك أيضا 6 مدارس خاصة إضافية حتى عام 2015، إضافة إلى 6 مدارس خاصة مستقبلية حتى عام 2015. من جانبه، قدم العقيد حمد ناصر البلوشي من القيادة العامة لشرطة أبوظبي- إدارة المرور والدوريات والمناطق الخارجية، عرضاً موجزاً حول الخدمات الأمنية والدوريات المتوفرة في المدينة. وأشار إلى أن الخطة المستقبلية تتضمن توسيع الخدمات الشرطية وتكثيف الدوريات بما يتناسب مع الارتفاع المستمر بأعداد سكان المدينة، موضحاً أن المتوفر حالياً 3 دوريات منتشرة على الطرق الرئيسية، وسيتطلب تخصيص دوريتين إضافيتين. وعلى الصعيد ذاته، قدم الرائد محمد الحوسني، مدير مركز شرطة مدينة خليفة، عرضا حول الخدمات المتوافرة في المنطقة، مؤكداً أن المركز يقدم 9 خدمات متنوعة تلبي حالياً احتياجات المدينة ويجري العمل على الارتقاء المستمر بالخدمات الأمنية بالتوازي مع التنمية المستمرة في المدينة. مشاركون شارك في الملتقى إلى جانب البلدية، ممثلون للهيئات والمؤسسات والشركات والدوائر المعنية ومنهم: شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، ومركز إدارة النفايات- أبوظبي، ومساندة، ودائرة النقل، ومركز خدمات المزارعين بأبوظبي، ومجلس أبوظبي الرياضي، وشركة أبوظبي للتوزيع، ومجلس أبوظبي للتعليم، ودائرة التنمية الاقتصادية، وشركة أبوظبي لخدمات الصرف الصحي، وشركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة)، والقيادة العامة لشرطة أبوظبي، هيئة الصحة، ومجلس أبوظبي للتخطيط العمراني. كما شارك في الملتقى، “ساند” التابعة لمؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، ومواقف- دائرة النقل في أبوظبي اللتين قامتها بدور كبير في إنجاح تنظيم الملتقى بمبادرة خاصة تعبيراً عن تكامل المؤسسات وتعاونها لخدمة المجتمع. استجابات سريعة ومباشرة طالب أهالي مدينة شخبوط بتوسيع شبكة الطرق والجسور الرابطة للمدينة؛ للتخلص من الاختناق المروري على الجسر الحالي. وأكد مدير عام البلدية أن هناك خطة لإنشاء 3 جسور جديدة لربط المدينة، وكذلك أهمية إنشاء محطة بترول داخل المدينة لتلبية احتياجات السكان من الوقود. كما طرح بعض السكان مقترحاً لإنشاء ناد رياضي متكامل للسيدات، الأمر الذي قالت البلدية والشركاء الاستراتيجيون إنه مطروح ضمن خطة إنشاء المجمع التجاري. وألحّ الأهالي على أهمية تشييد المزيد من المساجد، والمحلات التجارية، والمدارس الحكومية، وإنشاء شارع جديد لربط المدينة مباشرة بمحطة البترول الواقعة على الطريق الرئيس. وأكد ممثل الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بخصوص واقع المساجد أن مدينة شخبوط تحتوي على 4 مساجد وقد تم مؤخراً استلام مسجد خامس، مشيراً إلى أن الهيئة بصدد إنشاء مسجدين مؤقتين سعة الواحد منهما 300 مصل، إضافة إلى الخطة الأساسية التي تتضمن إنشاء 11 مسجدا ومركزاً لتحفيظ القرآن والعديد من الخدمات الدينية. ونبه سكان المدينة إلى أن الشارع رقم 17 يعاني من انهيارات أرضية منذ فترة طويلة ويحتاج إلى إعادة صيانة، فيما وعدت البلدية والجهات المختصة بمعاينة الشارع على أرض الواقع فورا واتخاذ الإجراءات السريعة لتصحيح الوضع القائم. واقترح أحد السكان إنشاء شبكة مركزية لتوزيع الغاز كبديل حضاري عن سيارات توزيع أسطوانات الغاز. وأشار الأهالي إلى ضرورة ترقيم البيوت والفلل في المدينة، فيما أكدت البلدية أن مشروع العنونة الذي انطلق عام 2013 ابتداء من جزيرة أبوظبي سيشمل جميع المناطق التابعة لأبوظبي والمدن وسيكون نظام العنونة الجديد ذا معايير عالمية، ودعت البلدية سكان المدينة إلى المشاركة الفعلية من الأهالي في اقتراح أسماء الشوارع، وذلك حرصا على إشراك المجتمع المحلي في إعطاء نظام العنونة الهوية الوطنية الأصيلة والمعبرة عن تاريخنا وتراثنا. وبدوره أثنى خليفة المزروعي على هذا الاقتراح، معرباً عن عزمه دعم هذا التوجه الحضاري. وفي ختام اللقاء، أكدت البلدية وشركاؤها الاستراتيجيون أنها ستعمل على دراسة كافة الملاحظات التي يطرحها السكان وتأخذها بعين الاعتبار في خططها المستقبلية، وأنها ستواصل عقد جلسات الملتقى بشكل دوري مع سكان أحياء العاصمة وضواحيها لتكريس نهج تفاعلي في العلاقة مع المجتمع في إطار استراتيجية شاملة لبناء منظومة عمل متكاملة تستهدف تحقيق راحة وأمن وسلامة السكان والبيئة، وتقديم أفضل الخدمات، والارتقاء بمظهر العاصمة، وجعلها دائما في موقع متقدم على خريطة أفضل المدن والعواصم العالمية.