الجمعة 20 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
بيرند شوستر: ريال مدريد فريق سينما وبرشلونة الأقوى حالياً
29 أغسطس 2005

حوار أجراه في مدريد: أكرم يوسف:
من الذي لا يعرف الملاك الأشقر ·· أمير نوكامب الولد الشقي·· المايسترو·· الفنان ··المشاغب
بيرند شوستر النجم الذي شغل العالم بحكاياته ومواقفه وأمتع الجماهير لسنوات طويلة بمهاراته الرائعة ولعب بجوار مارادونا في برشلونة وقاد ألمانيا للفوز ببطولة الأمم الأوروبية عام 1980 وترك بصمات لا تنسى في الملاعب الإسبانية والألمانية ·
لمع اسمه في بداية الثمانينيات وحتى منتصف التسعينات ولعب لأندية كولون في ألمانيا ثلاثة مواسم وثمانية مواسم مع برشلونة وموسمين مع ريال مدريد وثلاثة مواسم مع اتليتكو مدريد وثلاثة مواسم أخرى مع بايرن ليفركوزون واعتزل عام 1996 وهو يبلغ من العمر 37 عاماً وقبل أن يعتزل بعام واحد كانت الجماهير ووسائل الإعلام تطالب بضمه للمنتخب إلا أنه لم يتراجع عن قراره بعدم اللعب دولياً منذ عام 1981 ·
قال عنه مارا دونا عام 1984 :' شوستر صديقي ولاعب جيد وأحب طريقته في التسديد وأحاول أن أقلده إلا أنني لا أنجح أبداً '·
بينما قال عنه معلق راديو إسبانيا عام 1991 عندما كان يلعب مع اتليتكو مدريد :'بيرند شوستر هو اللاعب الوحيد الذي يمكنك أن تبني حوله فريقاً يتكون من عشرة كلاب '· أما لوثر ماتيوس كابتن المنتخب الألماني السابق فقد وصفه في كلمة واحدة :' عبقري '·
اليوم شوستر بدأ رحلة جديدة مع التدريب ويبدوا وكأنه إنسان مختلف تماماً أكثر هدوءاً ونضجاً وتواضعاً وعندما تقابلت معه في نادي خيتافي مدريد الذي يعمل مدرباً له وجدته شخصية مختلفة تماماً عن تلك الشخصية التي قرأنا عنها طوال سنوات ماضية ·
وبداية أى حوار مع لاعب بحجم شوستر لابد أن يبدأ من الماضي الذي شهد تألقه ونجوميته وسألته أيهما أكثر متعة كرة القدم عندما كنت لاعباً قبل 20 عاماً أم الآن ؟
؟ أجاب قائلاً : كرة القدم اليوم تتطلب الكثير من الجهد والعمل ودعني أقول لك إن الكرة أيام مارا دونا وخوليت وفان باستن وكرويف وغيرهم كانت أكثر متعة لأنها كانت تجري في الملعب أكثر من اللاعب وهذا أمر هام للغاية ولكن الآن اللاعب يعدوا أكثر من الكرة وتغيرت اللعبة كثيراً في السنوات الأخيرة ·
لعبت بجوار ما رادونا في برشلونة وشاهدت اليوم رونالدينهو مع نفس النادي في رأيك ماهو تقييمك لموهبة رونالدينهو وهل هو مؤهل بالفعل لخلافة ما رادونا ؟
؟ رونالدينهو في طريقه ليكون أفضل لاعب في العالم وقدم موسماً رائعاً مع برشلونة وفاز بالدوري واختير كأفضل لاعب في العالم وقدم الكثير وهو يعد أهم لاعب اليوم في فريقه وهناك أكثر من لاعب في العالم ظهروا في الفترة الأخيرة يملكون موهبة كبيرة رونالدينهو واحد منهم ·
كيف ترى فرصة خيتافي مدريد هذا الموسم ؟
هذا هو العام الثاني لي في الليجا الإسباني كمدرب، وقد كان الموسم الماضي صعباً وأعتقد أن هذا العام أيضاً سيكون صعباً مع خيتافي مدريد لأننا نحتاج إلى عدة مباريات لزيادة الانسجام والتجانس لأن الفريق يضم حالياً مجموعة من الوجوه الجديدة لدينا 12 لاعباً جديداً يشاركون لأول مرة مع الفريق وأتصور أن هذا العدد كبير جداً ولكنه يتطلب منا الكثير من الجهد لبناء فريق جيد والبقاء في الدرجة الأولى عاماً آخر ·
أشعر بالندم
عندما كنت لاعباً رفضت الانضمام لمنتخب ألمانيا بسبب خلافات مع المدرب يوب ديرفال وتوقف رصيدك عند 22 مباراة دولية رغم أنك اعتزلت في السابعة والثلاثين من العمر ، اليوم بعدما أصبحت مدرباً هل تعتقد أن قرارك كان صائباً ؟
؟ لم يكن هذا القرار سهلاً بالنسبة لي لأنني فقدت فرصة اللعب في أكثر من كأس للعالم والعديد من بطولات أوروبا وجلست في المنزل أشاهد تلك الأحداث في التليفزيون بالطبع هذا القرار كان خاطئاً لأني جلست في المنزل وزملائي في الملعب ،ولكن الموقف بالنسبة لي خلال الفترة ما بين 1983 و1984 كان مختلفاً بالنسبة لي حيث كانت هناك دائماً مشاكل بين الاتحاد الألماني ونادي برشلونة وبالنسبة لي كان من الأفضل أن أبقى بعيداً و في ذلك الوقت وكان رصيدي من المباريات الدولية عندما توقفت عن اللعب 22 مباراة وكان من الممكن أن يرتفع هذا العدد ليتجاوز عدد المباريات الدولية التي لعبها لوثر ماتيوس لأننا بدأنا سوياً مع المنتخب الألماني ولكن هذا الآن أصبح أمراً في الماضي ·
ماذا كانت طبيعة المشكلة بينك وبين يوب ديرفال مدرب المنتخب الألماني في ذلك الوقت ؟
؟ المشكلة لم تكن مع المدرب يوب ديرفال ولكن كانت هناك مشاكل دائمة بين برشلونة والاتحاد الألماني ، وفي ذلك الوقت لم يكن مسموحاً من برشلونة المشاركة مع المنتخب في المباريات الودية وكان في أجندتنا مباراة مع المنتخب البرازيلي في ألمانيا وكان عمري آنذاك 22 عاماً وبالطبع أتمنى اللعب أمام زيكو وسقراطس وفالكاو وايدير وجونيور ولكن برشلونة قال ' لا ' ولم يكن من السهل بالنسبة لي أن أذهب دون الحصول على أذن من برشلونة وتلك كانت المشكلة الأولى التي واجهتنا ، وفي الحقيقة لم أكن سعيداً بما حدث ولكني التزمت بقرار النادي وبقيت وحيداً ألعب لبرشلونة فقط ·
والآن دعني أقول لك بكل صراحة إن ما حدث لم يكن أمراً جيداً على الإطلاق لأنني فقدت فرصة المشاركة في عدة بطولات لكأس العالم ، وبالفعل أشعر بالحزن والندم لعدم اللعب مع المنتخب الألماني ·
برشلونة الأقوى
لعبت مع برشلونة لمدة 8 مواسم وقضيت أجمل سنوات عمرك مع هذا الفريق ، ما رأيك الآن في برشلونة وهل هو قادر على الاحتفاظ بالدوري ؟
؟ في السنوات الأربع الأخيرة لم يتمكن برشلونة من بناء فريق جيد قادر على المنافسة ولكن في الموسم الماضي تغير الحال كثيراً بعد انضمام مجموعة من اللاعبين الذين يملكون قدرات فنية لإحداث الفارق وترجيح كفة الفريق حيث أنضم رونالدينهو قبل عامين ثم البرتغالي ديكو انضم العام الماضي ومعه الكاميروني صامويل ايتو وهما من العناصر المهمة والمؤثرة في الفريق وقدما عملاً رائعاً الموسم الماضي ،وأعتقد أن برشلونة هذا العام أقوى بكثير من ريال مدريد وهو المرشح الأول للفوز بالدوري ·
لماذا برشلونة من وجهة نظرك أقوى من ريال مدريد هذا الموسم ؟
؟ بالنسبة لبرشلونة يضم مجموعة من النجوم واللاعبين المؤثرين ولكنهم يعملون معاً بشكل جماعي وفي المقابل يضم ريال مدريد مجموعة من النجوم الكبار ولكنهم يلعبون بشكل فردي ويفتقدون للجماعية فهناك زيدان ورونالدو يبذلان الكثير من الجهد ولكن بدون جماعية وهذا هو الفرق لأنك تجد في برشلونة نجوماً مثل رونالدينهو وديكو وايتو وأكزافي يقدمون عملاً بطريقة رائعة ومعهم جولي يتحركون بشكل جماعي بالكرة وبدونها وينفذون التكيتك ويلعبون والمشكلة الحقيقية ان ريال مدريد بات فريقاً يلعب للاستعراض ' سينما ' يذهبون إلى آسيا ليشاهد العالم بيكهام ورونالدو وزيدان وربرتو كارلوس ولكن إذا أردت أن تفوز بالدوري أو دوري أبطال أوروبا عليك أن تبذل المزيد من الجهد
حلم العودة
هل يمكن أن تعود مرة أخرى لبرشلونة ولكن كمدرب ؟
؟ انه حلم بالنسبة لي·· ولا اعرف هل هذا ممكن في المستقبل أم لا ، وما يمكنني عمله الآن هو أن أؤدي دوري بشكل جيد هنا وهناك وأنتظر الفرصة للذهاب كمدرب لبرشلونة يوماً ما·· أنه حلم ·
كنت لاعباً رائعاً وأفضل أجنبي في الدوري الإسباني ، الآن كمدرب كيف تقيم نفسك ؟
؟ أعتقد عندما تشاهدون خيتافي سترون بصمة شوستر كمدرب لأن فلسفتي تتلخص في السيطرة على المباراة بالفاعلية وعدم انتظار الفريق الآخر بل الضغط عليه وطلبت من كل لاعبي الفريق أن يلعبوا الكرة وعدم الاعتماد فقط على ثلاثة أو أربعة لاعبين لأداء المهام الهجومية أو الدفاعية بل كل الفريق يعمل ويتحرك وشعاري الأول هو الهجوم أكثر من الدفاع وأحب أن أرى الفريق في الأمام أكثر من تواجده في الدفاع ·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©