بدرية الكسار، هالة الخياط (أبوظبي) شهدت مختلف مناطق الدولة مساء أمس الأول، وطوال نهار يوم أمس أمطاراً رعدية متواصلة تراوحت بين المتوسطة والغزيرة، أدت إلى جريان الأودية والشعاب، وامتلاء السدود، فيما جدد المركز الوطني للأرصاد والزلازل في بيان له أمس تحذيراته بعدم ارتياد الخليج العربي وبحر عمان نظرا لاضطرابهما، متوقعاً أن تستمر فرصة سقوط الأمطار اليوم الخميس، خاصة على المناطق الشمالية والشرقية. ووجّهت معالي مريم بنت محمد خلفان الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية العاملين في إدارة الضمان الاجتماعي ومكاتب الشؤون الاجتماعية بالإمارات كافة بالتنسيق مع الجهات المختصة في الدولة لسرعة اتخاذ الإجراءات العاجلة لإغاثة المتضررين من الأمطار وتقديم العون لهم في ظل هطولها الذي شمل العديد من مدن وقرى الدولة ومزارعها. وأشارت معاليها إلى أن قانون الضمان الاجتماعي رقم 2 لسنة 2001 وقرار مجلس الوزراء رقم 22 لسنة 2001 بشأن مساعدات الإغاثة في حالات النكبات العامة والخاصة يمنح مساعدة إغاثة عاجلة للأسر والأفراد لمواجهة النكبات والكوارث العامة والخاصة وأن موظفي الوزارة يعملون جاهدين لتوفير تلك الإغاثة للأسر والأفراد عند الحاجة. وأكدت الرومي حرص الوزارة على أمن الأسرة واستقرارها وتوفير كل أسباب الرعاية لها والعناية بها. وتلقت غرفة العمليات في شرطة أبوظبي؛ خلال ساعات سقوط الأمطار أمس 1040 بلاغاً مرورياً في أبوظبي والعين، من بينها 816 بلاغاً في أبوظبي و224 بلاغاً في العين، كما تلقت غرفة العمليات أمس الأول 2156 بلاغاً مرورياً من بينها 1828 بلاغاً في أبوظبي و328 بلاغاً في العين. ودعا المقدم على مفتاح العرياني، رئيس قسم العمليات المركزية في إدارة العمليات بالإدارة العامة للعمليات المركزية بشرطة أبوظبي، سائقي المركبات إلى دعم مبادرة السلامة المرورية أثناء التقلبات الجوية التي أطلقتها مديرية المرور والدوريات في شرطة أبوظبي؛ بالتعاون مع إدارة الإعلام الأمني، بالأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، من خلال توخي الحذر والقيادة بتأنٍ وخفض السرعات في حالات الأمطار أو تشكل الضباب؛ للحفاظ على سلامتهم وسلامة مستخدمي الطريق. من جانبها، تعاملت بلدية مدينة أبوظبي أمس مع 80 بلاغاً من سكان المدن الجديدة كالشامخة والشوامخ ومدينة خليفة تفيد بوجود تجمعات لمياه الأمطار التي شهدتها مناطق مختلفة من الدولة أمس. وأبلغ المهندس عبدالعزيز زعرب رئيس فريق إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في بلدية مدينة أبوظبي «الاتحاد» أن فرق البلدية تعاملت مباشرة مع البلاغات التي وصلتها بإرسال مشرف لتقييم المكان وتحديد حاجته للتعامل السريع، ومن ثم إرسال صهاريج لنقل المياه من الأماكن المتواجدة فيها تجمعات لمياه الأمطار، وقامت على الفور بسحب مياه الأمطار وإعادة الشوارع إلى ما كانت عليه. وأفاد زعرب، وهو مدير إدارة البيئة والصحة والسلامة في البلدية، البلاغات التي تلقتها البلدية أمس عبر رقم الطوارئ (933) من داخل مدينة أبوظبي كانت بسيطة بشأن تراكمات المياه نتيجة للأمطار وتتمثل في منطقة سوق الخضار والفواكه في الميناء. وأكد المهندس زعرب أن البلدية ممثلة بفريق إدارة الطوارئ بدأت استعداداتها من يوم السبت الماضي بالتعاون مع إدارة الطرق والبنية التحتية في الإمارة للاستعداد للحالة الجوية التي تمر بها الدولة، حيث تم تجهيز 250 صهريجا لنقل المياه تم توزيعها في الأماكن التي تم تحديدها مسبقا من خلال الـ«جي بي إس» وبالاعتماد على الحالات السابقة لمناطق تجمعات المياه. وقال فريق إدارة الطوارئ في البلدية بصدد وضع خطط مستقبلية لمعالجة المناطق التي تتجمع فيها مياه الأمطار بصورة مستمرة. وكشف أن البلدية وفرت 81 مضخة في أماكن مختلفة من أبوظبي وتحديدا في المدن الجديدة التي توجد فيها فجوات تكون مهيأة لتراكم مياه الأمطار. وطالب المهندس زعرب سكان مدينة أبوظبي والمدن الجديدة بالتواصل مع البلدية عبر رقم الطوارئ (933) للتبليغ عن أماكن تواجد المياه، ليسهل التعامل معها، وأوضح أن فريق إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في البلدية يتعاون مع عدد من الشركاء في القطاع العام والخاص لمعالجة مشاكل تراكم مياه الأمطار. وفي عجمان شهدت إمارة عجمان منذ صباح أمس أمطارا تراوحت ما بين الغزيرة والمتوسطة، نتج عنها تجمع كميات كبيرة من المياه في الشوارع الداخلية والخارجية، وتسببت في عرقلة حركة السير والمرور، فيما أعلنت الجهات المختصة بالإمارة استعدادها لمواجهة الأمطار والحالات الطارئة التي قد تحدث من جرائها. وأكد العقيد ناصر راشد الزري رئيس قسم الإعلام والعلاقات العامة بالإدارة العامة للدفاع المدني بعجمان، أن مراكز الدفاع المدني المنتشرة في مختلف مناطق الإمارة، على استعداد تام لأي طارئ، في ظل استمرار عدم استقرار الأحوال الجوية. وأضاف، أن هناك تنسيقاً بين الإدارة والمركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل، من أجل تزويدهم بتقرير عن الحالة الجوية، والمناطق التي ستشهد أمطاراً غزيرة، حتى يتسنى لهم اتخاذ إجراءات الوقاية والسلامة لحماية الجمهور من الوقوع في الحوادث المختلفة. وناشد العقيد الزري، الجمهور من المواطنين والمقيمين بمتابعة حالة الجو عن طريق الجهات المختصة المسؤولة عن بث حالة الطقس اليومية، وعدم الانجراف خلف ما يتم تداوله من إشاعات حول حدوث إعصار أو ما شابه ذلك، والابتعاد عن أماكن تجمعات المياه، وعدم التجمهر عند وقوع الحوادث، مما يعيق عمل رجال الأمن والدفاع المدني. شرطة الشارقة تكثف جهودها لضمان انسيابية حركة المرور آمنة الكتبي (الشارقة) - أكد العقيد سلطان عبدالله الخيال مدير إدارة الإعلام والعلاقات في القيادة العامة لشرطة الشارقة أن الشرطة كثفت جهودها لحماية السائقين ومستخدمي الطريق وأفراد الجمهور وتعزيز السلامة على الطرق من خلال نشر الدوريات المرورية ورقباء السير على الطرق الداخلية والخارجية بمدينة الشارقة وتأمين وصول الطلاب إلى مدارسهم وضمان انسيابية حركة المرور طوال فترة سقوط الأمطار التي هطلت على مناطق الدولة. ودعا السائقين، وأفراد الجمهور إلى الانتباه للمخاطر التي تنتج عن التقلبات الجوية، واتخاذ الحيطة والحذر أثناء قيادة المركبات ومتابعة النشرات الجوية، التي تصدر عن محطات الأرصاد الجوية بالدولة والتقيد بالتعليمات، التي تصدر إليهم من الجهات المختصة وعدم الخروج إلى البحر أو المناطق البرية دون العودة لهذه الإرشادات والتعليمات. وأشار إلى أنه تم ربط كاميرات خاصة بغرفة العمليات المركزية بشرطة الشارقة مع البرامج المباشرة التي تبث عبر تلفزيون الشارقة بهدف اطلاع الجمهور أولا بأول بالأحوال المناخية والتدابير التي تتخذها الأجهزة الأمنية لتفادي الازدحامات وانسيابية حركة السير إضافة إلى بث رسائل توعوية عبر جميع قنوات التواصل الاجتماعي المختلفة بشرطة الشارقة لإرشاد أفراد المجتمع بالقيادة الآمنة في مثل هذه الحالات، مشيرا الى عدم وجود حوادث بليغة في الإمارة بسبب الأمطار. القرية العالمية تغلق أبوابها أعلنت القرية العالمية عن إغلاق أبوابها، أمس، بسب هطول الأمطار وذلك بعد اجتماع لجنة تأمين الفعاليات مع كل من إدارة القرية العالمية وإدارة الدفاع المدني وشرطة دبي بالتنسيق مع المركز الوطني للأرصاد الجوية. واتخذت إدارة القرية العالمية والجهات المختصة هذا القرار حفاظاً على سلامة الآلاف من الزوار والعاملين والمستثمرين بها. وستتابع الإدارة عن قرب الأحوال الجوية والتقارير الصادرة من الجهات المختصة خلال الساعات المقبلة وسوف تعلن على المستجدات اللازمة. (دبي - الاتحاد) اجتماع لطوارئ خورفكان عقدت لجنة الطوارئ المتضمنة الأقسام المختصة ببلدية خورفكان اجتماعات دورية منذ الأسبوع الماضي لتلافي ما يترتب عن هطول الأمطار والسيول في إطار توفير أمن واستقرار الأهالي والمقيمين في مدينة خورفكان من جراء هطول الأمطار والسيول، وذلك تحسبا لتوقعات الأرصاد بهطول كميات كبيرة من الأمطار على المدينة، مع أخذ الاحتياطات اللازمة لتلافي وقوع أية أضرار من خلال عمل حواجز رملية على الشوارع الفرعية بمنطقة المديفي، بحيث يكون مجرى الماء لفتحات التصريف مباشرة، وكذلك تم توجيه السيول بالحواجز الرملية عن المناطق الأخرى في المدينة. الدولة تحت تأثير منخفض جوي دعا المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل السائقين لتوخي الحيطة والحذر أثناء القيادة تجنبا للانزلاقات على الطرق المنحية، وكما حذر مرتادي الجبال والأودية بالابتعاد عن مناطق جريان الأودية في المناطق الجبلية والسهول، وأماكن تجمع مياه الأمطار، وتوخي الحيطة في حالة وجود البرق وسقوط البَرَد، كما نصح الصيادين وهواة البحر بعدم ارتياده لاضطرابه في الخليج العربي وبحر عمان. وأوضح المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل، أن الدولة ما زالت تحت تأثير امتداد المنخفض الجوي السطحي الممتد من البحر الأحمر، مصحوباً بامتداد منخفض جوي آخر في طبقات الجو العليا، وكذلك تحرك تشكلات مختلفة من السحب قادمة من الغرب باتجاه الدولة. توقع المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل أن تستمر الدولة متأثرة بحالة عدم استقرار جوي الذي بدأ تأثيره من يوم الثلاثاء الماضي ليكون الطقس مغبراً وغائما جزئياً، وتزداد كميات السحب تدريجياً على بعض المناطق الغربية والجزر، قد تكون ركامية على الجبال شرقا بعد الظهر، وسقوط أمطار تتراوح بين المتوسطة والغزيرة، نتيجة لتعمق المنخفض الجوي في طبقات الجو العليا على غرب الدولة وتكون الرياح معتدلة إلى نشطة السرعة وقوية أحياناً، وتكون مثيرة ومحملة بالغبار والأتربة تؤدي إلى تدني مدى الرؤية الأفقية على بعض المناطق، والبحر مضطرب وشديد الاضطراب أحياناً في الخليج العربي وبحر عمان خاصة مع وجود السحب.(أبوظبي - الاتحاد) البر مقصد مواطني العين للاستمتاع بالأجواء الممطرة عمر الحلاوي (العين) هطلت أمس أمطار غزيرة على مدينة العين وضواحيها، مصحوبة بالرعد والبرق، حيث استمر سقوط الأمطار منذ مساء أمس الأول، وبلغت الأمطار 24 مليمتراً في منطقة الفوعة، و21 مليمتراً في منطقة مزيد، و20 مليمتراً في منطقة سويحان. وشهدت مدينة العين جريان بعض الوديان، مثل وادي العين الذي يعبر مناطق واسعة داخل المدينة، فيما تخلل سقوط الأمطار رياح متوسطة، خالية من الغبار، وضباب في بعض المناطق، خاصة طريق دبي - العين، ونجحت بلدية العين في التخلص من المياه الراكدة في الدورات والإنفاق، وفتح جميع الطرق بالمدينة لحركة المركبات، فيما شهدت المدينة انتشار دوريات الشرطة، وبعض الحوادث القليلة، نتيجة الانزلاق على الطرق. وتواصل هطول الأمطار طوال اليومين الماضين بشكل متقطع على جميع مناطق العين، واستمرت السماء ملبدة بالغيوم طوال يوم أمس، مع انخفاض واضح في درجات الحرارة، وحذر المركز الوطني للأرصاد والزلازل من ارتياد البحر في الخليج العربي وبحر عمان، نظراً لاضطرابهما. وشملت الأمطار مناطق واسعة من مدينة العين وضواحيها، تضمنت مركز المدينة، ومنطقة الجاهلي، والجيمي، والمسعودي، والخبيصي، والطوية، والمرخانية، وطريق أبوظبي - العين، والصاروج، والكويتات. وبلغت الأمطار في الفقع 19.8 مليمتر، وفي مطار العين 17.6 مليمتر، وفي منطقة العراد 16 مليمتراً، بينما بلغت في منطقة الخزنة نحو 15.4، والقوع 15.4، وخطم الشكلة 13.8، والشويب 13.6 ملم، وجبل حفيت 6.8 مليمتر. وخرج المواطنون وأطفالهم وأسرهم عصر أمس إلى مناطق التخييم، للاستمتاع بالأجواء الرائعة واعتدال الطقس في مناطق مختلفة من الصحراء حول مدينة العين، التي تعتبر من أكثر المناطق سحراً بجمال الطبيعة، خاصة مع انتهاء امتحانات طلبة النقل، مما شجع الكثيرين للخروج للاستمتاع بالطقس الرائع، واستنشاق الهواء النقي، والابتعاد عن المراكز التجارية والمناطق المغلقة. كما شهدت الحدائق العامة والأودية في العين توافد الأسر المواطنة والمقيمين، للاستمتاع بالأجواء الممطرة مع أطفالهم. موسم الأمطار ينعش مزارع الساحل الشرقي فهد بوهندي (الفجيرة) تعرض الساحل الشرقي امتدادا من مدينة كلباء ومرورا بالفجيرة وخورفكان ووصولا إلى دبا إلى سقوط أمطار متوسطة منذ مساء أمس الأول، وتواصلت طوال الليل، واستمرت طوال ساعات نهار يوم أمس. صاحبها انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة واعتدال الطقس، كما أدى هطول الأمطار إلى امتلاء بعض الوديان والشعاب والقنوات الجبلية في معظم المناطق المرتفعة والجبلية، واستمرت السماء ملبدة بالغيوم طوال اليوم على الساحل الشرقي. وأدى سقوط الأمطار على المناطق الجبلية إلى تحسن الطقس بوجه عام، مما زاد تفاعل الأهالي وأدى لخروجهم للوديان الجبلية والشواطئ للاستمتاع بالطقس الجميل، كما صاحب سقوط الأمطار اختناقات مرورية بسيطة في خورفكان والفجيرة عند بعض الدوارات والشوارع التي شهدت تجمع كميات مياه الأمطار. وأكد مزارعون وأصحاب مزارع في الساحل الشرقي أن الأمطار تنعش المواسم الزراعية وتزيد المحاصيل الزراعية، كما أنها تنبت الأعشاب البرية التي تنمو في الجبال بشكل موسمي طبيعي. من جهته، أكد صاحب المزرعة سالم محمد: «أن الزراعة هذا العام وفيرة بفضل الأمطار الغزيرة التي تعرضت لها المنطقة على فترات متقطعة، والتي روت الأرض والآبار الجوفية في المزارع، إضافة إلى تأثيرها المباشر على خصوبة التربة وتهيئتها للزراعة التي تنتج المحاصيل التي تحتاج إلى الطقس البارد ووفرة المياه، إضافة إلى أن هذه الأمطار التي تأتي قبل فصل الصيف تساعد التربة والآبار على مقاومة جفاف وحرارة فصل الصيف. بحيرات بشوارع الشارقة واستنفار «البلدية» تحرير الأمير (الشارقة) تسببت الأمطار الغزيرة التي هطلت أمس على مدينة الشارقة في وجود تجمعات للمياه، وتكوين بحيرات طينية صغيرة، فيما غرقت عشرات المركبات في المواقف الترابية، علاوة على حالة من الازدحام الخانق في معظم الشوارع. وتقوم بلدية الشارقة ببذل جهود كبيرة لمواجهة الظروف الجوية السائدة في الدولة منذ يومين، وما نتج عن هذه الظروف من أمطار غزيرة، أدت إلى وجود تجمعات للمياه في عدد كبير من المناطق في الشارقة، فيما طالب عدد من سكان مناطق القاسمية وأبو شغارة والتعاون وغيرها من المناطق المعروف عنها بكثافة المساحات الترابية بضرورة تدخل فرق البلدية لشفط المياه حيث تحولت المنطقة إلى بحيرات. وقال المهندس عبدالعزيز المنصوري مساعد المدير العام للهندسة والمشاريع في بلدية الشارقة إن طواقم البلدية كانت مستعدة لمواجهة الأمطار بعد ورود أخبار عن منخفض جوي يستمر لعدة أيام، لكن كمية الأمطار التي هطلت كانت أكبر من المتوقع، وأدت إلى وقوع ضغط كبير على شبكات تصريف المياه في معظم مناطق مدينة الشارقة، نتج عنه إغلاق بعض الفتحات كلياً أو جزئياً. ونوه بأن فرق البلدية التابعة لإدارة الصرف الصحي تعمل على مدار اليوم بعمل اللازم، وإعادة فتحات التصريف أولاً بأول حسب أهمية الشارع، وحجم السير فيه، كما تقوم بشفط المياه المتجمعة خاصة بالقرب من الدوارات والتقاطعات الرئيسية. وقال: إن فرق البلدية المنتشرة في المدينة ظلت في حالة استنفار تام للتخلص من التجمعات المائية باستخدام سيارات الشفط، وإعادة انسيابية الحركة في الشوارع، لافتاً إلى أن الازدحام الذي حصل في الشوارع كان أمراً طبيعيا، لأن سرعة المركبات تقل، وبالتالي تتراكم السيارات، ويحدث الازدحام. تأجيل انطلاقة برنامج احتفالات «الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية » إلى الأحد تحرير الأمير (الشارقة) أعلنت اللجنة التنفيذية لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية عن تأجيل برنامج الاحتفالات الرسمية للشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية، بالكشف عن النصب التذكاري ومن ثم عرض الملحمة التاريخية «عناقيد الضياء»، على أن تنطلق الاحتفالات يوم الأحد 30 مارس الجاري على أن تكون العروض الأخرى أيام الاثنين والثلاثاء والخميس والجمعة. وعزت اللجنة التأجيل إلى عدم استقرار الحالة الجوية حيث سيقام العمل «عناقيد الضياء» على مسرح مفتوح، ويتطلب الكثير من المؤثرات البصرية والسمعية التي تحتاج إلى حالة جوية مستقرة، وتم تأجيل العرض بهدف الحفاظ على سلامة الجمهور، وحرصاً على تقديم عرض مميز ومبهر يليق بالشارقة. وتبارك اللجنة التنفيذية لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية أمطار الرحمة والخير، مؤكدة في الوقت نفسه التواصل مع ضيوف الشارقة الكرام، من خلال فرق عملها وتوفير كل ما من شأنه ضمان راحتهم وإقامتهم في ربوع الشارقة. وتتقدم اللجنة بوافر شكرها وتقديرها لجميع الجهات التي قدمت كل التسهيلات الممكنة، لتجاوز هذه الظروف، وحرصت على تفهم تأجيل العرض. طوارئ بلدية الغربية تزيل آثار العواصف والأمطار نجحت فرق الطوارئ ببلدية المنطقة الغربية في التعامل مع إزالة آثار الرياح والأمطار التي هطلت على مدن المنطقة الغربية، حيث أدت العواصف والأمطار التي عمت مدن المنطقة الغربية إلى تساقط بعض الأشجار وتجمع كميات من المياه. وأكد جاسم راشد المزروعي مدير مكتب الطوارئ والأزمات بالإنابة أن مكتب الطوارئ تعامل بسرعة فائقة وبالتنسيق مع كافة الجهات بالمنطقة الغربية على إزالة الآثار الناتجة عن الأمطار والرياح التي هبت على مدن الغربية لافتا إلى أن مكتب الطوارئ عمل على إزالة الأشجار التي تساقطت نتيجة الأمطار والعواصف على الطرق الداخلية والطريق الدولي وداخل الشعبيات بمدن المنطقة، وأضاف بأن فرق الطوارئ أزالت تجمعات الرمال بين حميم ومزيرعة وبين مزيرعة وقطوف، وتم شفط كميات المياه المتراكمة عند مدخل مدينة ليوا وبمدينة المرفأ، وعند المحلات التجارية في طريف. وأوضح أن مكتب الطوارئ والأزمات ببلدية المنطقة الغربية أكمل كافة استعداداته للتعامل مع أي طارئ خلال فترة سقوط الأمطار. وقال إنه تم فتح خط مباشر مع غرفة عمليات شرطة المنطقة الغربية إضافة إلى خط الطوارئ الخاص ببلدية المنطقة الغربية لتلبية جميع البلاغات. وقال إنه تم التأكيد على مكتب البيئة والصحة والسلامة وإدارة تصاريح البناء للتنبيه على المقاولي بتثبيت كافة الأسوار المؤقتة أو أي حواجز بلاستيكية حول مواقع العمل أو إزالة ما قد يسبب خطورة منها. (المنطقة الغربية - الاتحاد) شرطة دبي تحذر مستخدمي الطرق من تداعيات الطقس حذّرت شرطة دبي مستخدمي الطرق من تداعيات تقلبات الطقس، في الوقت الذي شهدت فيه الإمارة وقوع 704 حوادث مرورية بسبب هطول أمطار تراوحت بين البليغة والمتوسطة والبسيطة، خلال الفترة من مساء الثلاثاء الماضي وحتى الواحدة من ظهر أمس.وأعلن العميد عمر عبدالعزيز الشامسي، مدير إدارة مركز القيادة والسيطرة في الإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي، أن مركز القيادة والسيطرة تلقى 5722 مكالمة هاتفية. ودعا السائقين إلى توخي الحيطة والحذر خلال التغيرات التي تحدث في الطريق نتيجة تغير حالة الطقس.وأشار إلى أن نسبة الحوادث المرورية التي تقع أثناء الضباب أو في الأجواء الماطرة تكون خطيرة نتيجة تدني مستوى الرؤية لدى السائقي.وأفادت الإدارة العامة لمرور دبي أن سائق أجرة من الجنسية الآسيوية تعرض صباح أمس لإصابات متوسطة جراء اصطدامه بمركبة من نوع لكزس على شارع الشيخ محمد بن زايد. سقوط سقف بمنزل أسرة في رأس الخيمة عماد عبدالباري (رأس الخيمة) نجت شابة مواطنة من الموت المحقق، في ساعة مبكرة صباح أمس، بعد أن تسبب تسرب الأمطار من تشققات سقف حمام منزل في سقوط كتل إسمنتية منه، وذلك إثر فتحها باب الحمام الرئيسي بالمنزل الذي تقطنه أسرة المرحوم راشد أحمد المشورب الحبسي في شعبية خت القليعة، جنوب إمارة رأس الخيمة، المشيد في ثمانينات القرن الماضي. وقالت المواطنة «أم عبدالله» ( 55سنة) التي كانت بالمنزل بصحبة 12 من أبنائها وأحفادها، إنها كانت نائمة مع أفراد الأسرة في المنزل، وفي الساعة الثانية من بعد منتصف ليلة أمس سمعوا دوي سقوط الكتل الإسمنتية من السقف على الأرض، فهرعوا وسط هلع وخوف إلى مكان الصوت ليفاجأوا بابنتهم الشابة تقف في حالة ذهول تام أمام الحمام، مؤكدة أنها وأبناءها وأحفادها توجهوا بالشكر إلى الله على سلامة ابنتهم، ونجاتها من موت محقق بسبب انهيار سقف الحمام. وقالت أم عبدالله إن سبب انهيار السقف، قد يعود إلى هطول الأمطار بغزارة أمس وتسربها بين التشققات وثم عجلت بسقوطه، مبينة أن مياه الأمطار غمرت حوش وغرف المنزل بالكامل حيث قامت مع أبنائها وأحفادها منذ صباح أمس بنقلها إلى خارج المنزل. وأشارت إلى أن المنزل المتهالك والذي يعود بنائه إلى سنة 1981 مكون من 4 غرف ومجلس وصالون، لافتة إلى أنها تقدمت لبرنامج زايد للإسكان قبل 5 سنوات تقريباً للحصول على منزل بعد إقرار لجنة البرنامج أن منزلها متهالك ويحتاج لإحلال لأنه غير صالح للسكن. وأضافت أم عبدالله أنه تم تنفيذ أعمال الصيانة لسقف المنزل أكثر من مرة بتكلفة زادت على 200 ألف درهم، ولكنها غير مجدية، منوهة بأنه راجعت مكتب البرنامج في رأس الخيمة عدة مرات، وفي كل مرة يفيد المسؤولون فيه أن الدور لم يصله بعد، مبينه أنها تريد أن تضمن الأمن لأبنائها وأحفادها في المنزل، من خلال سرعة البت في حصولهم على منزل جديد. دوريات لتنظيم السير بشوارع رأس الخيمة هدى الطنيجي وعماد عبدالباري (رأس الخيمة) شهدت مناطق متفرقة في إمارة رأس الخيمة منذ صباح أمس تقلبات في حالة الطقس، وهطول الأمطار التي تراوحت بين الخفيفة والمتوسطة وهبوب الرياح النشطة السرعة التي أثارت الرمال والأتربة خاصة على المناطق المكشوفة. وشهدت شوارع ومسارات، ومناطق سكنية تجمعات لكميات من مياه الأمطار التي أثرت على سير المركبات خاصة عند فتحات الدوران، حيث دفع ذلك الجهات الشرطية نحو التواجد في مختلف المواقع الحيوية التي تطلبت وجود رجال الشرطة لتنظيم السير وفك الازدحامات المرورية. وأشار العميد غانم أحمد غانم مدير عام العمليات المركزية في القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، إلى أن تقلبات حالة الطقس التي تشهدها الدولة بشكل عام والإمارة بشكل خاص، دعت إلى نشر الدوريات الشرطية للتواجد في مختلف المواقع والأماكن منها على الشوارع الداخلية والخارجية، دعيا سائقي المركبات إلى ضرورة التقيد بالسرعات المحددة على كل شارع وتجنب مخالفة الأنظمة المتعلقة بالسير والمرور في حالة عدم استقرار الجو وهطول الأمطار. وأوقفت تقلبات الطقس والأمطار حركة الصيد في الإمارة، ما أدى إلى ارتفاع أسعار الأسماك أمس في الأسواق، وأكد الصياد محمود الشيراوي، أن الصيادين لم يخرجوا للبحر أمس، بسبب اضطرابه وارتفاع منسوب الموج عن معدله الطبيعي الآمن. من جهتهم استبشر المزارعون المواطنون في مختلف مناطق الإمارة، بموسم زراعي جيد هذا العام، بسبب استمرار هطول أمطار الخير والبركة، قال المزارع محمد الشحي، إن الأمطار التي شهدتها الدولة عامة وإمارة رأس الخيمة الخاصة لم نشهدها منذ عدة سنوات، ستساهم في توفير مخزون المياه الجوفية الذي كان يعاني النقص الشديد مع غسل التربة من الأملاح التي كانت تؤثر على نمو المحاصيل المحلية وغسل أوراق وأغصان الأشجار والنخيل من الأتربة التي كانت عالقة بها والتي ستؤدي بدورها في وفر الإنتاج، واصفا أن مخزون المياه الجوفية وقلة الدعم ساهما في تقلص عدد المساحات المزروعة في الإمارة إلى نسبة 80%.