الاتحاد

الإمارات

بلدية دبي تقلص عدد مركباتها للمحافظة على البيئة

آمنة الكتبي (دبي)

أكد سيف حمد المري مدير إدارة النقليات في بلدية دبي أن الإدارة تهدف إلى تقليل عدد الأسطول فيما يخص المركبات الخفيفة بهدف رفع كفاءة الاستخدام والتخلص من المركبات القديمة لتقلل من الانبعاثات الكربونية والمحافظة على البيئة، موضحاً أن عدد المركبات الثقيلة والخفيفة يبلغ 3000 مركبة. وبين أن عدد المركبات الهجينة في أسطول مركبات البلدية يبلغ 21 مركبة، تساهم في تقليل الأضرار البيئية الناجمة عن السيارة التقليدية التي تستخدم محركات الوقود الاحتراقي وتساهم في خفض معدلات استهلاك الوقود، وانبعاث الغازات الضارة للبيئة، حيث ستصل نسبة السيارات الهجينة والصديقة للبيئة في الأسطول من خلال هذه المبادرة إلى 10% من إجمالي الأسطول العام. وأضاف أن آلية عمل المحركات الهجينة تعتمد على مصدرين من الطاقة المستخلصة، يعول الأول منها على محرك وقود احتراقي، بسعات لترية وكتلة حجمية منخفضة، من خلال توافق عمله في إنتاج القوة المحركة مع محرك كهربائي يستمد طاقته من بطاريات قابلة لإعادة الشحن، ليسهم المحركان معاً في خفض معدلات استهلاك الوقود، مما يسهم في خفض معدلات انبعاث غاز ثاني أوكسيد الكربون، وتلوث البيئة.
وتابع: تشارك بلدية دبي في مبادرة «التنقل الأخضر»، التي أطلقها المجلس الأعلى للطاقة، وتهدف إلى تحفيز استخدام وسائل النقل المستدامة المتمثلة بالمركبات الهجينة والكهربائية، موضحاً أن هناك خطة مستقبلية لزيادة عدد محطات شحن المركبات الكهربائية ليصل عددها إلى 5 محطات. وقال المري إن إدارة النقليات تسعى لتوفير السلامة والأمان لمستخدمي المركبات، حيث تم توفير مركبات تتميز بإنارات تحذيرية ونظام أمتصاص الصدمات لسلامة مستخدمي الطريق، بالإضافة إلى نظام الأمن والسلامة.وأكد أن الإدارة لديها خطط لترشيد الاستهلاك، حيث تم استبدال استخدام بطاقات المواقف ببطاقات نول بهدف تشجيع الموظفين في الدائرة لاستخدام النقل الجماعي موضحاً أنه يتم توفير 500 ألف درهم سنوياً، كما تم استبدال نظام تحويل بطاقات الوقود إلى نظام وقود ذكي، وهو نظام مطور يستخدم موجات الراديو لنقل البيانات، من خلال رقاقة إلكترونية آمنة، يتم تثبيتها في المركبات المسجلة لدى الأسطول، ولا يسمح النظام بالتزود بكميات أو نوع الوقود غير المصرح بها من قبل المتعامل، ما يعزز كفاءة إدارة عمليات التزود بالوقود لأسطول بلدية دبي بحلول متكاملة.وبين أنه تم استخدام الوقود الحيوي «البايو ديزل» للمركبات الثقيلة بشكل تجريبي بهدف تقليل الانبعاثات الكربونية وترشيد الاستخدام. وتابع: وتقوم الإدارة بإعادة تصنيع قطع الغيار المستعملة لتصبح منتجات متميزة أعدت للاستخدام مرة أخرى في مجال مختلف، وتم إعادة تدوير الإطارات وتم استخدامها، حيث بلغ نسبة التوفير 72 %.

اقرأ أيضا