الاتحاد

الرئيسية

الشارقة تغرق في مياه الأمطار.. و80 % نسبة غياب الطلاب

مياه الأمطار غمرت شوارع الشارقة

مياه الأمطار غمرت شوارع الشارقة

تكافح بلدية الشارقة منذ فجر أمس ارتفاع مستوى المياه في الشوارع نتيجة هطول الأمطار الغزيرة·
و غمرت المياه العديد من الاحياء والشوارع الرئيسية والحيوية، خاصة شوارع الوحدة والقاسمية والكورنيش والرولة والمطار والمينا، حيث تعطلت حركة المرور وانقطعت عشرات الطرق، وتضرر النقل البري بشكل خاص على امتداد شارعي الإمارات والوحدة المتجهين إلى دبي وشهدت المدينة توقفاً شبه تام·

وغطت المياه أجزاء من شوارع المدينة واختفت معالمها وقررت البلدية العمل دون توقف وجندت 1000 عنصر للتصدي للأمطار التي ألحقت أضرارا متفاوتة، وأدت إلى غياب مئات الأشخاص عن أعمالهم·

وفي منطقة الجوازات توقفت حركة المرور إثر ارتفاع مستوى مياه الأمطار التي حالت دون استمرار حركة السيارات، فيما أعلن تركيز خلية طوارئ لمتابعة تطور الأوضاع في شارع المطار تحسبا لإغلاق الشارع الحيوي والمرتبط بمطار الشارقة، فيما أدى ارتفاع مستوى المياه في العديد من الشوارع إلى انقطاع المواصلات البرية حيث وصل منسوب المياه الى أعلى الاطارات وأغلق شارع الوحدة بصورة كاملة فيما غرقت منطقة أبوشغارة والكورنيش والقاسمية والقادسية بمياه الأمطار مما استدعى تدخل قوات الإنجاد والبلدية لمساعدة الجمهور·

وأدت هذه التطورات أيضا إلى تعطيل المدارس في مدينة الشارقة حيث وصلت نسبة الغياب في المدارس الحكومية والخاصة إلى 80 % إضافة إلى عشرات الحافلات التي عادت ادراجها عقب انقضاء ساعتين في الطرقات بسبب الازحام الشديد، ورغم الظروف الجوية الصعبة دعت إدارة منطقة الشارقة التعليمية الى ضرورة الالتزام باليوم الدراسي·

وأكدت فوزية غريب مدير منطقة الشارقة التعليمية أهمية الالتزام بجدول الحصص لمن استطاع الوصول إلى المدرسة موجهة تعليماتها إلى مؤسسة الإمارات للمواصلات بعدم الامتثال لأي طلب بإرجاع الطلبة قبل انتهاء ساعات الدوام الرسمي، مشيرة إلى أن المنطقة تلقت العديد من الاتصالات التي تفيد بنسبة الغياب الجماعي بين الطلبة والمدرسين وأيضا العاملين في المنطقة إلا أن التعليمات تقضي بأن يستمر الدوام حتى نهايته·

وأرجع الدكتور زين العابدين رزق مدير معهد الطاقة والبيئة في جامعة عجمان الامطار الغزيرة التي هطلت على مدى الأربع والعشرين ساعة الأخيرة والتي وصفها بالطبيعية الى حركة الواجهات المناخية وكتل هوائية باردة مشبعة ومحملة بالرطوبة التي يصاحبها عادة زخات طويلة من المطر تغطي مساحات كبيرة جدا·

وقال عبد العزيز المنصوري رئيس قسم الصرف الصحي: إن البلدية استنفرت 1000 فرد في مجابهة الأمطار، غير أن الامطار التي جاءت لم تكن متوقعة وأدى عدم توقفها إلى عدم التمكن من سحب المياه المتراكمة، وذكر المنصوري أن أفراد القسم يعملون منذ الليلة الفائتة، حيث تلقى الخط الساخن للبلدية نحو 3000 اتصال معظمها بخصوص تبعيات المطر·

وعاشت إمارة الشارقة حالة من الازدحام المروري الشديد في غالبية شوارعها وتوقفت حركة السيارات فيها بعد أن تجمعت كميات كبيرة من مياه الأمطار بها ومكث الأهالي لساعات طوال محاولين الوصول إلى أماكن عملهم في مواعيدهم إلا أن الظروف المناخية المتغيرة التي تعيشها الإمارة حالت دون ذلك، وأكد إبراهيم الجروان باحث في علوم الفلك والأرصاد الجوية المشرف العام على القبة السماوية في الشارقة أن موجة الأمطار التي تشهدها الدولة بشكل عام تصنف على أنها من فئة الأمطار الغزيرة وأنها جاءت نتيجة منخفض جوي قادم من سيبريا وطال معظم منطقة الخليج، منوهاً إلى أن هطول الأمطار بتلك الصورة من المتوقع أن يستمر حتى صباح اليوم بينما تبدأ أشعة الشمس في الظهور بشكل تدريجي خلال الساعات المقبلة·

وأضاف أنه من المتوقع أيضاً أن تنخفض درجات الحرارة بشكل ملحوظ نهاية الأسبوع الجاري وبداية الأسبوع المقبل لتصل دون العشر درجات (بعد أن كانت 15 درجة الأيام الماضية)، متوقعاً أن تتعرض البلاد لموجة أمطار أخرى ولكنها أقل من المعدلات الحالية خلال الخمسة عشر يوماً المقبلة·

اقرأ أيضا

تأهب أمني وسط بيروت والبنوك تفتح أبوابها