الاتحاد

عربي ودولي

محاكمة رموز النظام المخلوع بعد ثلاثة أشهر


بغداد - كونا : أعلن وزير الدولة لشؤون المحافظات العراقية القاضي وائل عبداللطيف أمس أن محاكمة الرئيس المخلوع صدام حسين، ورموز نظامه البائد، ستبدأ بعد ثلاثة أشهر، مشيرا إلى أن صدام سيكون آخر من سيمثل أمام القضاة في محاكمة علنية· وقد أعرب القاضي عبداللطيف عن توقعه بأن اجراءات محاكمة الرموز السابقين وعلى رأسهم صدام حسين، وصلت الى مراحلها الأخيرة، مضيفا أن الأمور تسير بشكل سريع جدا· وقال: إن المحكمة الوطنية ستكون بمعايير دولية، مؤكدا اهمية إعداد كادر جيد يتولى محاكمة من أجرموا بحق الشعب العراقي، ولكنه لم يوضح ما إذا كان علي حسن المجيد هو أول من سيمثل امام هذه المحكمة، قائلا: ان هذا أمر متروك الى المحكمة الجنائية، التي ستقرر من يحاكم أولا· وكان مسؤولون بارزون في الحكومة العراقية، قد ذكروا في وقت سابق أنه من المقرر أن تبدأ محاكمة صدام قبل اجراء التصويت على الدستور الدائم في اكتوبر المقبل، فيما أعلنت المحكمة الجنائية المختصة بمحاكمة رموز النظام البائد في منتصف فبراير الماضي، استعدادها لمحاكمة خمسة من أعوان صدام· ومن جهته اعرب مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي في وقت سابق عن أمله في أن تبدأ محاكمة صدام خلال الفترة ما بين شهري سبتمبر وأكتوبر المقبلين، أي قبل الاستفتاء العام على الدستور بفترة كافية·
من جهة أخرى ناشد نائب رئيس الوزراء العراقي السابق طارق عزيز الرأي العام العالمي في رسالة خطية مساعدته بالحصول على محاكمة ومعاملة عادلتين، بحسب ما أكد ابنه أمس· وقال زياد عزيز ان والده قد وجه النداء الخطي بالانكليزية عبر محاميه بديع عارف عزت خلال استجوابه من لجنة التحقيق حول فضيحة برنامج الأمم المتحدة 'النفط مقابل الغذاء'· وجاء في الرسالة الخطية التي كتبها عزيز على مفكرة محاميه في صفحتين في الثاني والخامس من يونيو 2004 متوجها الى الرأي العام العالمي 'نأمل ان تساعدونا ·· نطلب معاملة عادلة واستجوابا عادلا واخيرا محاكمة عادلة·· من فضلكم ساعدونا'· وكتب عزيز 'لقد قطعنا عن عائلاتنا منذ وقت طويل·· ليس هناك اي اتصال بيننا لا عبر الهاتف ولا من خلال الرسائل ولم تصلنا اي من الطرود التي بعثت بها عائلاتنا'· وبحسب المحامي، فان الاستجواب حول فضيحة برنامج الامم المتحدة كان مع ثلاثة محققين في احد مراكز الاعتقال قرب مطار بغداد الدولي، واستغرق حوالى ثماني ساعات، في حضور مسؤولين عسكريين ومدنيين اميركيين وقاضي تحقيق عراقي·

اقرأ أيضا

إسرائيل تمنع محافظ القدس من ممارسة أعماله