الاتحاد

الرياضي

الشارقة واتحاد كلباء يبحثان عن «البسمة المفقودة»

علي السعدي (يسار) يحاول إبعاد الكرة خلال مباراة فريقه الشارقة أمام الخليج في دور الـ16

علي السعدي (يسار) يحاول إبعاد الكرة خلال مباراة فريقه الشارقة أمام الخليج في دور الـ16

رضا سليم (دبي)- “البحث عن الفوز الغائب”، شعار لقاء الشارقة واتحاد كلباء بدور الثمانية لكأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم، في الساعة الخامسة مساء اليوم، بملعب الإمارات في رأس الخيمة، وهو أول لقاءات ربع نهائي البطولة الغالية على قلوب الجميع، ويسعى كل فريق لتجاوز الكبوة التي يتعرض لها خلال مسيرته هذا الموسم، حيث تراجع الشارقة إلى المركز قبل الأخير في ترتيب دوري المحترفين، برصيد 8 نقاط، بعد الخسارة الأخيرة أمام عجمان 1 - 3، بينما يعاني اتحاد كلباء من الظروف نفسها، رغم اختلاف المسابقة، حيث تراجع إلى المركز الخامس في دوري “الهواة أ” بعد خسارتين متتاليتين أمام الشعب 1 - 3، ومسافي 1- 2، وهو ما جعل رصيده يتجمد عند النقطة التاسعة من 5 مباريات، وأجلت لجنة المسابقات باتحاد الكرة مباراة اتحاد كلباء أمام العروبة، والتي كان مقرراً لها أمس الأول، بسبب مواجهة الشارقة في الكأس.
وتأهل “الملك إلى دور الثمانية على الملعب نفسه عندما فاز على الخليج 2-1، في دور الـ16، بينما قدم اتحاد كلباء واحدة من أفضل مبارياته هذا الموسم، بعد أن حول خسارته من هدفين إلى فوز بالثلاثة على الظفرة في دور الـ16 أيضاً، وهو ما يؤكد أن بطولة الكأس تختلف كثيراً عن الدوري، ولا ترتبط بوجود فريق في الدرجة الأولى، وآخر في دوري المحترفين.
ولن ينسى الشرقاوية فريق الاتحاد الذي أخرجهم من دور الـ32 للكأس في موسم 2006 - 2007، بعد فوزه بهدف سجله فيلكس، وهو ما يتذكره “الملك” وأنصاره جيداً مثلما يتذكرون خروجهم المفاجئ في الموسم الماضي على يد مسافي أحد أندية دوري الهواة بركلات الترجيح، بعد أن انتهت المباراة بالتعادل بهدف لكل منهما، وهو ما يعني أن الشارقة تلقى دروساً كثيرة في بطولته المفضلة التي اعتاد الفوز بها في زمن البطولات والإنجازات للنادي العريق.
الواقع الحالي للفريقين صعب للغاية، والمباراة بالنسبة لهما “مفترق طرق”، حيث إن الفوز معناه الخروج من دوامة الهزائم، وتذوق طعم الانتصارات، وبالتالي بداية عهد جديد، بينما الخسارة تؤكد استمرار المعاناة، والتأكيد على أن المشكلة لا تزال قائمة.
ويبحث “الملك” عن الفوز الضائع الذي لم يجده في الدوري، بعد خسارته الأخيرة أمام عجمان، وتعادل قبلها مع دبي، قبل إلغاء النقطة، واحتساب المباراة لمصلحة دبي، ووسط “هموم” الدوري كانت الكأس “فأل حسن” للفريق بالفوز على الخليج، ولو تكرر السيناريو نفسه اليوم، سوف يحجز الشارقة تذكرته بين الأربعة الكبار.
ولا يزال البرازيلي فييرا يبحث عن فرصة لإثبات أحقيته بقيادة الفريق في المباراة الرابعة له، بعد توليه المسؤولية خلفاً للروماني تيتا، ويحتاج فييرا لتقديم شهادة إثبات كفاءة بالفوز على اتحاد كلباء فريقه السابق.
ومن المؤكد أن معرفة فييرا بكل لاعبي اتحاد كلباء “سلاح ذو حدين”، الأول أنه يعرف مكمن الخطورة والقوة والضعف في الفريق، رغم أنه بعيداً عن دوري المحترفين، وفي المقابل فإن لاعبي اتحاد كلباء يريدون الفوز على مدربهم السابق وبقيادة مدربهم الحالي الأرجنتيني ميجيل جاموندي، تحت شعار “أصدقاء الأمس أعداء اليوم”.
الظروف التي يمر بها فريق اتحاد كلباء صعبة للغاية، في ظل غياب عدد من لاعبيه الأساسيين، بسبب الإصابات التي وصلت إلى 5 لاعبين، أبرزهم الثلاثي الأجنبي جريجوري وإلياس كانو والجزائري عبد القادر مقداد، وهذه الظروف كانت وراء خسارة الفريق في آخر مباراتين بدوري الدرجة الأولى.
أما على مستوى تاريخ الفريقين في البطولة خلال المواسم الأخيرة، في موسم 2007 - 2008، فاز الشارقة على العين 8 - 7 بضربات الترجيح، بعد أن انتهت المباراة بالتعادل 2 - 2، وخرج اتحاد كلباء من الدور نفسه أمام الظفرة بالخسارة 1 - 3، وتقدم الشارقة إلى نصف النهائي بعد الفوز على الفجيرة بهدف في ربع النهائي، إلا أنه خسر بالأربعة أمام الوصل وخرج من البطولة.
وفي موسم 2008 - 2009، فاز الشارقة على العربي 3 - 1، وفاز اتحاد كلباء على الشعب بالنتيجة نفسها في دور الـ32، والتقى الفريقان معاً في دور الـ16 وفاز الشارقة على اتحاد كلباء 6 - 1 في أثقل خسارة لاتحاد كلباء في لقاءات الفريقين في السنوات الأخيرة، إلا أن الشارقة لحق به، بعد خسارته أمام الشباب 1 - 2، في ربع النهائي.
في موسم 2009 - 2010، تأهل اتحاد كلباء من دوري المجموعات، والذي أقيم لأندية الهواة على رأس المجموعة الثالثة، وفي دور الـ16 خرج على يد النصر بالخسارة 2 - 5، ولحق به الشارقة بالخسارة أمام الأهلي 2 - 4.
ولن ينسى الشرقاوية خروجهم من دور الـ32 على يد مسافي أحد أندية دوري الدرجة الأولى “ب” في الموسم الماضي بركلات الترجيح، بعد التعادل 1 - 1، وكانت ضربة موجعة للفريق في بداية مشوار البطولة، ولم تكن المفاجآت فقط لفريق الشارقة، بل لفريق اتحاد كلباء أيضاً الذي خسر أمام الذيد 2 - 4، وكان اتحاد كلباء يلعب في دوري المحترفين، بينما الذيد في دوري الدرجة الأولى.

اقرأ أيضا

101 رسالة حب بكل لغات العالم إلى محمد بن زايد