حاتم فاروق (أبوظبي) تماسكت مؤشرات الأسواق المالية المحلية نهاية جلسة أمس، لتغلق في المنطقة الخضراء بعدما شهدت أسهم القطاع البنوك ارتفاعاً ملحوظاً بقيادة سهم «أبوظبي التجاري» في سوق أبوظبي للأوراق المالية، فيما ساهم تجاهل المستثمرين الأسهم المضاربية في تدني قيمة السيولة في سوق دبي المالي. وسجلت قيمة تداولات أسواق الأسهم المحلية نحو 631.8 مليون درهم، بعدما تعامل مستثمرو الأسواق أكثر من 361 مليون سهم، من خلال تنفيذ 4712 صفقة. وأنهى مؤشر سوق للأوراق المالية على ارتفاع بلغت نسبته 0.17% ليغلق عند مستوى 4578 نقطة، بعدما تعامل مستثمرو السوق على أكثر من 71 مليون سهم، بقيمة إجمالية بلغت 368 مليون درهم، وكمية تداول تجاوزت الـ71 مليون سهم، من خلال تنفيذ 849 صفقة. وخلال الجلسة، تعامل مستثمرو سوق أبوظبي للأوراق المالية على أسهم 26 شركة مدرجة، ارتفعت منها 10 أسهم، وتراجعت أسعار 10 أسهم، فيما ظلت 6 أسهم عند الإغلاق السابق. وأغلق مؤشر سوق دبي المالي على ارتفاع بلغت نسبته 0.23% ليغلق عند مستوى 3391 نقطة، بعدما تعامل مستثمرو السوق على أكثر من 290 مليون سهم، بقيمة إجمالية تجاوزت الـ263 مليون درهم، من خلال تنفيذ 3863 صفقة، حيث تم التعامل على أسهم 36 شركة مدرجة، ارتفع منها 16 سهماً، وتراجعت أسعار 13 سهماً، فيما ظلت أسعار 7 أسهم عند الإغلاق السابق. وقال كفاح المحارمة مدير عام شركة «الدار» للأوراق المالية، إن أسهم القطاع البنكي ما زالت تستحوذ على اهتمام المستثمرين في أسواق المال المحلية، إلا أن قيمة السيولة بالأسواق ما زالت متواضعة بالمقارنة بالمعدل اليومي السائد لتداولات الأسهم مع بداية العام الجاري، منوهاً بأن قيمة تداولات سوق أبوظبي للأوراق المالية شهدت تحسناً بفعل صفقة متقابلة تمت على سهم «أبوظبي الأول» بكمية 17 مليون سهم. وأضاف المحارمة أن ضغوط البيع التي شهدها سهم «أبوظبي الأول» خلال الجلسة أسهمت بشكل كبير في تذبذب سعر الإغلاق الذي تراجع في نهاية الجلسة مسجلاً مستوى 11.25 درهم، بعدما تم التعامل على السهم في مستويات 11.50 درهم، ليغلق متراجعاً 15 فلساً عن الإغلاق السابق، بتداولات إجمالية تجاوزت قيمتها الـ255 مليون درهم وكمية تداول 22.5 مليون سهم. وأوضح مدير عام شركة «الدار» للأوراق المالية، أن تدني مستوى المضاربة على الأسهم الصغيرة أدى إلى تراجع مستوى سيولة سوق دبي المالي، لتغيب الأسهم المضاربية عن شاشات التداول خلال الجلسة على الرغم من ربط المستثمرين في السوق بين سهمي «أرابتك» و«دريك أند سكل» ليشهد السهمان ارتفاعات طفيفة نهاية الجلسة. وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «أبوظبي الأول» قائمة الأسهم الأكثر نشاطاً بالقيمة والكمية خلال الجلسة، فيما جاء سهم «الدار العقارية» تالياً بقيمة تداولات بلغت 43 مليون درهم، بعدما تداول مستثمرو السهم على 19 مليون سهم، ليغلق مرتفعاً فلس واحد عن الإغلاق السابق عند مستوى 2.19 درهم. وفي سوق دبي المالي، تصدر سهم «دريك أند سكل» قائمة الأسهم النشطة بالقيمة والكمية، مسجلاً تداولات بقيمة تجاوزت الـ50 مليون درهم، بعدما تعامل مستثمرو السهم على 122.2 مليون سهم، ليغلق السهم مرتفعاً بنسبة 0.75% عند مستوى 0.402 درهم. وجاء سهم «أرابتك» في المرتبة الثانية بقائمة الأسهم نشاطاً في سوق دبي المالي خلال جلسة أمس، مسجلاً 34.3 مليون درهم، بعدما تعامل مستثمرو السهم على نحو 45.4 مليون سهم، ليغلق السهم مرتفعاً بنسبة 0.66% عند مستوى 0.760 درهم.