الأربعاء 29 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
لامبيدوسا جزيرة المهاجرين
لامبيدوسا جزيرة المهاجرين
29 أغسطس 2005

'أتعرف أين أنت ؟ إنها لامبيدوسا جزيرة صغيرة جدا جدا'· ليست هذه هي التحية المعتادة التي يستقبل بها السياح على الطرف الجنوبي لايطاليا لكن 123 شخصا الذين صعدوا إلى رصيف المرسى في الظلام ليسوا سياحا· ويحدق الوافدون وأغلبهم من الشبان السود وقلة من العرب وعدد محدود من النساء في الطبيب المتطوع الذي يسعى لطمأنتهم على سلامتهم بعد ان تكدسوا على مدى يومين في زورق صيد مكشوف قادمين من افريقيا·
واعتاد السكان المحليون الذين يعيشون على الصيد والسياحة على قدوم مثل هؤلاء الزوار دون دعوة·
فقد ازدحم الطريق من تونس إلى لامبيدوسا وهي مسافة 182 كيلومترا في البحر بالمهاجرين بشكل غير مشروع· وفي مقابل كل عشرة سياح يطيرون من الجزيرة من الشمال يأتي مهاجر واحد على الأقل بشكل غير مشروع من الجنوب بطريق البحر· وقدر حرس السواحل عددهم بنحو ثمانية آلاف سنويا· ويحدق مايكل (26 عاما) الذي يقول انه جاء من ليبيريا التي تشهد حربا أهلية متقطعة منذ نحو عقدين ناظرا إلى الأمام· وهو مثل الآخرين لا يحمل أي متعلقات سوى ما يرتديه من ملابس·
ورد مايكل على سؤال عن سبب قدومه إلى لامبيدوسا قائلا 'هناك مشاكل في بلدي'· وعلى الجانب الآخر من الخليج تتصاعد موسيقى عالية للترفيه عن الزوار المرحب بهم بدرجة أكبر على الجزيرة وهم ايطاليون لوحت الشمس وجوههم جاؤوا لقضاء عطلاتهم يحتسون الشراب بعد منتصف الليل ولا يعلمون شيئا عن الاجانب الذين طلب منهم الجلوس في صفوف انتظارا لحافلات صغيرة تقلهم بعيدا·
وفي شارع فيا روما الشارع الرئيسي الوحيد بالجزيرة يقول بعض اصحاب المطاعم والفنادق ان سمعة لامبيدوسا باعتبارها 'جزيرة المهاجرين' بدأت تضر بالأعمال·
وقال بوي جيلدوف الذي يشن حملة لمكافحة الفقر في برنامج للتلفزيون البريطاني في يونيو إن المياه تجرف يوميا جثث مهاجرين بشكل غير مشروع إلى شواطئ الجزيرة ولم يعد هناك أماكن كافية على الجزيرة لدفنهم·
وقال ميشيل نيوزي قائد حرس السواحل 'أعمل هنا منذ عام 1997 ولم نر جثة واحدة على الشاطئ'· وأضاف أن الصيادين في بعض الأحيان يجدون جثثا في شباكهم·
ولا أحد يعرف عدد المهاجرين الذين يموتون خلال رحلتهم من افريقيا· يوم 16 أغسطس غرق رجل في العشرينات من عمره عندما تعثر في حبل اثناء محاولته السباحة للشاطئ·
وثمة عدة صلبان مصنوعة بشكل بدائي من الخشب فوق مكان قبور مهاجرين مجهولي الهوية في مقبرة لامبيدوسا فيما يمثل تذكرة بالرحلة التي قطعها 132 مهاجرا إلى الجزيرة·
ورسا زورقهم الخشبي الذي يبلغ طوله 15 مترا على جزيرة لينوزا المجاورة وعلى متنه 195 شخصا وهم عدد كبير لا يمكن لزورق واحد تابع لحرس السواحل نقله دفعة واحدة إلى لامبيدوسا حيث أعدت إيطاليا مخيما لهم بالقرب من المطار·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©