الاتحاد

الرياضي

طموح «البرتقالي» يتحدى خبرة «الفورمولا»

دلجادو (يمين) يحاول السيطرة على الكرة رغم رقابة وليد أحمد

دلجادو (يمين) يحاول السيطرة على الكرة رغم رقابة وليد أحمد

أمين الدوبلي (أبوظبي) – يلتقي الجزيرة مع عجمان في الساعة الثامنة وعشر دقائق مساء اليوم على ستاد زعبيل، في ربع نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم، ويسعى “البرتقالي” الذي سبق له الفوز باللقب في موسم 1984 إلى تحقيق مفاجأة على حساب البطل الجزراوي حامل لقب النسخة الأخيرة، خاصة أنه لم ينجح في إكمال مفاجآته التي أعدها للجزيرة في دوري المحترفين، عندما تقدم عليه بفارق هدفين مرتين على ملعب عجمان قبل أن يعود “الفورمولا” في الدقائق الأخيرة، ويعدل الوضع، وتحقيق الفوز بأربعة أهداف مقابل ثلاثة.
ويدخل الفريقان المباراة بقوة دفع كبيرة، ومعنويات عالية حيث حقق كل منهما الفوز على فريقين كبيرين في الجولة العاشرة من دوري المحترفين، فقد تفوق الجزيرة على الوحدة في “كلاسيكو العاصمة” بأربعة أهداف مقابل هدفين، فيما تغلب عجمان على الشارقة في عقر داره بـ”الملعب البيضاوي” 3 - 1، وإذا كان باري هو الذي قاد الانتفاضة الجزراوية في تحويل تأخر حامل اللقب أمام “العنابي” 1 - 2 إلى فوز عريض، بعد نزوله في ربع الساعة الأخير، فإن اللبناني حسن معتوق هو الذي قاد فريق عجمان للوصول إلى النقطة 12 في دوري المحترفين من خلال تجاوز عقبة الملك في الجولة العاشرة.
وفي الوقت الذي يدخل فيه فريق عجمان اللقاء، وهو مكتمل الصفوف دون أي عناصر نقص نظراً لعودة كل المصابين والموقوفين، فإن الجزيرة سوف يغيب عنه قلب دفاعه الأساسي الدولي جمعة عبد الله، وسوف يختار المدرب البلجيكي فرانكي البديل من بين صالح بشير وسامي ربيع اليوم، بعد أن ظهر اللاعبان بمستوى جيد في التدريبات الأخيرة.
أما بالنسبة لعناصر القوة الضاربة في البطل الجزراوي فإنها تكمن في خطي الوسط والهجوم، متمثلة في دلجادو ودياكيه، وريكاردو أوليفييرا، وباري، ولو كان اثنان منهما في حالتهما الفنية، فهما قادران على صنع الفارق، وبالنسبة لفريق عجمان فإن الثلاثي إبراهيما توريه، وحسن معتوق، وكريم كركار يشكلون ملامح الخطورة في الفريق “البرتقالي”، ولو أن توريه الذي سبق لهز سباك الجزيرة مرتين في الدوري، من قبل في دوري المحترفين، صائم عن التسجيل في المرحلة الأخيرة، مثل ريكاردو أوليفييرا أخطر مهاجمي “الفورمولا” الجزراوي.
ومن عناصر الخبرة في عجمان يبرز اسم المدافع الصلب راشد عبد الرحمن الذي انتقل من الجزيرة إلى عجمان في بداية هذا الموسم، بعد مرحلة عطاء طويلة في “بيت العنكبوت”، استمرت لمدة 5 سنوات، وحقق فيها العديد من البطولات من بينها لقب الخليج عام 2008 ، ولقب كأس “اتصالات” عام 2010، و”الثنائية التاريخية”، الدوري وكأس صاحب السمو رئيس الدولة في الموسم الماضي، وسوف يكون راشد هو “رمانة ميزان” المنظومة الدفاعية في الفريق “البرتقالي”.
أما عن نتائج الفريقين في دور الـ 16 لكأس صاحب السمو رئيس الدولة، فقد تجاوز الجزيرة فريق الشباب 4 - 2 في المباراة التي جرت بينهما علي ملعب القطارة في العين، أما عجمان فقد تخطى فريق دبا الحصن في الدور نفسه بهدف نظيف في المباراة التي جرت يوم 17 ديسمبر الماضي، وسجل علي خميس الهدف الوحيد في الدقيقة 18، ويتأهل الفريق الفائز في مباراة اليوم إلى الدور نصف النهائي الذي يجعله في قلب المربع الذهبي للبطولة المفضلة عند كل الأندية، لأنها تحمل اسم صاحب السمو رئيس الدولة.

اقرأ أيضا

العصيمي: اهتمام القيادة يترجم أحلامنا إلى حقيقة