الاتحاد

الإمارات

الشرقي: الشباب المتعلم أساس نهضة الإمارات وتطورها

أكد صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة أهمية دور الشباب المتعلم والمثقف والقادر على الإبداع في قيادة نهضة وتطور الدولة بوصفه الثروة الحقيقية لبناء صرح الوطن، وأن الدولة تضع آمالها على الشباب للمحافظة على مكتسباتها وبناء مستقبل واعد يكون فيه المتعلم أساساً لنهضة الدولة وتطورها·
جاء ذلك خلال لقاء سموه بقصره بالمضب أمس ''''104 من المهندسين والمهندسات من الخريجين والطلبة الدارسين في الجامعات والكليات والمعاهد داخل الدولة وخارجها في مختلف التخصصات الهندسية من أبناء الإمارة، والذين يشرف على دراستهم مجلس الفجيرة للتعليم· وأشار سموه إلى أن الدولة وفرت فرص التعليم كافة، وما على أبناء الدولة إلا السعي نحو تحقيق المزيد من النجاح، وتحقيق التفوق الذي من شأنه صقل مواهبهم وتنمية قدراتهم· وطالب صاحب السمو حاكم الفجيرة المهندسين بضرورة الدخول في دورات تخصصية تساهم في زيادة معارفهم وصقل مواهبهم والعمل على كسب الخبرات الميدانية من خلال التحاقهم بسوق العمل كمهندسين في مختلف مواقع العمل· وقال سموه: إن التخصصات الهندسية المختلفة التي اختارها الشباب هي تخصصات تمثل عصب الحياة، وتعد المحرك الرئيسي نحو الدخول في سوق العمل خاصة أن دولة الإمارات وإمارة الفجيرة بشكل خاص بحاجة لمثل هذه التخصصات في ظل الطفرة الاقتصادية التي تشهدها الإمارة والمستقبل الواعد الذي سوف تلعبه على مستوى دول المنطقة في مختلف الصناعات خاصة في تخصصات هندسة البترول بأنواعها، حيث تعد الإمارة محطة رئيسية في تخزين النفط بالعالم· من جانبهم، عبر المهندسون عن اعتزازهم بلقاء سموه، وعاهدوا سموه على أن يكونوا أوفياء للدولة، وأن يساهموا في تطور الدولة وتقدمها، وقالوا: إن لقاء وتوجيهات سموه لهم دافع نحو العمل بجد واجتهاد لمزيد من التحصيل والمثابرة· حضر اللقاء سعادة كل من سيف سلطان السماحي مستشار صاحب السمو حاكم الفجيرة، وخلفان عبيد مدير التشريفات والضيافة، وراشد حماد رئيس مجلس التعليم بالفجيرة، وعدد من أعضاء مجلس إدارة التعليم·

اقرأ أيضا