صحيفة الاتحاد

الرياضي

منافسات الصيد بالصقور في مهرجان ليوا الدولي تنطلق اليوم

من منافسات سابقة لمسابقات الصيد بالصقور (الاتحاد)

من منافسات سابقة لمسابقات الصيد بالصقور (الاتحاد)

المنطقة الغربية (الاتحاد) – تنطلق اليوم منافسات الصيد بالصقور بفئتيها الجير الحر والجير شاهين المقامة على هامش فعاليات مهرجان ليوا الدولي الذي يرعاه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية.
وحرصت اللجنة العليا المنظمة للمهرجان على اتخاذ كافة الترتيبات والتجهيزات اللازمة لاستقبال الاعداد المتزايدة من المشاركين والجمهور الكبير الذي يهتم بمتابعة الرياضات التراثية ويحرص عليها من عشاق الاصالة والتراث.
وتنطلق فعاليات المسابقة اليوم في الثانية ظهرا بميدان سباقات الصيد بالصقور في موقع تل مرعب بمشاركة واسعة في فئتي المسابقة، الجير الحر الذي يضم الحر الوحش والبيور والجير حر والقرموشة الحر والجير قرموشة، وكذلك الجير شاهين، ويتضمن الشاهين الوحش والجير شاهين والجير الوكري وذلك لقطع مسافة 400 متر في اقل زمن ممكن حيث يتم تحديد ترتيب المشاركين بناء على الزمن المستغرق من لحظة الانطلاق وحتى وصول الطائر لنقطة النهاية ويتم احتساب الزمن بواسطة اجهزة حساسة تعمل بالليزر لضمان دقة النتائج ووضعت لجنة التحكيم مجموعة من المعايير والاشتراطات للمشاركة في السباق ومنها تثبيت فئة الصقر من قبل لجنة التثبيت في حالة الاشتباه بفئة الصقر كما يحق المشاركة بأكثر من صقر في فئات البطولة ويكون مالك الصقر هو المسئول عن عملية دعو الصقر ويجلب الملواح الخاص به ويمنع استخدام حمامة في عملية دعو الصقر، كما تم التأكيد على ان قرار اللجنة نهائي وغير قابل للمعارضة.
وشهد موقع مهرجان ليوا في صحراء الربع الخالي خلال اليومين الماضيين اقبالا كبيرا من عشاق التحدي والمغامرة واكتظت ساحة المهرجان بالعديد من الرياضين المشاركين في مختلف الألعاب حيث حرص اغلب المشاركين في منافسات السيارات والدراجات على تكثيف تدريباتهم بجوار موقع البطولة وذلك لضمان تسجيل الارقام القياسية في المهرجان الحالي، كما جذب معرض السيارات الكلاسيكية والقديمة الزوار الذين ابدوا اعجابهم بهذه الفعالية الشيقة.
وأكد عبدالله بطي القبيسي مدير عام نادي أبوظبي للسيارات والدراجات أن مهرجان ليوا الدولي يعتبر أحد أهم الأحداث الرياضية لدى عشاق رياضة التحدي والمغامرة التي بدأت تشق طريقها بخطوات متسارعة نحو العالمية بفضل التوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ودعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية.
واشار القبيسي إلى أن اللجنة المنظمة قامت باتخاذ العديد من القرارات التطويرية الجديدة في المهرجان الحالي ليلبي طموحات ورغبات المشاركين، حيث تمت اضافة بعض البطولات الجديدة إلى المهرجان ومنها مسابقة حلبة تل مرعب التي تقام لأول مرة ضمن منافسات البطولة بعد نجاح التجربة في العام الماضي وتزايد رغبات اعداد كبيرة من المشاركين والزوار لادراجها ضمن البطولات الرسمية للمهرجان وبناء عليه تم وضع معايير وشروط محددة للمشاركة في هذه المسابقة التي يتسابق فيها المشاركون لبلوغ الحلبة التي يبلغ طولها 1150 مترا وتحتوي على مطبات ومنحنيات متعددة وتضم فئتين هما 800 سي سي و900 سي سي ويكون فيها عدد الدورات دورتين، على أن يحتسب أفضل توقيت لدورات المشارك بخلاف شروط الأمن والسلامة مثل ارتداء الخوذة الواقية للرأس أثناء السباق وربط حزام الأمان وارتداء الملابس المخصصة للسباقات ولا يسمح بارتداء الملابس الرياضية القصيرة بجانب الشروط الفنية وفيها لا يسمح باستخدام الاطارات من نوع “الجرافات” ولا يسمح بأي تزويد أو أية إضافات خارجية على المحرك، كما لا يسمح بإزالة أي جزء أو أي قطعة من الجسم الأصلي.
وأشاد المشاركون في مهرجان ليوا بالتنظيم الجيد للمسابقات التراثية التي تجذب إليها الآلاف من عشاق هذه الرياضات من مختلف أنحاء الدولة، وأكد سالم المنصوري “أن الأجواء الساحرة التي تتمتع بها منطقة ليوا زادت من متعة الإثارة والمتعة التي يشعر بها جميع المشاركين والزوار في المهرجان، كما ان هناك المئات من الأسر والعائلات التي تتواجد بشكل شبه مستمر داخل منطقة ليوا خلال ايام المهرجان من خلال التخييم في الصحراء التي لا يوجد مثيل لها من حيث الروعة والجمال”.
وعن مسابقات الصيد بالصقور قال: المشاركة في مهرجان ليوا الدولي مكسب في حد ذاته لجميع المشاركين كون المسابقة تضم عددا من عشاق الصيد بالصقور المعروفين وأصحاب الإنجازات الكبيرة في مختلف المسابقات لذلك فان المشاركة وسط هؤلاء تكسب الجميع قوة وتضيف للجمهور المتعة والإثارة التي يبحث عنها عشاق الرياضات التراثية”.
من ناحيته تمنى خلفان بطي القبيسي احد أشهر ملاك الصقور المعروفة والحائز على المراكز الأولى في مسابقات الصقور المختلفة التي أقيمت في الدولة أن يحقق رقما قياسيا جديدا له بعد أن نجح في تحقيق نتائج مبهرة خلال مسابقات أبوظبي للصيد بالصقور 2012، التي اقيمت تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وتوجت “مهرة” بطلة لكأس التوقيت ضمن مسابقة تدريب الصقور بالبالون.
ولم تنجح منافسات الصيد بالصقور العام الماضي في تحطيم الأرقام القياسية المسجلة في منافسات العام قبل الماضي لفئة الجير الحر والجير شاهين وهما على التوالي 19:370 ثانية و 19:589 ثانية بعد أن أسفرت نتائج الجير شاهين عن تسجيل زمن وصول الصقر مسكت لصاحبه سعيد جابر عبدالله لخط نهاية السباق والمقدر بـ 400 متر في زمن قدره 19:750 ثانية في العام الماضي بفارق 161 جزء من الثانية عن الرقم القياسي المسجل في المسابقة منذ انطلاقها.
وعجزت ايضا نتائج الجير الحر التي سجلها سعيد جابر عبدالله الفائز بالمركز الاول في هذه الفئة من تحطيم الرقم القياسي المسجل بعد ان قطع صقره مشهور المسافة بزمن قدره 20:353 ثانية وبفارق 983 جزء من الثانية عن الرقم المسجل سابقاً.