الاتحاد

الإمارات

51 ألف مراجع لأمراض القلب والسرطان والأعصاب في «خليفة التخصصي» برأس الخيمة

فريق طبي يجري عملية القولون بمستشفى الشيخ خليفة التخصصي برأس الخيمة (من المصدر)

فريق طبي يجري عملية القولون بمستشفى الشيخ خليفة التخصصي برأس الخيمة (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

استقبل مستشفى الشيخ خليفة التخصصي في رأس الخيمة، التابع للمكتب الطبي بوزارة شؤون الرئاسة، 51 ألف مراجع يعانون الأورام المختلفة، وأمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الأعصاب والأمراض ذات العلاقة، إضافة إلى مراجعي قسم الطوارئ خلال العام الماضي، مقارنة بنحو 19 ألف مراجع عن عام 2015 بزيادة قدرها 170%.
وكشف مسؤولو المستشفى في تصريحات لـ«الاتحاد»، عن أن المستشفى أعد خطة لتطوير وافتتاح عدد من الأقسام في العام الجاري، والتي سيكون لها بالغ الأثر على زيادة جودة الخدمات الطبية المختلة، مشيرين إلى أن الخطة تتضمن حصول مختبرات المستشفى على شهادة اللجنة الدولية المشتركة لاعتماد المنشآت الصحية «JCIA»، كما سيتم افتتاح عيادة لقرنية العين وعيادة أخرى للكلى لمساعدة المرضى المحتاجين إلى هذه الخدمات وإراحتهم من عناء الانتقال إلى المستشفيات الأخرى.
وأكد الدكتور «ميونغ هون سونغ»، الرئيس التنفيذي للمستشفى، لـ«الاتحاد»، أن المستشفى حقق إنجازات كبيرة خلال فترة قصيرة من تشغيله، حيث أجرى 1000 عملية كبرى ومتوسطة شملت استئصال الأورام وعمليات قلب مفتوح وجراحات دقيقة للأعصاب. وأوضح أن المستشفى استقبل 21 ألف مراجع في قسم الطوارئ، بزيادة وقدرها 350% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الذي سبقه، وتم استقبال 4100 حالة تم تحويلها من مستشفيات من داخل وخارج الدولة، فضلا عن استقبال 800 حالة أجرت علاج في الخارج وتم متابعتها وإجراء الفحوص اللازمة والمستمرة لها داخل المستشفى، والتي أراحتهم من عناء السفر.
وأشار إلى أن مستشفى خليفة التخصصي في إمارة رأس الخيمة وبإشراف مستمر من معالي أحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة رئيس لجنة متابعة مبادرات رئيس الدولة، تمكن من إجراء 125 عملية جراحية في القلب وإجراء 400 عملية لاستئصال الأورام السرطانية المعقدة من خلال التدخل الجراحي وعمليات التنظير الدقيقة والتي برع الطاقم الطبي في إجراءها.
وذكر سونغ أن المستشفى يوفر أكثر من 10 خدمات تشخيصية وعلاجية باستخدام الأشعة بمختلف أنواعها ليقدم للمرضى القدر الأكبر من الرعاية والجودة في التشخيص والعلاج من خلال الأنظمة المتطورة التي يمتلكها.
ولفت إلى أن المستشفى أجرى منذ يناير الماضي 47 ألف جلسة تشخيصية باستخدام الأشعة السينية والمقطعية والرنين المغناطيسي وكذلك باستخدام الأشعة بالموجات فوق الصوتية وجهاز قياس كثافة العظام، إضافة إلى 1300 جلسة تشخيصية وعلاجية نووية، وكذلك تم إجراء 1700 جلسة إشعاعية لمرضى السرطان والأورام، وإجراء نحو 1550 قسطرة وتنظيراً تشخيصياً وعلاجياً للكشف عن الأورام والأمراض بأنواعها المختلفة.
واستقبل مستشفى الشيخ خليفة التخصصي في رأس الخيمة العام الماضي 7300 مراجع في العيادات الخارجية في مركز طب وجراحة الأورام، وتم استقبال 950 في الأقسام الداخلية وإجراء نحو 400 عملية لاستئصال الأورام المختلفة، بزيادة وقدرها 167% مقارنة بـ 2015.

مركز القلب
واستقبل المستشفى 3800 مراجع في القلب سواء في العيادات الخارجية أو من خلال نظام التنويم في المستشفى خلال العام الجاري.
وذكر الدكتور «جيمينغ شانغ»، المدير الطبي، رئيس مركز القلب والأوعية الدموية، أن المستشفى أجرى 125 عملية جراحية في القلب، فيما تم تنويم نحو 350 مريضاً لتلقي العلاجات المختلفة المتوافرة في المستشفى وفقاً لأحدث البروتوكولات العالمية.
واستقبل مستشفى الشيخ خليفة التخصصي في رأس الخيمة أكثر من 5500 حالة تعاني من الأمراض العصبية والدماغية المختلفة، كما تم إجراء أكثر من 50 عملية كبرى في مركز طب وجراحة الأعصاب.
وأشار الدكتور مصطفى السيد الهاشمي، رئيس الاتصال الحكومي والعلاقات الدولية، إلى أن مستشفى خليفة التخصصي في رأس الخيمة ساهم في تخفيف الأعباء على العديد من المواطنين الذين كانوا يتحملون عناء السفر للحصول على خدمات علاجية متميزة، حيث وفر المستشفى الخدمات العلاجية الشاملة لنحو 800 من مرضى الأورام ومرضى القلب والأوعية الدموية المختلفة ومرضى الأعصاب في مستشفى متخصص.
ونوه بأن المستشفى بدأ باعتماد عدد من شركات التأمين كما يقوم بإجراء مفاوضات مع بعض شركات التأمين الصحي في الدولة، من أجل اعتمادها رسمياً لتغطية الرعاية الصحية للمرضى الحاصلين على بطاقات التأمين، للتسهيل على المراجعين وتخفيف العناء عنهم وتعزيز الخدمات الصحية لكل الجنسيات المقيمة على أرض الدولة، وضمان الأمن الصحي للمواطنين والمقيمين.

إجراء الفحص المبكر لـ 3000 حالة محولة
استقبل مستشفى الشيخ خليفة التخصصي في رأس الخيمة العام الماضي نحو 3000 حالة محولة من قبل المراكز المعتمدة للفحص المبكر، وتم إجراء الفحوص الشاملة للمرضى وتم اكتشاف 10 حالات تعاني سرطان الثدي وإجراء العمليات اللازمة. وأشار الدكتور مصطفى الهاشمي، رئيس الاتصال الحكومي والعلاقات الدولية، إلى أهمية البرنامج في الكشف المبكر للسرطان الذي يشارك به المستشفى كجزء من الجهود والبرامج التي يقوم بها لاستئصال الأورام المختلفة وعلاجها وتحقيق أفضل النتائج الإيجابية للتخلص من الأورام، خاصة في المراحل الأولية، والتي تساعد بشكل فاعل وناجع على العلاج.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: رئيسة وزراء نيوزيلندا كسبت احترام 1.5 مليار مسلم