الاتحاد

الاقتصادي

«تقنيات تكرير وتسويق النفط والغاز» ينطلق بدبي 24 الشهر الجاري

تنطلق فعاليات مؤتمر ومعرض تكنولوجيا الشرق الأوسط 2011 ME-TECH في 24 الشهر الجاري وتستمر 3 ايام في جناح الجوهرة للمؤتمرات في مجمع “مدينة جميرا” بدبي.
وبحسب بيان صحفي، تم حجز 83 بالمئة من المساحة المخصصة للعرض، كما تم حجز 60 بالمئة من المقاعد المخصصة للمشاركين في المؤتمر، ويتوقع أن يتم حجز كامل مساحة العرض وباقي مقاعد المؤتمر بحلول منتصف يناير، وفقاً لتقديرات شركة يورو بتروليوم كونسلتانتس (EPC) المنظمة للحدث.
وقال كولن تشابمان مؤسس ورئيس شركة EPC” تلقينا عدداً هائلاً من الطلبات من الشركات الراغبة بالمشاركة في منتدى تكنولوجيا الشرق الأوسط 2011، ونحن سعداء لهذا الإقبال الكبير على المشاركة في الحدث من قبل مزودي التكنولوجيا ومن شركات تكرير وتسويق النفط والغاز على حد سواء”.
وأضاف” يتمثل التحدي الذي يواجه شركات التقنية اليوم في ابتكار حلول خلاقة تساعد الشركات العاملة في معالجة الغاز وتسويقه وتكرير النفط والبتروكيماويات على تحسين عوائدها المالية وتعزيز كفاءتها التشغيلية. من هنا، يتيح مؤتمر ومعرض تكنولوجيا الشرق الأوسط فرصة ثمينة لمبتكري التقنيات الخلاقة وعملائهم للالتقاء وتبادل الأفكار والمعلومات حول أحدث ما توصل إليه العلم من حلول وتقنيات في صناعة النفط والغاز”.
وتابع “الضرورة الملحة لإيجاد سبل كفيلة بتحسين الكفاءة التشغيلية ونوعية المنتجات، والحاجة في كثير من الحالات إلى معالجة أصناف أثقل من الخامات، قادت إلى ابتكار حلول وتطبيقات ذكية من المحفزات المتطورة وآليات المعالجة المبتكرة التي تساعد على تلبية هذه المتطلبات”.
ويستقطب هذا الحدث عدداً من أبرز شركات الابتكار التكنولوجي وقطاع تكرير وتسويق النفط والغاز، سواء للمشاركة في المعرض أو في جلسات المؤتمر.
وقد التزمت بالمشاركة في هذا الحدث كبريات الشركات الإقليمية مثل سابك ودولفين وتكرير، إلى جانب شركات عالمية مثل يو أو بي UOP وأكسينز Axens وشل غلوبال سوليوشنز.
وقال الدكتور عبدالوهاب السعدون الأمين العام للاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات GPCA وأحد المتحدثين الرئيسيين في المؤتمر” نحن في الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات مسرورون لتقديم الدعم لمؤتمر تكنولوجيا الشرق الأوسط في دورته الأولى انطلاقاً من إيماننا بالأهمية البالغة لإبراز أحدث التطورات في مجال التقنية الخاصة بقطاع الصناعات النفطية والغازية في هذه المنطقة”.
وأضاف” يشهد قطاع تكرير وتسويق النفط والغاز في الشرق الأوسط نمواً متسارعاً، ولهذا فإن مؤتمر تكنولوجيا الشرق الأوسط يؤدي دوراً حيوياً في توفير منصة وفرصة التقاء لمختلف شركات النفط والغاز المحلية للاطلاع على أحدث التطورات البارزة في مجال اختصاصهم، فضلاً عن اللقاء بكبار البائعين ومزودي التكنولوجيا”.
وأعرب المصنعون ومقدمو الخدمات في قطاع تكرير وتسويق النفط والغاز عن ثقتهم بمستقبل أعمالهم في المنطقة إيماناً منهم بأن هذا القطاع مقبل على نشاط كبير في المستقبل القريب. وخلال منتدى الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات 2010 الذي عقد مؤخراً، دعا خالد الفالح الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية إلى إجراء تغييرات جوهرية في صناعة البتروكيماويات في دول مجلس التعاون الخليجي لتكون فاتحة “عصر ذهبي” للتنمية الاقتصادية الإقليمية، وأكد أن تطوير قطاع البتروكيماويات في المنطقة يكتسب أهمية فائقة تتجاوز كثيراً مجرد إنتاج المواد الكيماوية الأساسية.
ومن جانبها، قالت تميمة ضاهر، مدير مؤتمر ومعرض تكنولوجيا الشرق الأوسط” الطلب المتزايد على وقود أكثر نظافة، والأنظمة الصارمة التي تفرض بشكل متزايد على المنتجات النفطية المكررة، تدفع شركات التكرير إلى التكيف مع بيئات عمل جديدة. وبالإضافة إلى هذه الضغوط، فإن الاستخدام المتزايد للخامات الثقيلة يتطلب حلولاً وتقنيات مبتكرة، من هنا، تعد هذه الحلول والابتكارات التقنية الإبداعية المفتاح الرئيسي لتحقيق أفضل النتائج في قطاع تكرير وتسويق النفط والغاز”.

اقرأ أيضا

73.4 مليون مسافر عبر مطارات الـدولة في 7 أشهر