الاتحاد

الاقتصادي

سوق أبوظبي ينهي تداولات الأسبوع الحالي عند أعلى مستوياته بارتفاع 1,3%

مستثمر يتابع شاشة تداولات سوق أبوظبي، حيث أغلق المؤشر عند أعلى مستوياته بنهاية الأسبوع (الاتحاد)

مستثمر يتابع شاشة تداولات سوق أبوظبي، حيث أغلق المؤشر عند أعلى مستوياته بنهاية الأسبوع (الاتحاد)

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي) - أنهى سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات الأسبوع الحالي امس، عند أعلى مستوياته في أول أسبوع من تداولات العام 2014، بدعم من عمليات شراء محلية تركزت على اسهم قطاعي البنوك والعقارات.
وارتفع المؤشر في أخر جلسات الأسبوع أمس بنسبة 0,50%، عند مستوى 4417 نقطة، وبذلك يكون السوق قد ارتفع خلال الأسبوع بنسبة 1,3%، وتعرض خلال جلسة الأمس لنفس سيناريو جلسة أمس الأول، من ارتفاعات قياسية في بداية الجلسة رفعت المؤشر إلى أعلى مستوى عند 4460 نقطة، تبعها عمليات جني أرباح سريعة دفعت المؤشر لتقليص مكاسبه.
وعزا المحلل المالي وضاح الطه ذلك إلى عملية تذبذب يتعرض لها السوق جراء عمليات جني الأرباح التي جاءت بعد ارتفاعات قياسية استمرت منذ بداية العام الماضي ولم تهدأ حتى الآن، مضيفاً:” الملاحظ أن السيولة تتجه إلى الأسهم الصغيرة، وباتت على الأسهم القيادية أقل بكثير من وزن تلك الأسهم في المؤشر العام للسوق”.
وأكد أن الأسواق لا نزال على إيجابيتها مستفيدة من محفزات الفترة المقبلة المتمثلة في نتائج الشركات وتوزيعات أرباحها، فضلاً عن قرب تطبيق قرار الانضمام إلى مؤشر مورجان ستانلي للأسواق العالمية الناشئة والتي تستقطب معها عمليات شراء استباقية من قبل الأجانب قبل التفعيل الرسمي.
وقفزت مستويات السيولة فوق المليار درهم في تعاملات الأمس إلى 1,1 مليار درهم من تداول 658 مليون سهم، جرى تنفيذها من خلال 5926 صفقة. وبحسب احصاءات سوق أبوظبي، شهد السوق أكبر حجم تداول أسبوعي بقيمة 4,71 مليار درهم من تداول 2,46 مليار سهم، شكلت تعاملات الأجانب منها 39%، وذلك من خلال مشتريات بقيمة 1,84 مليار درهم مقابل مبيعات بقيمة 1,9 مليار سهم.
وبذلك حقق الاستثمار الأجنبي أول صافي بيع أسبوعي للعام الحالي بقيمة 64,6 مليون درهم، هى في ذات الوقت محصلة شراء المواطنين والتي دعمت السوق في استكمال مساره الصاعد.
وجاء البيع والذي يعتبر في الأساس عمليات جني أرباح لمكاسب تحققت في الفترة الماضية، من قبل المستثمرين العرب بصافي بيع قيمته 90,7 مليون درهم، والخليجيين بقيمة 64,1 مليون درهم، فيما حافظ المستثمرين الأجانب على مواصلة الشراء بصافي أسبوعي قيمته 90,3 مليون درهم.
وباستثناء هبوط قطاع الاتصالات واستقرار قطاع الطاقة، دعمت ارتفاعات 7 قطاعات مدرجة استمرار السوق في صعوده، وارتفعت أسعار 23 شركة مقابل انخفاض أسعار 9 شركات، واستقرت أسعار 7 شركات بدون تغير.
وحقق سهم شركة الخليج للمشاريع الطبية أكبر ارتفاع سعري قريباً من الحد الأعلى 15% بنسبة 14,7% إلى 2,72 درهم، وذلك من 3 صفقات بقيمة 380,7 ألف درهم من تداول 159,8 ألف سهم.
في المقابل تراجع سهم شركة إسمنت الاتحاد بالحد الأقصى هبوطاً 10% إلى 1,80 درهم، وذلك من 4 صفقات بقيمة 27 ألف درهم من تداول 15 ألف سهم.
واستحوذت الأسهم العقارية الثلاثة على الحصة الأكبر من تداولات السوق، وسجلت ارتفاعات جماعية قادها سهم شركة رأس الخيمة العقارية الذي تجاوز الدرهم من جديد إلى 1,06 درهم بارتفاع نسبته 7%، وحقق ثاني أكبر التداولات بقيمة 219,4 مليون درهم من تداول 213,1 مليون سهم.
وارتفع سهم شركة إشراق بنسبة 1,7% إلى 2,32 درهم، وحافظ على صدارته في قائمة الأسهم الأكثر نشاطاً بتداولات قيمتها 229,7 مليون درهم من تداول 99,3 مليون سهم، وارتفع سهم شركة الدار العقارية بنسبة 1,4% إلى 2,80 درهم، وحل ثالثاً في قائمة الأسهم النشطة بقيمة 191,7 مليون درهم من تداول 68 مليون سهم.
وعادت الأسهم النشطة في قطاع المصارف بعد جلسة واحدة من جني الأرباح إلى مساره الصاعد، وارتفعت أسهم بنوك أبوظبي الوطني 2,4% إلى 15 درهماً، وحقق تداولات بقيمة 10,8 مليون درهم من تداول 729 ألف سهم، والاتحاد الوطني 2,5% إلى 6,10 درهم، بتداولات قيمتها 11,9 مليون درهم من تداول 1,9 مليون سهم، وتجاوز سهم مصرف الشارقة الإسلامي لأول مرة حاجز الدرهمين إلى 2,02 درهم، وحقق تداولات بقيمة 39 مليون درهم من تداول 19,1 مليون سهم.
وارتفعت أسهم بنوك الخليج الأول 0,26% غلى 19,05 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 23 مليون درهم من تداول 1,2 مليون سهم، وبنك الشارقة 2,1% إلى 1,94 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 2,6 مليون درهم من تداول 1,3 مليون سهم، وراك بنك 0,14% إلى 7,31 درهم، بتداولات قيمتها 4,4 مليون درهم من تداول 606,6 ألف سهم.
وانخفضت اسهم بنوك أبوظبي التجاري 0,29% إلى 6,80 درهم، وحقق تداولات بقيمة 30,2 مليون درهم من تداول 4,4 مليون سهم، وأبوظبي الإسلامي 0,79% إلى 6,25 درهم، بتداولات قيمتها 4,6 مليون درهم من تداول 750,7 ألف سهم، وحقق سهم بنك الاستثمار أكبر انخفاض بين اسهم القطاع وثاني أكبر انخفاض في السوق بنحو 7,9% إلى 2,66 درهم.
وعاد سهم اتصالات إلى هبوطه مجدداً بنسبة 0,83% إلى 11,90 درهم، وحقق تداولات بقيمة 24,4 مليون درهم من تداول 9,4 مليون سهم، وفي ذات القطاع ارتفع سهم شركة الاتصالات السودانية بنسبة 0,67% إلى 1,51 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 14,3 مليون درهم من تداول 9,4 مليون سهم، فيما استقر سهم شركة الاتصالات القطرية عند سعر 140 درهماً.
وواصل سهم ميثاق ارتفاعه بنسبة 1,8% إلى 2,17 درهم، وسجل تداولات بقيمة 27,4 مليون درهم من تداول 12,7 مليون سهم، وحقق سهم وطنية ثاني أكبر ارتفاع في السوق بنسبة 14,4% إلى 1,35 درهم، بتداولات قيمتها 4,3 مليون درهم من تداول 3,4 مليون سهم، يليه سهم شركة أدنك للتأمين بنسبة 8,4% إلى 6,40 درهم، واستقر سهم الاتحاد للتأمين عند سعر درهم واحد.
واستقر السهمان النفطيان بدون تغير، وأغلق سهم شركة دانة غاز عند سعر 0,93 درهم، وحقق تداولات بقيمة 117,9 مليون درهم من تداول 124,9 مليون سهم، وسهم طاقة عند سعر 1,44 درهم.
وقاد سهم إسمنت رأس الخيمة ارتفاعات الأسهم النشطة في قطاع الصناعة، وحقق ارتفاعاً بنسبة 8,3% إلى 1,43 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 72,1 مليون درهم من تداول 51,6 مليون سهم، يليه سهم شركة إسمنت الخليج بنسبة 5,9% إلى 1,60 درهم، بتداولات قيمتها 25,4 مليون درهم من تداول 16 مليون سهم، وسهم الإسمنت الأبيض 4,9% غلى 1,71 درهم، وإسمنت الشارقة 4,5% إلى 1,37 درهم، وجلفار للأدوية 1,5% إلى 3,35 درهم، وسيراميك رأس الخيمة 0,65% إلى 3,12 درهم.
وارتفع سهم شركة الواحة كابيتال في قطع الاستثمار بنسبة 2,4% إلى 2,13 درهم، وحقق تداولات بقيمة 30,8 مليون درهم من تداول 14,4 مليون سهم، وسهم اسماك في قطاع السلع الاستهلاكية بنسبة 6,1% غلى 12,95 دررهم، في حين انخفض سهم أغذية بنسبة 0,70% إلى 4,24 درهم. وارتفع سهم الجرافات البحرية في قطاع الخدمات بنسبة 4,7% إلى 8,60 درهم، واستقر سهم أبوظبي للفنادق عند سعر 3,20 درهم.

اقرأ أيضا

الولايات المتحدة تدرس حظر 5 شركات صينية