الاتحاد

عربي ودولي

الوزاري الخليجي يرفض الممارسات الإيرانية في جزر الإمارات


الرياض -قنا: اكد المجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية مجددا على مواقفه الثابتة حول الجزر الإماراتية الثلاث المحتلة، باعتبارها جزءا لا يتجزأ من دولة الامارات العربية المتحدة· معبرا عن اسفه لعدم احراز الاتصالات مع جمهورية ايران الاسلامية اية نتائج ايجابية من شأنها التوصل الى حل لقضية الجزر الثلاث وبما يسهم فى تعزيز امن واستقرار المنطقة·
جاء ذلك فى البيان الصحفى الذى اصدره المجلس الوزارى الليلة قبل الماضية عقب انتهاء دورته 94 التى عقدت أمس الاول فى الرياض برئاسة الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية البحرينى رئيس الدورة الحالية للمجلس ومشاركة عبدالرحمن بن حمد العطية الامين العام للمجلس· واكد المجلس الوزاري دعمه حول حق دولة الامارات العربية المتحدة فى سيادتها على جزرها الثلاث 'طنب الكبرى' و'طنب الصغرى' و ' ابوموسى' وعلى المياه الاقليمية والاقليم الجوى والجرف القارى والمنطقة الاقتصادية الخالصة للجزر الثلاث باعتبارها جزءا لا يتجزأ من دولة الامارات العربية المتحدة· وأعرب المجلس الوزارى عن رفضه المطلق لإعلان الحكومة الايرانية مؤخرا عزمها اقامة نصب تذكارى فى جزيرة ابوموسى التابعة لدولة الامارات واعتبار ذلك محاولة لتغيير معالم الجزيرة وعملا استفزازيا لا يساعد على حل النزاع القائم بالطرق السلمية· كما استذكر المجلس الوزارى قرارات المجلس الأعلى التى اكدت على الاستمرار بالنظر فى كافة الوسائل السلمية التى تؤدى الى اعادة حق دولة الامارات فى جزرها الثلاث· وحث البيان على استجابة ايران لمساعى دولة الامارات والمجتمع الدولى لحل القضية عن طريق المفاوضات المباشرة او اللجوء الى محكمة العدل الدولية·
واعرب المجلس الوزاري عن استنكاره الشديد لاغتيال رئيس وزراء لبنان السابق رفيق الحريري وعدد من مرافقيه واصابة اخرين· مؤكدا رفض دول المجلس التام لمثل هذه الاعمال الارهابية التى تستهدف حياة الابرياء واشاعة الفوضى والدمار· ودعا المجلس فى بيانه اللبنانيين الى تجاوز الازمة والمحافظة على وحدة واستقرار لبنان وتغليب جانب الحوار بين مختلف القوى السياسية والابتعاد عن كل مامن شانه بث الفرقة والانقسام والتحقيق بالسرعة والشفافية فى اغتيال الرئيس رفيق الحريرى· واشاد المجلس الوزارى بقرار الحكومة السورية بالانسحاب الكامل من لبنان·
وجدد المجلس الوزاري دعمه المطلق وتضامنه مع المملكة العربية السعودية فى جهودها وكافة الاجراءات التى تتخذها للحفاظ على الامن والاستقرار والقضاء على الفئة الضالة التى تتخذ من الاعمال الاجرامية الارهابية منهجا مرفوضا من كافة الشرائع الدينية والقيم والمبادىء الانسانية والاخلاقية· وعن الاوضاع في العراق عبر المجلس الوزاري عن ارتياحه بنجاح العملية الانتخابية فى العراق الشقيق والتى تعتبر خطوة هامة فى مسيرته السياسية نحو استعادته لكامل سيادته واستقلاله· مؤكدا على اهمية مشاركة كافة الاطياف السياسية فى العملية اسياسية وصياغة مستقبل العراق فى الفترة المقبلة· واعرب مجددا عن رفض دول المجلس لكل ما من شأنه تجزئة العراق وضرورة الحفاظ على سيادته واستقلاله ووحدة اراضيه وعدم التدخل فى الشؤون الداخلية ودعوة كافة الاطراف للالتزام بهذا النهج· كما ادان مجددا كافة التفجيرات والاعمال الارهابية التى تستهدف المدنيين والمؤسسات الانسانية والدينية وخطف الابرياء والتنكيل بهم·
واستعرض المجلس الوزارى لمجلس التعاون تطورات القضية الفلسطينية ومستجدات عملية السلام فى الشرق الاوسط وهنأ المجلس الرئيس محمود عباس بتولى رئاسة السلطة الوطنية الفلسطينية والتمنى للحكومة الفلسطينية الجديدة التوفيق فى استمرار التكاتف والتعاون فى مواجهة التحديات وبما يحقق للشعب الفلسطينيالشقيق تطلعاته لاقامة دولته المستقلة على ترابه الوطنى وعاصمتها القدس الشريف· واكد المجلس في بيانه على ان تحقيق السلام العادل والشامل يتطلب الانسحاب الاسرائيلى الكامل من كافة الاراضى المحتلة فى فلسطين ومن مرتفعات الجولان السورية المحتلة الى خط الرابع من يونيو 1967 ومن مزارع شبعا فى جنوب لبنان·

اقرأ أيضا

فيروس كورونا الجديد يظهر في 9 دول مع كشف أول حالة في أوروبا