الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
أزمة صادرات النسيج تراوح مكانها والصين تراهن على ضغوط المستهلكين
أزمة صادرات النسيج تراوح مكانها والصين تراهن على ضغوط المستهلكين
29 أغسطس 2005


بكين - د ب أ: دخلت المحادثات بين الصين والاتحاد الاوروبي حول أزمة تجارة المنسوجات يومها الرابع على التوالي دون تحقيق تقدم يذكر، وتسعى أطراف التفاوض إلى التوصل لاتفاق بشأن الملايين من قطع الملابس الصينية التي اكتظت بها الموانىء الاوروبية ولا يمكن تسليمها إلى التجار الاوروبيين بسبب تعدي الصين لحصتها من صادرات النسيج التي تقررت في بروكسل في إتفاق وقع شهر يونيو الماضي·ويحاول الطرفان التوصل الى حل للأزمة من خلال بحث رفع الحصص المحددة من المنسوجات الصينية وتغيير أنواع المنسوجات الواردة في الاتفاقات السابقة وما إذا كان يجب تطبيق نسبة الحصص الخاصة بالعام المقبل الان· وكان الاتحاد الاوروبي فرض إجراءات حمائية على المنسوجات الصينية في مطلع العام الجاري بعد انتهاء العمل بنظام الحصص في تجارة المنسوجات العالمية·
وارتفعت الصادرات الصينية للاتحاد الاوروبي حتى أعربت الدول الاعضاء عن قلقها بشأن صناعة المنسوجات الاوروبية المحلية مما دفع بالاتحاد لتحديد الحصص المسموح بدخولها إلى الاتحاد من المنسوجات الصينية· وفي المفاوضات الاولية بين الصين والاتحاد الاوروبي وافقت بكين على الحد من زيادة الصادرات الصينية إلى نسبة تتراوح بين ثمانية بالمئة و12,5 في المئة سنويا حتى عام ،2007 ولكن الصين بلغت أقصى حد لحصصها في ثمانية من 10 قطاعات للصادرات الصينية مما أدى لاندلاع الازمة الراهنة·
وقد سخرت الصحف الصينية من الموقف الاوروبي بنشر كاريكاتور يظهر فيه أربعة أوروبيين وهم يقفون على رصيف ميناء شبه عراة وتبدو عليهم ملامح الاسى وهم يحملون أكياس تسوق خالية ويدفعون أمامهم عربة تسوق خالية أيضا، ويرفع الاوروبيون الاربعة لافتة عليها عبارة 'مرحبا' بينما تظهر في الافق سفينة محملة بالمنسوجات الصينية·
وتظهر أسفل الرسم الكاريكاتوري الذي نشرته صحيفة بكين نيوز اليومية عبارة 'موقف محرج'، وذكرت العديد من الصحف الصينية تعليقا على المأزق التي تعرض له تجار المنسوجات الاوروبيون أن الاتحاد الاوروبي أضر بنفسه عندما فرض إجراءات حمائية على المنسوجات الصينية، وبسبب قيام بروكسل بتحديد الحصص المسموح بدخولها إلى أراضي الاتحاد الاوروبي من المنسوجات الصينية أصبح التجار الاوروبيون بدون بضائع في الوقت الذي اكتظت فيه مخازن هيئات الجمارك بمختلف أنواع الملابس الصينية·
ولم يحظ الاقتراح المبدئي الذي طرحه الخبراء الاوروبيون وهو الافراج عن المنسوجات الصينية الموجودة لدى الجمارك عن طريق الجمع بين حصتي هذا العام والعام المقبل بتفهم كبير من جانب الصينيين· وتساءلت رابطة مصدري النسيج الصينيين 'لو قبلنا هذا الاقتراح فما الذي سنفعله العام المقبل'·
وأضافت الرابطة أن صناعة المنسوجات الاوروبية أمامها عشر سنوات لتعديل وضعها حتى يمكنها مواجهة الزيادة الكبيرة في حصص المنسوجات على الصعيد العالمي· واستطردت أنه كان ينبغي ألا يفاجأ الاتحاد الاوروبي من حجم الصادرات الصينية من المنسوجات حيث هذه الحصص جرى الاتفاق عليها عام 1995 في إطار منظمة التجارة العالمية·
لكن الدول الاوروبية التي تملك صناعات نسيج قوية مثل فرنسا وإيطاليا وإسبانيا أعربت عن قلقها من حجم الصادرات الصينية فيما قامت ألمانيا بإعادة هيكلة قطاع النسيج لديها منذ فترة طويلة بحيث لم تعد لديها حاجة للمطالبة بتعديل حصص الصادرات الصينية· وطالبت غالبية دول الاتحاد الاوروبي من المفوضية الاوروبية في بروكسل التفاوض على اتخاذ 'إجراءات حمائية'·
ويرى مراقبون ان الاجراءات الحمائية لن تحمي صناعة النسيج في أوروبا من الصادرات الصينية لان التجار الاوروبيين سيشترونها من دول أخرى مثل تونس أو بنجلاديش أو كوستاريكا· واضطرت الصين في يونيو الماضي إلى الموافقة على تخفيض حصتها من صادرات النسيج إلى الاتحاد الاوروبي بنسبة تتراوح ما بين 8 إلى 12,5 بالمئة حتى عام ،2007 ولو لم تكن الصين قد وافقت لكانت قد تعرضت إلى إجراءات أشد قسوة تسمح بها قواعد منظمة التجارة العالمية للحيلولة دون حدوث 'اضطرابات في السوق'·
وقال المفوض التجاري الاوروبي بيتر ماندلسون أن الاتفاق مع الصين أعد بحرص ولم تجر صياغته 'خلال أيام بل خلال شهور'· وربما يكون الاميركيون قد تعلموا من المأزق الاوروبي حيث يتفاوضون مع الصين حاليا على تحديد حصص مماثلة لها· وربما يجري التوقيع على اتفاقية نهائية في هذا الصدد خلال أول زيارة رسمية للرئيس الصيني هو جينتاو إلى واشنطن في 7 سبتمبر المقبل·

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©