الاتحاد

عربي ودولي

الاعتقالات تطول العشرات بينهم أقرباء لصدام··وعلاوي يتوقع اعتقال الزرقاوي قريبا

بغداد - وكالات الأنباء : تكثفت الحملة الأمنية في جميع أنحاء العراق لملاحقة الارهابيين والمسلحين مسفرة عن اغتيال عدد من أقرباء الرئيس المخلوع صدام حسين وسط تأكيدات على قرب اعتقال الارهابي الزرقاوي بينما استمرت أعمال العنف موقعة عددا جديدا من الضحايا بين قتيل وجريح· فقد أفاد بيان حكومي أمس أن الأمن ألقى القبض على عدد من أقرباء صدام بينهم عبدالله ماهر عبد الرشيد شقيق زوجة قصي وابن عمه مروان طاهر عبدالرشيد في عملية مسلحة في الثامن من الشهر الجاري شمالي تكريت مضيفا'ان المعتقلين متهمين بتمويل العمليات الإرهابية وشن هجمات ضد القوات الأمنيه '· كما اعتقلت الشرطة ارهابيا اخر كان ضابطا في المخابرات برتبة مقدم وعلى اتصالات مع عدي فى السابق لكنها لم تحدد اسمه · واعتقلت القوات الأميركية أمس 30 مسلحا وعثرت على مخابىء كبيرة للأسلحة في مدينتي الموصل وسامراء·وذكر بيان ان جنودا من قوة (سترايكر) اعتقلوا سبعة مسلحين مشتبه بتصنيعهم للعبوات الناسفة غرب الموصل اضافة إلى أربعة اخرين بالمدينة نفسها في الوقت الذي اعتقل ثمانية اخرين ·واشارالى اعتقال 11 من المسلحين المشتبه بتورطهم بعمليات ارهابية في انحاء أخرى من المدينة· من ناحيته أكد إياد علاوي ان القاء القبض على الزرقاوي سيتم في 'القريب'· وقال 'القينا القبض على اناس قريبين جدا من الزرقاوي بدليل امتلاكهم صوره الحديثة واتوقع انه اذا استمرت فيسلقى القبض على الزرقاوي في القريب'· واضاف 'انه موجود وله عناصر وله جماعة وله تنظيمات من التكفيرين وله تواطؤ مع عناصر النظام السابق وعندهم نوع من التنسيق وهناك دعم من قسم هؤلاء العناصر للاسف من بعض المواقع الاقليمية'·واعتقل حراس مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني بكركوك بعد ظهر أمس الأول شخصا كان يقود سيارة مفخخة بالقرب من مقر الحزب الكردي·وصرحت شرطة الأقضية والنواحي في كركوك بأن مصادرها تفيد بتوجه 18 سيارة مفخخة إلى مدن الشمال العراقي في موجة عنف جديدة يتوقع أن تجتاح المدن الكردية·
ومن جانب اخر، استمرت حوادث العنف في انحاء متفرقة من العراق حيث تعرض عضو حزب المؤتمر الوطني بالأنبار حميد فرحان الدليمي لعميلة اغتيال فاشلة أمس في الرمادي فاصيب الا انه لم يمت· وفي منطقة الرشيد قتل مدنيان عراقيان واصيب اثنان آخران أمس في انفجار سيارة · وعثرت مفارز الشرطة أمس على ثلاث جثث لاناس قتلوا مساء أمس الأول على الطريق بين اليوسفية والمحمودية'·
وفي بغداد نجا سعد العاملي مديرعام ديوان وزارة الصحة لمحاولة اغتيال مما أدى الى جرح أربعة من حراسه الشخصيين'·
وفي بيجي قتل سائق شاحنة تركي بانفجارعبوة ناسفة بشاحنته التي كانت ضمن قافلة محمية من قبل القوات الأميركية·وافادت الشرطة انها حررت نجل محافظ الناصرية من خاطفيه بعد أيام بعد ان كان خاطفوه يطالبون بفدية تبلغ ثلاثين الف دولار·
أما في الموصل فقد قتل أمس مصور تلفزيوني يعمل في قناة كردستان التابعة للحزب الديموقراطي الكردستاني· وقالت الشرطة العراقية ان مهاجما انتحاريا فجر سيارته عند نقطة تفتيش للجيش والشرطة في بلدة اليوسفية فقتل اثنان من الشرطة واثنان من المدنيين· كما قتل ثلاثة مدنيين وأصيب 10 آخرون جراء قصف أميركي لاحد المناطق السكنية في بلدة القائم بعد تعرض مقر القوات الاميركية لقصف بالصواريخ فجر أمس·

اقرأ أيضا

رئيسة وزراء نيوزيلندا: حجم مأساة "البركان" مدمر