أبوظبي(الاتحاد)

تطلق القيادة العامة لشرطة أبوظبي حملة توعية مجتمعية وأمنية، تحت شعار «رمضان.. أمن وتسامح»، ضمن استراتيجيتها الرامية لتعزيز الأمن والسلامة، ونشر التسامح، وإسعاد المجتمع بتوفير أرقى الخدمات.
وهنأ اللواء مكتوم علي الشريفي، مدير عام شرطة أبوظبي، الجمهور بمناسبة الشهر الفضيل، آملاً في تعاون الجميع لتحقيق أهداف الحملة بالالتزام بالاشتراطات الوقائية التي تعزز أمنهم وسلامتهم خلال الشهر المبارك. وأكد استعداد القيادة العامة لشرطة أبوظبي على تقديم أنواع الدعم والاستجابة السريعة كافة، بما يعزز الجهود الشرطية والأمنية في مختلف المواقع بإمارة أبوظبي، مؤكداً جاهزية الشرطة للشهر الفضيل، عبر خطة أمنية شاملة، لتوفير السبل والتدابير كافة التي تكفل الأمن والسلامة للمجتمع، وتأمين راحة وسلامة الجمهور.
وأشار إلى اكتمال استعدادات مركز القيادة والتحكم في إدارة العمليات بقطاع العمليات المركزية لتقديم أرقى الخدمات، لنشر وتعزيز الأمن والأمان، وتوثيق الروابط مع الجمهور، وحثهم على التواصل هاتفياً على الرقم 999 لتلقي المكالمات والبلاغات الطارئة.
وذكر أن الخطة تتضمن تكثيف الرقابة على الطرق، وحول المساجد «أثناء صلاة التراويح»، وتشديد الضبط المروري على المخالفين عن طريق الأنظمة الذكية، وتوفير الانسيابية المرورية.
وقال: «إن شرطة أبوظبي ستشارك مع الجهات المعنية في توزيع وجبات إفطار على قائدي المركبات عند الإشارات الضوئية والتقاطعات المرورية قبل موعد الإفطار، تجسيداً لتوجيهات القيادة الرشيدة بتفعيل العمل الجماعي والتطوعي في خدمة الوطن والحفاظ على السلامة المرورية».
وسيطلق قطاع الأمن الجنائي حملة لمكافحة التسول، وتركز على تعميق الوعي وتنمية الثقافة الأمنية لدى أفراد الجمهور، وتوعيتهم بمخاطر التجاوب مع المتسولين، وتعزيز وسائل مكافحة هذه الآفة.
كما تعزز الإدارة العامة للدفاع المدني التوعية باشتراطات السلامة في الخيم الرمضانية، للوقاية من الحرائق، حفاظاً على أرواح مرتادي الخيم، إلى جانب التفتيش المباشر لتلك الخيم للتأكد من مطابقتها للمواصفات.
وينظم مكتب شؤون الشرطة النسائية بشرطة أبوظبي مجالس رمضانية طيلة أيام الشهر الفضيل، تحت شعار«المرأة والتسامح»، بهدف نشر الوعي الأمني والاجتماعي بين النسوة حول مختلف القضايا الثقافية والمجتمعية، وتعريفهن بالخدمات التي تقدمها قطاعات شرطة أبوظبي، ودورها في نشر الأمن والأمان في المجتمع.
وتعمل إدارة الأعلام الأمني بقطاع شؤون القيادة على تعزيز الوعي، عبر رسائل تثقيفية مستمرة بمنصات شرطة أبوظبي للتواصل الاجتماعي ومختلف وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية، لترسيخ الوعي المجتمعي بأبرز المخاطر والآفات السلبية، بلغات مختلفة.
وتنظم إدارة الشرطة المجتمعية، بقطاع أمن المجتمع، المجالس الرمضانية في دورتها الثالثة تحت شعار«سلام، تسامح، إيجابية»، وتتناول تلك المجالس طيلة الشهر الفضيل موضوعات عدة، تزامناً مع عام التسامح 2019، منها: التسامح في المجتمع، التسامح في الإعلام، التسامح المؤسسي، النموذج الإماراتي في التسامح، وغيرها.
كما تعزز إدارة الأسلحة والمتفجرات بقطاع شؤون الأمن والمنافذ التوعية بمخاطر الألعاب النارية بالتركيز على تثقيف فئات المجتمع كافة، بمخاطر تلك الألعاب على مستخدميها.
كما تنفذ المديريات والإدارات التابعة للقيادة العامة لشرطة أبوظبي العديد من المبادرات والفعاليات المتنوعة والهادفة، خلال الشهر الفضيل.

أجواء إيمانية
عززت القيادة العامة لشرطة عجمان استعداداتها لاستقبال شهر رمضان المبارك بإعداد خطة أمنية ومرورية شاملة، إضافة إلى استعدادات الجانب الديني والمجتمعي لتوفير أجواء آمنة للصائمين ورواد المساجد، ودعم قيم التواصل المجتمعي والإنساني بين أفراد المجتمع، والحد من الازدحام المروري في أوقات الذروة طيلة أيام الشهر الفضيل. وقال المقدم سيف عبد الله الفلاسي، مدير إدارة المرور والدوريات في القيادة العامة لشرطة عجمان، إن الدوريات المرورية ورقباء السير، بالإضافة إلى دوريات أمان ستعمل على تنظيم حركة السير ومراقبة طرق الإمارة على مدار 24 ساعة خلال شهر رمضان المبارك على الشوارع الداخلية والخارجية في الإمارة للحفاظ على سلامة مستخدميها خلال الشهر الفضيل. من جانبه، أكد المقدم أحمد سعيد النعيمي، مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية استعداد شرطة عجمان لتأمين المساجد في إمارة عجمان، خصوصاً وقت صلاة التراويح في المساجد الرئيسة في الإمارة، لتوفير أجواء إيمانية آمنة ومطمئنة للمصلين.

خفض العمل بالقطاع الخاص ساعتين يومياً
تقرر تخفيض ساعات العمل العادية لجميع العاملين في منشآت ومؤسسات وشركات القطاع الخاص في الدولة خلال شهر رمضان المبارك للعام الهجري 1440 بمقدار ساعتين يومياً طوال أيام الشهر الكريم.
جاء ذلك، في تعميم وزاري أصدره معالي ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين تنفيذاً للمادة 65 من القانون الاتحادي رقم 8 لسنة 1980 في شأن تنظيم علاقات العمل.
ورفع معالي ناصر بن ثاني الهاملي، إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ، أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات أصدق التهاني والتبريكات بمناسبة قرب حلول الشهر الكريم، وهنأ معاليه حكومة وشعب دولة الإمارات والمقيمين على أرضها بهذه المناسبة.