الاتحاد

عربي ودولي

البرلمان العراقي يرجئ انتخاب رئيسه مع استمرار الانقسامات

موظفو اللجنة الانتخابية العليا يدققون في اوراق المرشحين في بغداد

موظفو اللجنة الانتخابية العليا يدققون في اوراق المرشحين في بغداد

أرجأ البرلمان العراقي أمس استحقاق انتخاب رئيس لمجلس النواب حتى مطلع الشهر المقبل في ظل الانقسامات الحادة في المواقف السياسية، مما يؤشر إلى أن القوى السياسية تنتظر نتائج الانتخابات المحلية التي تجري في آخر الشهر الجاري، والتي أكدت استطلاعات الرأي نزوع أغلبية العراقيين إلى التيارات العلمانية فيها· وفي نفس الوقت دعا المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني العراقيين جميعا إلى المشاركة في هذه الانتخابات·
ووافقت غالبية الكتل البرلمانية العراقية أمس على تأجيل انتخاب رئيس خلفا لمحمود المشهداني، الى الرابع من فبراير المقبل· وقال مصدر برلماني رافضا ذكر اسمه أن ''مجلس النواب قرر تأجيل انتخاب رئيس له الى الرابع من فبراير المقبل''، بعد تعذر الاتفاق بين الكتل على مرشح واحد· واوضح ان ''القرار صدر بموافقة هيئة رئاسة البرلمان ورؤساء وممثلي الكتل النيابية خلال الاجتماع'' الذي انعقد أمس، برئاسة النائب الاول لرئيس البرلمان الشيخ خالد العطية ورؤساء الكتل أو من ينوب عنهم لبحث آلية انتخاب الرئيس المقبل·
وأكد المصدر أن ''باب الترشيح سيبقى مفتوحا حتى الرابع من الشهر المقبل''، مشيرا إلى أن ''اقتراعا أوليا سيجري لاختيار ثلاثة مرشحين على أن يكون التصويت النهائي لانتخاب رئيس غداة ذلك''، اي في الخامس من فبراير· وقال ان ''التصويت سيكون سريا شرط أن ينال المرشح أصوات 138 نائبا'' من اصل ·275
وكان من المفترض ان ينتخب النواب رئيسا لهم في الجلسة الاولى التي تلت استقالة المشهداني لكن هذا لم يحدث بسبب التجاذبات السياسية السائدة· من جهته اوضح النائب عن جبهة التوافق سليم عبدالله الجبوري أن ''التأجيل يأتي استجابة لرغبة بعض الكتل السياسية في تمديد مدة الحوار والنقاش ولثقتنا بأنها ستنتهي الى نتيجة إيجابية''·
وأضاف ''وجدنا أن هذه الفترة مناسبة خصوصا مع ارتباط بعض النواب بالحملات الانتخابية، ونتوقع أن تكون هذا المدة كافية لسير الحوار بشكل إيجابي''·
وفي سياق متصل اظهر استطلاع للرأي أجراه المركز الوطني للإعلام التابع لأمانة مجلس الوزراء في العراق ونشرت نتائجه أمس أن غالبية الناخبين تؤيد القوى ''العلمانية على القوى الدينية والقومية''· وقال علي هادي محمد المشرف العام على المركز في مؤتمر صحفي أن ''الاستطلاع الذي شمل جميع القوميـــــــــــات والأديان يؤكد حصول التيار العلماني على 42% مقارنة بالتيار الديني 31%''، وذلك ردا على سؤال حول من يقدر على قيادة البلاد بشكل افضل·
واضاف ان ''نتائج الاستطلاع اظهرت ان نحو 68% يرفضون استخدام الرموز الدينية في الدعايات الانتخابية''· وحول المشاركة في الانتخابات، قال محمد ان ''اكثر من 73% اعلنوا انهم سيتوجهون للادلاء باصواتهم''، مشيرا الى أن ''أعلى نسبة للراغبين بالمشاركة وفقا للاستطلاع سجلتها محافظة كربلاء حيث بلغت 85%، فيما سجلت النسبة الأدنى في محافظة النجف مع 54%''·
وتابع ردا على سؤال ان ''نحو 30% من الذين شملهم الاستطلاع قالوا انهم سيشاركون كواجب وطني، في حين اكد 20% ان مشاركتهم تتعلق بوجود جهات او اشخاص يثقون بهم، وقال 19% انهم سيشاركون املا في تحسين اداء مجالس المحافظات المحلية''·
من جهته أعلن المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني أمس أن المرجعية تقف على مسافة واحدة من الكيانات السياسية المشاركة في انتخابات مجالس المحافظات· وحث بيان صادر عن مكتب السيستاني ''جميع العراقيين من الرجال والنساء على المشاركة في الانتخابات المقبلة وعدم العزوف عنها رغم عدم الرضا عن التجارب الانتخابية السابقة''·
وشدد البيان على ضرورة أن ''يختار الناخب بعد الفحص والتدقيق من يكون مؤهلا لعضوية مجلس المحافظة ممن يلتزم بثوابت الشعب العراقي ويسعى في تحقيق مصالحه ويتصف بالكفاءة والنزاهة والإخلاص لخدمة هذا الشعب'

اقرأ أيضا

مقتل 26 من أفراد الأمن في سلسلة هجمات بأفغانستان