الاتحاد

الإمارات

مؤتمر إدارة الطوارئ والأزمات ينعقد في أبوظبي مارس المقبل

محمد خلفان الرميثي (يمين)  خلال الإعلان عن مؤتمر إدارة الطوارئ والأزمات

محمد خلفان الرميثي (يمين) خلال الإعلان عن مؤتمر إدارة الطوارئ والأزمات

تشهد العاصمة أبوظبي يومي 3 و4 مارس المقبل الدورة الأولى لمؤتمر إدارة الطوارئ والأزمات برعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة· يشارك في المؤتمر الذي تنظمه الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات ويعقد في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، نخبة من الخبراء المتخصصين في هذا المجال، وسيناقش المؤتمر الذي يعتبر فريداً من نوعه في منطقة الشرق الأوسط العديد من القضايا الحيوية التي تتعلق بإدارة الطوارئ والأزمات·
وأعلن سعادة محمد خلفان الرميثي مدير عام الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات، في مؤتمر صحفي أمس بفندق قصر الإمارات بأبوظبي، أن المؤتمر يهدف إلى الارتقاء بواقع إدارة الأزمات والطوارئ لدولة الإمارات العربية بشكل خاص والمنطقة بشكل عام، مشيدا برعاية سمو الشيخ محمد بن زايد لهذا المؤتمر والذي يؤكد على حرص القيادة الحكيمة والرشيدة للدولة على قضايا إدارة الطوارئ والأزمات والتعامل معها بأقصى درجات الاحترافية·
وأوضح سعادته أن مناقشات المؤتمر سوف تتناول عددا من الموضوعات التي تتعلق بإدارة الطوارئ والأزمات ويمكن تصنيفها في سبع قضايا كبيرة، وهي: الاستعداد لحالات الطوارئ في مجال البيئة والصناعة، والتصدي للإرهاب، والأمن الإلكتروني والتكنولوجي، والاتصالات والإعلام، ومشاريع التطوير والبناء، والطب، والصحة·
وأضاف أن المؤتمر يعتبر أول حدث دولي من نوعه يقام في منطقة الشرق الأوسط، خاصة ما يتعلق بحجم الحضور والمواضيع التي سيتم التطرق إليها ومناقشتها، منوها إلى أن الهدف الجوهري من إقامة هذا المؤتمر يتمثل في تمكين المشاركين فيه من التعرف على التجارب والخبرات بشكل عميق فيما يتعلق بتنسيق العمل وإدارة الأزمات من جانب، والارتقاء بالوعي والمعرفة في دولة الإمارات والمنطقة حول إدارة الطوارئ والأزمات في الجانب الآخر·
وقال ''أنا على ثقة تامة بأن مبادرة دولة الإمارات العربية المتحدة بإطلاق الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات ستعزز المعرفة لدى المنطقة فيما يتعلق بإدارة الطوارئ والأزمات من جانب، وتسهم في إرساء جهود وطنية وإقليمية مشتركة لتعريف وصياغة مفاهيم موحدة حول الكوارث بكافة أنواعها من جانب آخر''·
كما شدد سعادة محمد خلفان الرميثي على أن الجاهزية تجاه الأزمات لا يمكن لها أن تعمل على أكمل وجه من دون التعاون والتنسيق الحثيث بين المؤسسات الحكومية والقطاعين العام والخاص وكذلك الأفراد والهيئات الأخرى غير الحكومية· وأضاف في هذا السياق، ''نحن على ثقة بأن مؤتمر إدارة الطوارئ والأزمات الذي سيقام في أبوظبي سيستقطب ممثلين من كافة المنظمات المحلية والاقليمية للقاء نظرائهم ومشاطرة الخبرات والتجارب· وعلاوة على ذلك، لدينا ثقة مطلقة في أن هذا المؤتمر سيفضي إلى تفهم وإدراك أكبر في المنطقة حول الحاجة إلى مزيد من المعلومات والمعرفة في مجال إدارة الطوارئ والأزمات''·
وأكد الرميثي أن النمو الاقتصادي المتسارع الذي تشهده منطقة الِشرق الأوسط وكذلك المكانة الكبيرة التي تحظى بها كافة إمارات ومدن الدولة كمراكز اقتصادية وسياحية، يفرضان تحديات وتهديدات لا يمكن تجاهلها· مشيرا إلى ما تواجهه الحكومات في مختلف أصقاع العالم اليوم من التحديات وتهديدات، مثل المخاطر الصحية عبر الحدود، والإرهاب والجرائم الالكترونية وغسيل الأموال وتهريب البشر والمخدرات، بالإضافة إلى الكوارث الطبيعية والبيئية· وأضاف أنه لمواجهة مثل هذه التحديات، شرعت بعض الدول في مختلف أنحاء العالم الى تطوير استراتيجيات شاملة لإدارة الطوارئ والأزمات· ''ونحن نفخر بأن دولة الإمارات العربية المتحدة كانت السباقة في المنطقة لأخذ زمام المبادرة في هذا المضمار''·
وأشار الرميثي الى انه سيتحدث في المؤتمر عدد كبير من الخبراء الإقليميين، والدوليين وستشارك فيه وفود رفيعة من دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط، بما فيهم العديد من ممثلي المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص·


مؤتمر فريد من نوعه في المنطقة

يعتبر مؤتمر إدارة الطوارئ والأزمات فريدا من نوعه في في منطقة الشرق الأوسط وتشمل المواضيع التي يتطرق إليها: الجاهزية للأزمات، والأمن البيئي والصناعي ودور الاتصالات والإعلام في إدارة الأزمات· وتلتزم الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات بتعزيز المعرفة حول حاجة المنطقة إلى الارتقاء باستعداداتها في هذا المجال، ويعد هذا المؤتمر أول مبادرة في المنطقة لجسر الهوة في هذا الميدان·
تتطلع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات إلى مشاركة كافة الهيئات الحكومية المحلية والوطنية في المؤتمر، خاصة الهيئات المعنية بهذا المجال، مثل القوات المسلحة ووزارة الداخلية والدفاع المدني والهلال الأحمر والدوائر والمؤسسات العاملة في مجال البيئة، بالإضافة إلى مؤسسات القطاع الخاص· تضم قائمة المتحدثين نخبة من الخبراء الدوليين في مجال إدارة الطوارئ والأزمات، والذين يمثلون عدة حكومات وطنية ومؤسسات الأمن والسلامة والبيئة والمنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة والهلال الأحمر، فضلا عن عدد من المؤسسات الأكاديمية·
تقدم شركة ريد المساعدة في تنظيم المؤتمر وتضم قائمة الرعاة البلاتينيين للحدث كلا من صروح العقارية والقدرة القابضة وبنك الخليج الأول·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: فقدت أخي وعضيدي