أنهت مؤشرات أربعة أسواق مال خليجية جلستها أمس في المنطقة الخضراء، وجاءت في مقدمتها مؤشرات الأسواق الإماراتية، حسبما ذكر تقرير «مباشر»، بينما تراجع المؤشر العُماني والمؤشر البحريني. وتصدر مؤشر سوق دبي الأسواق الخليجية الرابحة بنسبة 0.87%، وتبعه مؤشر سوق أبوظبي بنسبة 0.84%، وجاء المؤشر القطري بارتفاع 0.19%، ولحق المؤشر الكويتي بهم بنسبة 0.14%. بينما ضمت قائمة المؤشرات الخليجية المتراجعة مؤشر سوق مسقط بنسبة 0.17%، ومؤشر البورصة البحرينية الذي تراجع بنسبة 0.11%. وقلصت بورصة قطر جانب من مكاسبها الصباحية في ختام تعاملات أمس، مع تعرض أسهم الخدمات إلى عمليات جني أرباح محدودة، وأغلق المؤشر العام مرتفعاً 0.19% عند مستوي 11331.46 نقطة، وفقاً لتقرير «مباشر»، فيما ارتفع مؤشر جميع الأسهم 0.2% إلى 2903.21 نقطة. وقال محمود سعد المحلل الفني للأسواق الخليجية، «دعمت الأسهم القائدة في قطاعي العقارات والصناعات صعود المؤشرات للجلسة الثانية على التوالي مع تحسن ملحوظ في مستويات السيولة». وزادت أحجام التداولات إلى 16.7 مليون سهم مقابل 15.6 مليون سهم، فيما ارتفعت القيم إلى 716.8 مليون ريال مقابل 642.1 مليون ريال. وأضاف سعد، «ارتفعت أسهم البنوك بوتيرة أقل مع ظهور محفزات إيجابية تتعلق باستحواذ بنوك محلية على أخرى خارجية». وزاد مؤشر قطاع البنوك 0.17% مع صعود غالبية أسهمه بقيادة قطر الإسلامي وقطر الدولي وبنك الدوحة. وتوقع سعد أن يستهدف المؤشر مستوى 11400 نقطة في تداولات اليوم كمنطقة مقاومة هامة، وفي حال تجاوزها سيواصل الصعود صوب 11460 نقطة. وقال إبراهيم الفيلكاوي المحلل الفني لدي مركز المتقدمة للدراسات، «أعادت عمليات شراء سهم «مسيعيد» إلى الإيجابية بعد تراجع دام عدة جلسات متتالية. ارتفاع جماعي في الكويت وفي الكويت، شهدت تداولات جلسة أمس ببورصة الكويت للأوراق المالية ارتفاعاً جماعياً في أداء مؤشراتها، حيث أنهى المؤشر السعري تعاملاته على ارتفاع نسبته 0.14%، بعد إغلاقه عند مستوى 7592.04 نقطة وفق تقرير مباشر بمكاسب بلغت 10.63 نقطة مقارنة مع إغلاقه السابق عند مستوى 7581.41 نقطة. وقال المحلل محمد الجندي إن المؤشر الكويتي استمر في الارتداد لأعلى ونجح في الثبات أعلى مستوى 7500 نقطة منذ اختراقه نهاية الأسبوع الماضي، ولكن مازال حجم التداول ضعيفاً، حيث انخفض عن أحجام تداول جلسة الثلاثاء، وتوقع الجندي استمرار الصعود للمؤشر السعري ليصل مستوى 7600 نقطة. وشهدت تعاملات جلسة أمس تراجع في حركة تداولات البورصة الكويتية، وتراجعت أحجام التداول إلى 206.1 مليون سهم، كما تراجعت قيم التداول أمس لتبلغ 36.9 مليون دينار. مؤشر البحرين يتراجع وفي البحرين، تراجعت مؤشرات بورصة البحرين بنحو جماعي للجلسة الثالثة علي التوالي في ختام تعاملات جلسة أمس، وبلغت نسبة خسارة المؤشر الرئيسي 0.11% تعادل 1.47 نقطة مقتربًا من حاجز الـ 1350 نقطة ليصل إلى 1354.95 نقطة. وتراجع مؤشر «استيراد» بمقدار 0.13% إلي 1371.06 نقطة. وقال مؤمن الشيال مدير قسم التداول بشركة الجزيرة لإدارة الأصول، «لم يتمكن المؤشر الرئيسي من الثبات فوق مستوى 1390 نقطة ليغلق أسفل القاع السابق عند مستوى، 1360 وهي نقطة وقف الخسائر المحددة سابقاً للمراكز الطويلة». وقال «ننصح المستثمر قصير الأجل بتسوية مراكزه الطويلة، والمستثمر متوسط الأجل بالاحتفاظ مع احترام وقف الخسائر أسفل 1340 نقطة، وإعادة الشراء في حالة الإغلاق أعلى مستوى 1405 نقاط. مؤشر مسقط ينخفض وفي سلطنة عمان، أغلقت مؤشرات سوق مسقط المالي علي تباين في ختام تعاملات أمس، وهبط المؤشر العام خاسراً نحو 0.17%، ما يعادل 11.82 نقطة ليغلق عند مستوي 6925.96 نقطة، فيما صعد مؤشر الشريعة بنحو قوي 5.08% تعادل 56.52 نقطة ليبلغ مستوي 1169.07 نقطة. وكان الخلل الذي حدث أمس قد بدأ بعد قليل من افتتاح التعاملات، وتزامن مع إعلان إدارة السوق أن عطل جلسة الثلاثاء تم إصلاحه، وأن جلسة أمس ستبدأ في موعدها مع شطب كافة الطلبات التي تمت من قبل المستثمرين قبل تاريخ أمس، إلا أنه وبعد قليل من الافتتاح حدث خلل مرة أخرى ليُعطل عملية التداول. وقال طارق عبد الغني نائب المدير العام بالشركة المتحدة للأوراق المالية بمسقط، إن إدارة السوق قررت تمديد العمل بالسوق أمس إلي الساعة الثانية ظهرًا بدلاً من الساعة 1 ظهرًا لتعويض الخلل. وأضاف «إن الخلل الفني أثر علي التعاملات في أول ساعتين من التداول وهو ما دفع إدارة السوق إلى اتخاذ قرار التمديد لساعة إضافية». وأوضح مؤمن الشيال مدير قسم التداول بشركة الجزيرة لإدارة الأصول، أن المؤشر الرئيسي لسوق مسقط استقر أسفل مستوى 7050 نقطة والذي يعد مستوى هاما بالنسبة للمؤشر، حيث إنه بهذا يكون أنهى شكلاً انعكاسياً، وهو القمة المزدوجة. وأضاف «ننصح المستثمرين بمحاولة تصفية المراكز في الحركات التصحيحية لأعلى في الفترة القادمة، وانتظار فرصة دخول جديدة مع تحول الاتجاه للصعود مرة أخرى». (دبي- الاتحاد)