الأحد 29 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
أخلاقنا مرآة أرواحنا
28 أغسطس 2005

بعث الله عز وجل نبينا محمداً عليه الصلاة والسلام رحمة للعالمين، وكذلك متمماً لمكارم الأخلاق، وسبحان الله كيف ان معظم البشر على اختلاف ألوانهم ومشاربهم يتفقون فطرياً على عدة أساسيات أخلاقية مثل: ضرورة الصدق والأمانة والرحمة وعدم السخرية أو التقليل من شأن الآخرين وغيرها من الأخلاق الإنسانية الرفيعة·
لو اقتنع واستشعر ثم ألزم هؤلاء البشر لمكارم الأخلاق لكانت حياتنا أجمل وأسهل وانتهت الحروب التي لا تغذيها سوى الأحقاد وحب السيطرة واستضعاف الآخرين وقلة الحكمة الى جانب غيرها من العوامل·
هناك أناس محظوظون جداً خلقهم الله عز وجل كريمي الأخلاق بطبعهم وأي مخلوق يرتاح لهم يتمنى الاختلاط بهم لأنهم ملائكة بشرية تفضل الآخرين على نفسها وتغرق عيونهم بالدموع الصادقة لرؤية دموع المحزونين وترى لسانهم يقطر بالعسل على الدوام ولا تتسع قلوبهم لمشاعر الغيرة المرضية والشر·· إلخ، كما لا تتسع عقولهم بالتفاهات من مثل تلك التي تفرق بين الناس من غير داع كالعناد المذموم وسوء الظن وغيرها·
أيها القارئ الكريم كن صادقاً مع نفسك ولا تفكر بالأخلاق السيئة الدخيلة على روحك كما أدعوك الى التفكر بالناس الذين تأذوا فسوف تدفع ضريبة ذلك الأذى عنك بالنهاية، لذلك من الأفضل لنا جميعاً تطهير أرواحنا من ظلمات الأخلاق المشينة قدر المستطاع حتى نعيش لبقية عمرنا القصير بسعادة نحن نستحقها أصلاً، واللهم اجعل نياتنا خالصة لوجهك الكريم·
فوزية المرزوقي
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©