الاتحاد

الاقتصادي

«الدار العقارية» تؤجر 40 % من المحال التجارية بمشروع «السوق المركزي» في أبوظبي

أعمال الإنشاءات للأبراج التابعة لمشروع السوق المركزي بأبوظبي

أعمال الإنشاءات للأبراج التابعة لمشروع السوق المركزي بأبوظبي

أجّرت شركة “الدار العقارية” نحو 40% من المحال التجارية بمشروع السوق المركزي في أبوظبي، حسب ما أفاد محمد المبارك الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية بالشركة، الذي أوضح أن بعض العقود تم توقيعها بالفعل، فيما تم الاتفاق المبدئي على عدد آخر.

وقال المبارك لـ “الاتحاد” إن الشركة استقبلت خلال اليومين الماضيين فقط أكثر من 180 طلباً من العملاء الراغبين في استئجار المحال بالسوق القديم، ليزيد بذلك عدد الطلبات الواردة للشركة على 250 طلباً خلال 3 أشهر. وبين أنه سيتم تسليم المحال المؤجرة بدءاً من الربع الثاني من العام الحالي.
وأضاف المبارك أن الشركة اتجهت قبل عدة أشهر لدعوة عدد من الملاك والمؤجرين الأوائل في السوق القديم لزيارة المشروع والاطلاع على جميع التفاصيل الجديدة، حيث تكون لهم الأولوية في استئجار المحال، وأبدى بعضهم رغبته بالفعل في الاستئجار.
وذكر أن عدد المحلات المعروضة حالياً للإيجار ضمن مشروع إعادة تطوير “السوق المركزي” الواقع في قلب المركز التجاري لمدينة أبوظبي يصل إلى 300 محل، موزعة على ثلاثة طوابق، وتمتد على مساحة 14,500 متر مربع، فيما تتراوح مساحة كل متجر بين 40 و60 متراً مربعاً. وتم تصميم المحال بصورة تعيد إلى الأذهان صورة السوق القديمة، حين كانت أشعة الشمس تنتشر عبر المتاجر الخشبية، وينتظر أن يصبح “السوق الجديد” مركز استقطاب للسياح، وأن يعيد للسوق المركزي مكانته التاريخية كمعلم تراثي بارز.
وأوضح المبارك أن أسعار التأجير تتراوح بين 5 و6 آلاف درهم للمتر المربع سنوياً، مشيراً إلى أن قيمة الإيجار تشمل جميع الخدمات، مثل التنظيف والأمن والسكرتارية.
ويمثل السوق المركزي مشروعاً متكاملاً متعدد الاستخدامات يحتل مساحة 490 ألف متر مربع في قلب مدينة أبوظبي، وهو من تصميم شركة فوستر آند بارتنرز العالمية، ويجمع مشروع السوق المركزي بين المرافق التجارية والمكتبية والسكنية والترفيهية.
3 أبراج رئيسية
وقال المبارك إن المواقف المتوافرة في المشروع تستوعب أكثر من 5000 سيارة، موضحاً أن المشروع يضم 3 أبراج رئيسية.
وسيكون برج “دومين” السكني، أطول برج في أبوظبي، إذ يبلغ ارتفاعه 382 متراً، ويضم 489 شقة فاخرة موزعة على 88 طابقاً، فيما يتألف برج المكاتب “ترست تاور” من 59 طابقاً ويوفر حوالي 72 ألف متر مربع من المرافق المكتبية الراقية، وسيصبح عند اكتماله أكبر مبنى تجاري في أبوظبي.
أما البرج الثالث فيضم فندقاً بتصنيف 5 نجوم يتألف من 58 طابقاً تضم 279 غرفة و132 شقة فندقية، ويصل ارتفاع الفندق إلى 255 متراً، وعلى مقربة منه يوجد فندق آخر بتصنيف 4 نجوم يضم 195 غرفة، ويتكون من 15 طابقاً.
كما يضم المشروع مركز “إمبوريوم” للتسوق والذي يضم نحو 150 متجراً وصالات سينما وأكثر من 20 مطعماً، وتصل صافي المساحة المتاحة للتأجير إلى 62 ألف متر مربع.
وكان الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، قد أصدر بصفته رئيساً للمجلس التنفيذي، قراراً بتخصيص 286 محلاً في المشروع للمنتفعين الأصليين بالسوق المركزي عند الانتهاء من تطوير المشروع.
وجاء في المادة الأولى من القرار أن عملية التخصيص ستتم وفقاً للشروط والإجراءات والقواعد التي تحددها شركة الدار العقارية في هذا الشأن.
وبحسب القرار، فإن منفعة المحال الإضافية البالغ عددها 10 بمساحة إيجارية إجمالية قدرها 1230 متراً مربعاً ستنتقل إلى شركة الدار العقارية، كما تنتفع من مساحات المواقف الملحقة بالسوق، وتتولى الشركة إدارة واستغلال تشغيل هذه المواقف بالشكل الذي يخدم مرافق السوق المركزي.
وفيما يخص العوائد والدخل المتحقق من تأجير المحال الإضافية البالغ عددها 10، أوضح قرار المجلس التنفيذي أنها تُستغل «لتغطية جزء من تكاليف ومصاريف إدارة وصيانة السوق المركزي، على أن تتم تغطية باقي تكاليف ومصاريف الإدارة والصيانة من عوائد استثمار السوق شريطة اعتماد مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني تكاليف الإدارة والصيانة للسوق».?وجاء في المادة الثالثة من القرار أنه «تُمنح شركة الدار كافة الصلاحيات المتعلقة بإدارة وتشغيل وتأجير السوق المركزي بما في ذلك ـ ودون حصر ـ تحديد نماذج العقود التي سيتم توقيعها مع منتفعي المحال الأصليين وإبرام كافة العقود المرتبطة بذلك».?وتتضمن تلك العقود «عقود الإيجار ومنح حقوق الانتفاع وإبرام اتفاقيات الإدارة والتأجير مع جهات أو شركات متخصصة في إدارة العقارات أوغيرها من الأمور الخاصة بإدارة وتشغيل وتأجير السوق المركزي، وذلك وفقاً للقواعد والإجراءات التي تحددها شركة الدار شريطة اعتمادها مسبقاً من مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني»، بحسب بنود القرار
وتتمتع منطقة السوق المركزي في أبوظبي بأهمية خاصة في تاريخ المدينة.
فمع بداية ازدهار العاصمة ونموها في مطلع العقد السادس من القرن الماضي، نشأ سوق تجاري ضخم في قلب المدينة وظل على مدى أربعين عاماً يمثل نقطة استقطاب للسكان والسياح على حد سواء، ومركزاً تجارياً يفد إليه التجار من داخل الدولة وخارجها لقضاء احتياجاتهم من البضائع التي ترد من جميع أنحاء الخليج.
ويتمتع السوق المركزي بموقع استراتيجي عند تقاطع شارع خليفة وشارع حمدان وشارع المطار

اقرأ أيضا