الأربعاء 25 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
عشرة على مقعد رئيس مصر
28 أغسطس 2005

القاهرة - حمدي رزق ويوسف أيوب:
على طريقة 'اللعبة قلبت بجد' يتعامل المصريون الآن مع الحملة الدعائية لمرشحي رئاسة الجمهورية العشرة·· فقد كان اغلب الناس يأخذون المسألة باستهانة وعدم اكتراث منذ أعلن الرئيس حسني مبارك مرشح الحزب الوطني الحاكم لانتخابات السابع من سبتمبر مبادرته بتعديل المادة السادسة والسبعين من الدستور ليكون اختيار رئيس الجمهورية بالانتخاب الحر المباشر بين اكثر من مرشح لأول مرة في تاريخ مصر بدلا من نظام الاستفتاء·
لقد ظل الناس في بر مصر أو معظمهم يرون في هذه الخطوة مجرد ديكور لبيت آيل للسقوط ينبغي ازالته بدلا من تزيينه·· وترسخ هذا الاعتقاد بعد أن ازدادت حدة المعارضة لخطوة تعديل المادة السادسة والسبعين والشروط التعجيزية التي وردت بالتعديل·· لكن انطباع المصريين تغير تماما مع بدء الحملات الانتخابية للمرشحين يوم السابع عشر من اغسطس·· ورددوا عبارتهم الشهيرة: 'اللعبة قلبت بجد'·· فقد ارتفعت حرارة المعركة الانتخابية حتى الغليان وتخلى ملايين العازفين واليائسين عن احباطهم وسلبيتهم واحتشدوا في المؤتمرات الانتخابية للرئيس مبارك ومنافسيه على السواء وسمعوا عبر الاذاعات المرئية والمسموعة وقرأوا على صفحات الصحف حتى القومية منها انتقادات نارية من جانب المرشحين التسعة المنافسين لمبارك·· ورأوا مبارك نفسه يتخلى تماما عن صفته الرسمية كرئيس للجمهورية ويتحول الى مجرد مرشح يصارع تسعة آخرين على المنصب الرفيع·· ويجول في المدن ويدخل البيوت كمواطن عادي يشرب الشاي مع أهلها ويدعوهم لانتخابه ويقدم نفسه للفلاحين والعمال والموظفين ويقطع على نفسه العهود والمواثيق·
وأظهرت الحملات الانتخابية للمرشحين التسعة المنافسين لمبارك أنهم ليسوا مجرد محللين أو مساحيق تجميل لوجه النظام·· 'الاتحاد' فتحت صفحاتها للمرشحين التسعة المنافسين لمبارك ودخلت معهم حوارات ساخنة ووجهت اليهم اسئلة شائكة لاستجلاء رؤاهم وأهدافهم وخططهم وعبروا جميعا عن وجهات نظر ربما يختلف البعض عليها لكنها جديرة بالتقدير·· وتصب في خانة الجدية وتؤكد ان معركة انتخابات الرئاسة في مصر لن تكون سهلة على أي مرشح·
قال بعض السياسيين والمحللين ان انتخابات رئاسة الجمهورية يوم السابع من سبتمبر القادم قد تكون أول وآخر انتخابات رئاسية تعددية في مصر·· ولقولهم هذا سبب قد يكون وجيها وهو الشرط الذي يقضي بأن يخوض الانتخابات الرئاسية عام 2011 الحزب الذي يحصل على خمسة في المئة من مقاعد البرلمان ويحرم الحزب الذي يحصل على أقل من تلك النسبة من خوض انتخابات ·2011
ومعنى هذا الشرط أن خمسة عشر حزبا سياسيا في مصر على الأقل سوف تختفي من الساحة تماما بعد انتخابات الرئاسة المقبلة ولن يتبقى على الساحة سوى خمسة احزاب على اكثر تقدير وربما أقل من ذلك· فالمؤكد ان الحزب الوطني الحاكم باق على الساحة السياسية الى أجل غير مسمى لأنه يستطيع حصد اكثر من نسبة خمسة في المئة من مقاعد البرلمان وهي تساوي تقريبا اثنين وعشرين مقعدا·· ويليه في فرص البقاء حزبا 'الوفد والتجمع' ثم يأتي الحزب 'الناصري' وحزب 'الغد'·· لكن الاحزاب الاربعة الاخرى بعد الوطني تحيط الشكوك والهواجس بقدرتها على حصد المقاعد المطلوبة·
وربما لهذا السبب يؤكد الدكتور نعمان جمعة مرشح حزب 'الوفد' في الانتخابات الرئاسية المقبلة أن المنافسة على مقعد الرئيس صعبة للغاية وانه يخوض انتخابات الرئاسة وعينه على انتخابات البرلمان التالية لها مباشرة فهو يعتبر الانتخابات الرئاسية بالنسبة لحزبه فرصة للدعاية لانتخابات البرلمان التي يهتم بها أكثر ويود ان يحصد فيها اكبر عدد من المقاعد يتيح للوفد المقاومة والبقاء على الساحة السياسية بدلا من التلاشي والذوبان·
ود· نعمان جمعة رئيس حزب 'الوفد' ومرشحه في الانتخابات يحمل على كتفيه تاريخ اقدم الاحزاب المصرية الذي تأسس على يد الزعيم سعد زغلول 1918 كما ان 'الوفد' ظل حتى العام 1954 حين ألغت ثورة يوليو الاحزاب ممثلا دائما للاغلبية الشعبية في مصر لهذا صار الحزب الذي أعيد تأسيسه عام 1982 اهم احزاب المعارضة المصرية واستمر كذلك الى اليوم وصحيفته اليومية التي تحمل اسمه هي اعلى صحف المعارضة المصرية توزيعا ومن كل هذه الاسباب يستمد د· نعمان جمعة اهميته كمرشح أمام الرئيس مبارك فضلا عن سمات بارزة في برنامجه الانتخابي جعلته برنامجا قويا مكافئا لبرنامج مبارك متسقا مع ثوابت 'الوفد' الليبرالية القديمة والحديثة على السواء·· وفيما يلي نص الحوار الذي أجرته 'الاتحاد' مع زعيم الوفد:
ü أعلن حزبك وأنت على رأسه مقاطعته الانتخابات الرئاسية متحالفا مع حزب التجمع والحزب الناصري ثم عدت لتقرر ترشحك الا ترى تناقضا بين الموقفين؟
üü رحبنا بتعديل المادة 76 من الدستور لان ذلك كان احد المطالب الاساسية للوفد منذ 23 عاما لكننا اعترضنا على تشويه هذه الخطوة بوضع قيود رهيبة على الترشيح تفرغ التعديل من مضمونه ولا تعطي فرصة لاحد لكي يرشح نفسه الا من قيادات الحزب الوطني الحاكم· اما قرار ترشيحي فقد جاء استجابة لاغلبية كبيرة من اعضاء الهيئة العليا للحزب وكنت من الاقلية المعترضة على الترشيح لكن الخضوع للاغلبية آلية ديمقراطية متأصلة في سلوك ولوائح حزبنا·
التحالف الثلاثي
ü خوضك الانتخابات يغضب حليفيك التجمع والناصري؟
üü قيادات التجمع تعلم تفاصيل هذا الترشيح وعلاقتنا بالتجمع وثيقة ورئيسه 'رفعت السعيد' زارني في مقر الحزب مؤخرا وكان اللقاء ممتازا وهناك تفاهم فالاحزاب الكبيرة تقدر الاليات الديمقراطية والانصياع لها· وانا وضياء الدين داود رئيس الحزب الناصري صديقان وهو شخص محترم وصاحب مبدأ وسأذهب اليه في مكتبه واشرح له تفاصيل الموقف فأنا احبه واحرص على صداقتنا وعلى تحالف حزبينا وفضلت ان اتركه قليلا حتى تهدأ ثورته ثم ازوره!
وحزب 'الوفد' سبق ان جرب المقاطعة في انتخابات البرلمان عام 1990 ولم يستفد شيئا، لذا رأى ان يشارك في الانتخابات الرئاسية على الاقل لفضح ممارسات النظام الحاكم والترويج لبرنامج 'الوفد' الانتخابي·
ü هل صحيح ان عددا من افراد اسرتك معترض على ترشحك؟
üü ابنتي 'ايمان' غاضبة جدا وتقول انني حتى الان ليس لي رصيد انتخابي وطالبتني بالبحث عن شكل مقبول للانسحاب، وابنتي وعدد من افراد الاسرة يرون ترشيحي مجرد تجميل لوجه النظام!
ü ترشيحك لخوض الانتخابات الرئاسية هل جاء نتيجة صفقة مع الحزب الوطني تقضي بترك عدد من الدوائر في الانتخابات البرلمانية المقبلة لمرشحي 'الوفد'؟
üü لا توجد صفقات ولن تكون هناك اتفاقات مع الوطني وهذا ضرب من الخيال لا وجود له على الاطلاق، ثم ان احدا لا يستطيع توقع مجريات انتخابات البرلمان المقبلة واعتقد ان هذه الانتخابات ستشهد صعود قوى جديدة بعضها غير شرعي والحزب الوطني لا يملك منع احد من خوض انتخابات البرلمان القادمة لانه هو نفسه لا يضمن فيها شيئا!!
ü وهل كان لترشيحك صلة بترشيح ايمن نور رئيس حزب 'الغد' الذي انشق على حزب 'الوفد' قبل سنوات؟
üü حزبنا لا يخوض صراعات شخصية مع احد ونحن في 'الوفد' نشعر بثقلنا التاريخي وتراثنا الوطني الهائل ولا نتحدى اشخاصا ولا احزابا·
ü هل تكره أيمن نور على المستوى الشخصي؟
üü لا، لكنني لا اتفق معه في افكاره واهدافه، وأراه يقفز بسرعة، ولديه وسائل لا حدود لها، وأختلف معه في اهدافه ووسائله لكن ليست هناك عداوة شخصية بيننا وهو كان عضوا في 'الوفد' والخلاف داخل اي حزب جائز واذا صار التعاون محالا جاز لاي عضو ان ينفصل ويتخذ الطريق الذي يراه ملائما وهو اختار الخروج وهذه حريته·
ü يقال ان اتصالات جرت بين 'الوفد' وجماعة الاخوان المسلمين لدعمكم في الانتخابات الرئاسية؟
üü القوى السياسية في مصر ومنها الاخوان لا تمثل سوى واحد في المئة من الشعب المصري وعندما قررت الترشيح للرئاسة بناء على رغبة اعضاء الحزب لم يكن في تفكيري او تفكير اي عضو بالحزب ان نتجه للاخوان المسلمين او اي قوة سياسية أخرى، بل كان كل تفكيرنا هو الاتجاه لجموع الشعب المصري ولذلك لم يجر اتصال مع الاخوان للتنسيق في هذا الشأن·
الوفد·· والإخوان
ü ما وجهة نظرك تجاه الاخوان المسلمين؟
üü دائما يفخر حزب 'الوفد' بالوحدة الوطنية منذ ان قال سعد زغلول للاقباط لكم ما لنا وعليكم ما علينا وهذا يقتضي رفضنا ومحاربتنا لاي حزب سياسي يقوم على اساس ديني حتى لا تشتعل الفتن الطائفية، ولا يمكن ان نتفق مع الاخوان لكننا نحترمهم· وهم يمثلون قوة لذلك طلبنا من الحزب الوطني وضعهم على الاجندة وقلنا انه من الخطأ تجاهلهم وعدم معاملتهم سوى امنيا فقط لان هذا سيقويهم ويجب التحاور معهم شريطة ان يقتصر دورهم على جمعية اجتماعية ثقافية في العلن كما كانوا قبل عام 1952 وهو ما سيكون قراري بعد فوزي برئاسة الجمهورية·
ü لكن جميع المرشحين يسعون لكسب تأييد الاخوان وكيف سيتعامل 'الوفد' مع الاقباط للحصول على أصواتهم عقب تأييد البابا شنودة للرئيس مبارك؟
üü أسعى لكسب صوت كل مصري لكني لن احرج احدا ولا ابرم اتفاقات غير معلنة من اجل الحصول على الاصوات ولا توجد اتفاقات سرية بيني وبين الاخوان واذا منحوني اصواتهم فأهلا وسهلا اما بالنسبة للاقباط فإن حزب 'الوفد' دائما ينادي بالوحدة الوطنية لا نعرف تصنيفا بين قبطي ومسلم ولا استطيع وضع نفسي مكان الكنيسة، واذا كان البابا شنودة أعلن تأييده للرئيس مبارك فانه يعبر عن وجهة نظر لا تلزم الاقباط لان البابا حر في التعبير عن رأيه·
ü ماذا يتضمن برنامجك الانتخابي؟
üü نريد دخول مرحلة جديدة تساهم في التغيير والمهم ان اوضاعنا يجب ان تتطور بحيث تقل سلبياتنا وتزيد ايجابياتنا فمن غير المعقول ان يستمر المجتمع المصري في ظل قانون الطوارئ والقوانين الاستثنائية وفي ظل سلطات ضخمة جدا لبعض الجهات مثل الرقابة الادارية والمدعي العام الاشتراكي فكل هذه امور يجب ان نتخلص منها حتى نعطي الامان للمواطن المصري الذي يحتاج للاطمئنان والشعور بأن هذا هو وطنه ويطمئن على ماله ومستقبل مشروعه وتركيزي سيكون على الغاء قانون الطوارئ والافراج عن جميع المعتقلين والمحبوسين الذين انهوا المدة والغاء كل الجهات الاستثنائية ثم اعلن عن استقرار نظام الضرائب والجمارك وسأعمل على استقرار البنوك والقضاء على الروتين بتعيين وزراء سياسيين لا وزراء موظفين او تكنوقراط الى جانب توفير جميع الخدمات بالتساوي، واعادة النظر في المناطق العشوائية باستخدام آليات علمية وتطوير التعليم لخدمة السوق في الداخل والخارج وتغيير الخطاب الديني ومد مظلة التأمين الاجتماعي والرعاية الصحية لكل ابناء مصر والقضاء على المحسوبية والرشوة·
ü ما القرار الذي سيتم اتخاذه فور وصولك للحكم؟
üü التوقف عن مزاولة مهنة المحاماة لان رئيس الجمهورية ممنوع عليه ممارسة الاعمال الحرة وسوف اترك رئاسة حزب 'الوفد' لانني اطالب الرئيس مبارك بأن يتخلى عن رئاسة الحزب الوطني·
ü كم تبلغ تكلفة حملة 'الوفد' الانتخابية؟
üü اتفقنا على عدم قبول تبرعات من الحكومة او اي شخص لاننا نؤمن بان تكلفة الدعاية الانتخابية لمرشح الحزب لابد ان يتحملها اعضاؤه وهي لن تتخطى السقف الذي حددته لجنة الانتخابات الرئاسية وهو عشرة ملايين جنيه·
ü لماذا رفضت دعم الدولة المقدر بنصف مليون جنيه لكل مرشح؟
üü بسبب كثرة السخرية من الاحزاب التي ترشحت وقالوا إنها ترشحت للحصول على نصف المليون جنيه كما ان حزب 'الوفد' يمتلك ميزانية توفر له خوض أي انتخابات لذلك رفضنا حتى الدعم الذي تمنحه الدولة للاحزاب سنويا وقدره خمسون الف جنيه·
ü هل سيستغل 'الوفد' حملته الانتخابية الرئاسية للاستعداد للانتخابات البرلمانية المقبلة؟
üü بالتأكيد لاننا نعلم ان المنافسة على انتخابات رئاسة الجمهورية صعبة لذلك وضعنا في اعتبارنا ان نستثمر الانتخابات الرئاسية للاستعداد للانتخابات البرلمانية المقبلة·
ü ما موقفكم من الرقابة الخارجية للانتخابات الرئاسية؟
üü لا اثق بالمراقبين الاجانب الذين يضمرون السوء ويبحثون فقط عن مصالحهم ولا ينتظر منهم أي خير وارفض المراقبة الاجنبية لجانب وطني ولعدم ثقة بهم·
ü ما مطالبكم لتخرج الانتخابات بشكل نزيه؟
üü أطالب بحكومة محايدة لكي تتحقق انتخابات نزيهة اقترحت ان يتولى رئاستها الدكتور عصمت عبدالمجيد ومعه احمد ماهر وزير الخارجية السابق والسفير عبدالرؤوف الريدي ومستشارون من رجال القضاء·
ü هل لديك حكم مسبق بتزوير الانتخابات الرئاسية؟
üü تزوير الانتخابات والتلاعب في اصوات الناخبين سمة صريحة في المجتمع المصري ومؤسفة ومخجلة قبل وبعد الثورة لذلك اعتقد في حدوث مخالفات في الانتخابات الرئاسية المقبلة لكن لا استطيع الجزم بانه سيتم تزويرها·
ü اللجنة المشرفة على الانتخابات الرئاسية لديها الصلاحيات التي تمكنها من ضبط المخالفات الانتخابية؟
üü هذا الكلام غير صحيح ولا اساس له في الواقع لان اللجنة القضائية ستتوه في بحر ألاعيب الحكومة ولن تستطيع ان تحقق المطلوب·
مرشحو المنوفية
ü نائب رئيس حزب 'الوفد' قال ان الملامح الرئيسية التي أعلنها الرئيس مبارك في مدرسة المساعي المشكورة بالمنوفية تتفق مع برنامج 'الوفد'·· فلماذا قررت خوض الانتخابات رغم اتفاق برنامج مبارك مع برنامجك؟
üü الشعارات والمبادئ قد تكون محل اتفاق بين الجميع لكن الاساليب هي التي تختلف ونحن في 'الوفد' نرى ان مصر تحتاج إلى تغيير ودماء جديدة وفكر جديد وليس من الضروري ان نقول جديدا لان احدا لا يستطيع اختراع كلام لم يسبقه إليه احد لكن وجه الاختلاف في الفعل وطريقة إدارة الأمور ونحن نختلف مع نظام الحكم الحالي لانه شمولي يرغب في السيطرة والهيمنة على كل شيء وبأي طريقة ويدير الأمور بطريقة سيئة سواء في السياسة أو الاقتصاد ولكنه يتكلم بشكل جيد مثلما نتكلم نحن·· والاختلاف في الفعل والأسلوب ونحن لا نريد التغيير لنهدم ولسنا من انصار إزالة الماضي أو وصفه بأنه صفر·· نحن نريد ان نضيف ونسعى لعمل وطني من أجل الخير·
ü الناخب المصري على ما يبدو محاصر بأبناء المنوفية وعليه ان يختار بين مبارك المنوفي ونعمان المنوفي؟
üü أنا لست منوفيا وعائلة أبي وأمي من الشرقية لكن والدي كان موظفا في شبين الكوم بالمنوفية وولدت هناك وتعلمت في نفس المدينة·
ü قلت من قبل لو ان مبارك رشح نفسه فلن ترشح نفسك لكنك ستخوض الانتخابات إذا ترشح جمال مبارك؟
üü أولا أنا قررت الترشيح لمنافسة مبارك بناء على رأي الهيئة العليا لحزب 'الوفد'·· أما الفرق بين حسني مبارك ونجله جمال فهو كبير·· فالرئيس مبارك جربناه وهو من أعماق الشعب لكن جمال ابن ذوات ولد وفي فمه ملعقة من ذهب·
ü كم من الاصوات تتوقع الحصول عليها في انتخابات الرئاسة؟
üü أتمنى الحصول على واحد وخمسين في المئة وهي نسبة كفيلة بان تجعلني رئيسا لمصر·
ü يقولون ان 'الوفد' حزب الاغنياء ولا يعرف مشاكل الفقراء؟
üü كان 'الوفد' دائما بيت الأمة وحزب الفقراء ولدينا برنامج انتخابي شامل في كل المجالات ونطالب بإقامة علاقات قوية بين مصر وإيران باعتبارها دولة ذات ثقل سياسي كبير كما نؤمن بأن السودان هو توأم مصر ولابد من حل مشاكله وان ينعم بالسلام والهدوء ووحدة أراضيه·
ü ما أهم قراراتك الأخرى عندما تصبح رئيسا؟
üü سأعين نائبا لرئيس الوزراء تخصص له ميزانية ضخمة تتعلق بالشأن السوداني ودول حوض النيل لأن هذه الدول هي عمق مصر·
الوقت ضيق
ü ما أدواتك لخوض معركة انتخابات الرئاسة؟
üü الوقت ضيق للغاية وفترة الحملة الانتخابية غير كافية وقد قلت من قبل انها لا تكفي حتى للدعاية لشيخ بلد لا لمرشح رئاسة الجمهورية لكن 'الوفد' له رصيد جماهيري كبير وتاريخ طويل حافل وهو لا يدين بالولاء لأحد الا للمواطن المصري وهذا الرصيد هو الذي سيساعدنا على كسب ثقة الجماهير بالاضافة إلى برنامجنا الواقعي والطموح الذي يغطي كل المجالات والميادين ونحن نريد نقل الانسان المصري من حالة السلبية واليأس والجلوس في مقاعد المتفرجين إلى حالة المشاركة والفعل لأن مصر لا ينهض بها إلا أبناؤها الايجابيون المشاركون·
ü هل لديك خطط للسيطرة على مشكلة الزيادة السكانية؟
üü هذه المشكلة مفتعلة ولا وجود لها على أرض الواقع والضغط الإعلامي على مدى عقود طويلة هو الذي خلق منها مشكلة بلا داع كما ان الزيادة السكانية التي يتحدثون عنها مجرد شماعة تعلق عليها الحكومات المتعاقبة فشلها في إدارة موارد مصر وتعلق عليها الفساد والرشوة والتسيب وكأنهم يريدون تحميل الشعب المصري مسؤولية ما يحدث له لأنه يتناسل ويتكاثر·· وهذا ظلم بين ومغالطة لان البشر في اي مجتمع ثروة مهمة للغاية إذا أحسن استثمارها وتوظيفها وتوزيعها·· فلا يعقل ان يسكن ستة وتسعون في المئة من المصريين أربعة في المئة من مساحة بلدهم بينما لا يوجد بشر في مساحة ستة وتسعين في المئة·· والمطلوب ان تحسن الدولة استثمار البشر لا ان تعلق اخطاءها في رقبتهم· وبرنامج حزب الوفد يقوم على اصلاح شامل وكامل غير منقوص بعيدا عن الشعارات والوعود التي تتحول إلى قمع وقيود إذا جاء موعد التنفيذ·· والإنسان المصري محروم تماما من العدل والمساواة، وهذا ما أدى إلى احباطه ويأسه وشعوره باللا جدوى·· كما ان الدولة متشددة امنيا فقط بينما هي متسيبة إداريا·· وواقع الأمر أن 99 في المئة من الشعب المصري يكرهون الحزب الوطني ويودون اختفاءه من الوجود·
ü وماذا عن الجانب الاقتصادي؟
üü العدالة مفقودة في كل المجالات ومنها الجانب الاقتصادي وحزب 'الوفد' مع القطاع الخاص غير العشوائي، وضد السلب والنهب والغش ومع دور فاعل للدولة في مراقبة الاداء الاقتصادي ومع نظام ضريبي عادل واصلاح مصرفي شامل ومع مناخ جاذب للاستثمار خال من الطوارئ والقوانين الاستثنائية والبيروقراطية·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©