الاتحاد

الإمارات

أمطار الخير تبهج العين

الغيوم تحجب الشمس عن سماء مدينة العين

الغيوم تحجب الشمس عن سماء مدينة العين

توارت شمس ''مدينة الواحات'' طوال نهار أمس وراء حلقات داكنة من الغيوم حولت ساعات صباحها إلى ظلام أنارته مصابيح سيارات تشق طريقها باكراً في شوارع مبتلة وجو بارد تدنت فيه درجات الحرارة إلى نحو 11 درجة مئوية في وسط المدينة·
وحيث الفرح يصل إلى ذروته عند سقوط الأمطار تعيش مدينة العين حالة من الحب ممزوجة بالسعادة بدت على محياها وأهلها وزوارها وحدائقها الخضراء وكثبانها الرملية التي تحولت إلى وجهة سياحية من نوع خاص·
وفي مشهد نادراً ما يتكرر تشكلت لوحة فنية في مساء المدينة القابعة في قلب الوطن ووسط صحرائها فارتسمت غيوماً مفرحة محملة بأمطار الخير ورذاذاً عذباً لم يتوقف عن التساقط طوال يوم أمس· ولازالت الأنظار موجهة نحو السماء تنتظر هطول المزيد من الأمطار إذ تشير تقارير الأرصاد الجوية إلى استمرار انخفاض درجات الحرارة وتشكل الغيوم وهطول الأمطار على مناطق متفرقة من الدولة مع فرصة لظهور السحب الركامية على المرتفعات فى شمال وشرق الدولة·
وكعادة أهل مدينة العين الصحراوية التي يلفي عليها المطر كضيف عزيز يطيل غيابه ومن ثم يأتيها فيضفي عليها جوا من الفرح والبهجة ، فتزدان المدينة لوجوده ولا تعرف سوى '' الاحتفاء به'' بالخروج إلى المناطق السياحية والبرية بشكل خاص·
فيحول المطر كثبانها الذهبية إلى مناطق جاذبة لمحبي الصحراء إذ تكتسي بطبقة رطبة من قطرات المطر وتفوح منها رائحة تتغلغل إلى القلب يعرفها '' البدوي '' عن ظهر قلب ويرتادها العائلات والشباب للتخييم وممارسة هوايات اللعب بالدراجات النارية والسيارات على '' العراقيب'' ·

اقرأ أيضا

علي بن تميم: الشيخ زايد ملأ ثنايا العالم أملاً وعطاءً