الاتحاد

الرياضي

73 ألف زائر لقرية «فولفو للمحيطات» خلال أسبوع

الجماهير توافدت من كل مكان لمتابعة فعاليات قرية السباق التي تقام على هامش استضافة أبوظبي لـ «فولفو المحيطات»

الجماهير توافدت من كل مكان لمتابعة فعاليات قرية السباق التي تقام على هامش استضافة أبوظبي لـ «فولفو المحيطات»

حصدت هيئة أبوظبي للسياحة ثمار ما بذرت من مجهود في تنظيم فعاليات استضافة أبوظبي لسباق فولفو للمحيطات، ووضحت النتائج على أرض الواقع، من خلال عدد الجماهير التي زارت قرية السباق، التي تم إنشاؤها على كورنيش العاصمة، ومع نهاية الأسبوع الأول استقبلت القرية نحو 73 ألف زائر منذ افتتاحها 31 ديسمبر الماضي، وهو ما يُمهد الطريق لتجاوز حاجـز الـ 100 ألف زائر من الجمهور وهواة الرياضات البحرية خلال فترة استضافة الإمارة لأسطول قمة تحديات اليخوت الشراعية حتى السبت المقبل.
وشهدت “قرية السباق”، التي توازي مساحة 8 ملاعب لكرة القدم، إقبالاً منقطع النظير من الجمهور على برامج الأنشطة البحرية والفعاليات الترفيهية، التي انطلقت ليلة رأس السنة الجديدة بحفل فريق موسيقى الروك البريطاني كولدبلاي.
واحتشد ما يزيد على 8 آلاف زائر في القرية الخميس الماضي لتحية خمسة يخوت مشاركة في سباق فولفو للمحيطات عند رسوها على شواطئ العاصمة الإماراتية، قادمة من كيب تاون، بينما استقبلت القرية الجمعة الماضي أكثر من 10 آلاف زائر شاركوا في المسابقات والألعاب والفعاليات العائلية والأنشطة البحرية التي نظمتها هيئة أبوظبي للسياحة.
وتثق الهيئة أن عدد زوار القرية سيتخطى التوقعات الأولية، خاصة مع تنظيم سباق المحترفين والهواة الخميس المقبل، ثم سباق الميناء المضيف في اليوم التالي، والذي يمنح الفرق المتنافسة في سباق فولفو للمحيطات نقاطاً رسمية في الحدث الذي ينطلق متجها لميناء سانيا الصيني المحطة الختامية للبطولة.
ومن جانبه أكد فيصل الشيخ، مدير الفعاليات في هيئة أبوظبي للسياحة، أن قرية السباق حظيت بإقبال استثنائي من الجمهور، سواء من هواة الرياضات البحرية والشراعية أو العائلات التي تسعى إلى اغتنام الفرصة والاستمتاع بالفعاليات الترفيهية المتنوعة على مدى يوم كامل، وقال: “نتطلع إلى تزايد هذا الزخم خلال الأسبوع الثاني، وعطلة نهاية الأسبوع المقبلة، حيث ستنطلق منافسات سباق فولفو للمحيطات مجدداً بسباقات الميناء المضيف، في الوقت الذي تتواصل فيه الحفلات الموسيقية والعروض الفلكلورية الإماراتية والأنشطة البحرية”.
وتستمر قرية السباق، خلال الأسبوع الأخير من برنامج الاستضافة، في احتضان أكاديميات لتعليم الإبحار، ودروس في التجديف للأطفال والكبار، إلى جانب سباق لقوارب الداو فئة 22 قدماً غداً.
وفي إطار سعيها لتكون محطة فريدة من نوعها في السباق العالمي، منحت أبوظبي قائدي الفرق فرصة المشاركة في حدث مشابه في مياه العاصمة مساء أمس الأول، عندما انطلق سباق المحامل الشراعية فئة 60 قدماً، بمشاركة مميزة من أمراء بحار فولفو للمحيطات. وتم تقسيم البحارين المشاركين على سبعة من المحامل الشراعية، فعلى المحمل رقم 16، شارك قائد فريق بوما، وعلى متن المحمل رقم 25 شارك ربان فريق جروباما، أما طاقم اليخت عزام صاحب الدار، فقد كان على متن المحملين رقم 19،80، فيما كان موجوداً قائد فريق كامبر، بصحبة مصور من قناة “سي إن إن” الأميريكية، على متن المحمل رقم 103، وأخيراً حل متصدر البطولة حتى الآن فريق تليفونيكا الإسباني ضيفاً على المحمل رقم 12.
من جانبه أعرب توم آديس، ملاح فريق بوما، عن سعادته البالغة بالمشاركة في الحدث، مؤكداً أنها المرة الأولى، التي يخوض فيها مثل هذا السباق.
واعتبر توم المشاركة في السباق تجربة فريدة من نوعها، لاسيما وأنها أكسبته خبرات كبيرة، سيستفيد منها مستقبلا في سباق فولفو للمحيطات.
تزلج على الماء
من ناحية أخرى يقدم فريق “بوما” تجربة التزلج على المياه باستخدام الألواح والمجاديف وقوفاً مجاناً من الساعة الحادية عشرة صباحاً وحتى الخامسة مساء على شاطئ قرية سباق فولفو للمحيطات.
ويجب ارتداء ملابس السباحة، ويجري توفير سترات العوم للذين لا يجيدون السباحة بشكل جيد.



تراث الإمارات بطلاً لـ «الأوبتمست ماتش ريس»

أبوظبي (الاتحاد) - توج فريق نادي تراث الإمارات بطلا لسباق “أوبتيمست ماتش ريس” الذي اختتم مساء أمس الأول على كورنيش أبوظبي، وأقيم السباق على مدار يومين، ضمن فعاليات استضافة أبوظبي ليخوت سباق فولفو للمحيطات. وحل في المركز الثاني فريق نادي دبي للشراع، وجاء ثالثا فريق نادي البحرين. وشارك في السباق 9 أندية من داخل الدولة، فضلاً عن مشاركة نادين من البحرين وعمان، وتوج الفائزين الشيخ خليفة بن عبد الله آل خليفة رئيس الاتحاد العربي للشراع، رفقة محمد إبراهيم المحمود نائب رئيس الهيئة العامة للشباب والرياضة أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، ومبارك المهيري المدير العام لهيئة أبوظبي للسياحة، وأحمد الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي لليخوت والشراع.


«جربوا الإبحار» تجذب 14 ألف طفل
أبوظبي (الاتحاد) - تتيح دورة 2011-2012 من سباق فولفو للمحيطات الفرصة لنحو 14 ألف طفل تتراوح أعمارهم بين 10 و12 عاماً من مختلف أنحاء العالم لكي يختبروا تجربة الإبحار بقارب شراعي للمرة الأولى، وذلك في إطار مبادرة “جربوا الإبحار”.
وجلب سباق فولفو للمحيطات قوارب شراعية طولها 5.6 أمتار إلى قرية السباق في أبوظبي، وتم توجيه الدعوة للأطفال للقيام برحلة على متنها، وتعلم أساسيات الإبحار الشراعي والاستمتاع بالبيئة البحرية.
ويتم الحجز للمشاركة في هذه التجربة في مكتب أكاديمية سباق فولفو للمحيطات ضمن قرية السباق.

مركز تفاعلي

أبوظبي (الاتحاد) - يقدم سباق فولفو للمحيطات للزوار، الذيّن يفضلون الفعاليات الترفيهية على الشاطئ، مركز الأنشطة التفاعلي “إثارة المغامرات البحرية”، إلى جانب لعبة المغامرات الإلكترونية “الرحلة”، وهي نظام محاكاة افتراضية يأخذ الجمهور إلى سطح يخت شراعي طراز “فولفو أوبن 70”، وسط ظروف السباق الفعلية من سرعة فائقة ورياح شديدة.
ويُقدم المركز أيضاً في قاعة “القبة”، صالة السينما ثلاثية الأبعاد التي تتسع لـ40 شخصاً. أما “تحدي سحب الشراع” فيزود الجمهور بفرصة اختبار قوتهم على منصات السحب التي يستخدمها البحارة على متن اليخت.
ويحظى الأطفال بجانب كبير من الترفيه في لعبة “الكرات الهوائية”، التي يستطيعون من خلالها المشي فوق سطح الماء.

اقرأ أيضا

اللجنة المنظمة لسباق القفال تراقب حالة البحر